الدمشقية السياسية هي أول من ارتكب المجازر ضد الدروز في العصر الحديث

المجزرة الأخيرة التي ارتكبتها جبهة النصرة ضد دروز جبل السماق تعيد إلى الأذهان مجازر الدمشقية السياسية ضد الدروز.

هذا الرابط فيه معلومات جيدة حول علاقة الدمشقية السياسية بالدروز.

الأسلوب الذي حكمت به الدمشقية السياسية سورية يشبه نوعا ما أسلوب عائلة الأسد. الدمشقية السياسية كانت تعتمد على سلاحين أساسيين:

-التخلص من زعماء المعارضة (بالقتل أو بغيره).

-التحريض والتخوين والتكفير.

على سبيل المثال، شكري القوتلي قتل سلمان المرشد، الذي كان زعيما علويا بارزا في محافظة اللاذقية. شكري القوتلي اتهمه بالكفر والعمالة لفرنسا وقتله بهذه التهم.

شكري القوتلي كان يود أن يقتل سلطان باشا الأطرش (قائد الثورة السورية الكبرى في جبل العرب)، ولكنه لم يكن يملك القدرة على ذلك:

http://faculty-staff.ou.edu/L/Joshua.M.Landis-1/Joshua_Landis_Druze_and_Shishakli.htm

During the four years of his presidency, Quwwatli remained locked in a destructive and inconclusive struggle with the Druze chieftains over administrative control of the Jabal, for he did not have the military means to destroy the Atrashes.

لو كان القوتلي يقدر أن يقتل سلطان الأطرش لكان قتله كما قتل سلمان المرشد، ولكن القوتلي كان يخشى أن يثور الدروز وأن يأتوا إليه في دمشق (كما حصل في الثورة السورية الكبرى ضد فرنسا). في ذلك الزمن الجيش السوري كان ما يزال تحت سيطرة فرنسا، والقوتلي كان يطالب بوضع الجيش تحت سلطته، ليس لأنه متحمس لتحرير فلسطين، ولكن لأنه كان متلهفا لاستخدام الجيش ضد الدروز والعلويين والبدو والأكراد ودعاة الوحدة العربية.

القوتلي كان ينوح في المنابر الدولية وكان يتهم فرنسا بالتآمر ضده. هو كان يزعم بأن فرنسا تحرض الأقليات ضده وتمنعه من السيطرة على الجيش لأنها تريد إبقاء سورية مقسمة. البريطانيون صدقوا كلامه وساعدوه على استعادة السيطرة على الجيش في عام 1946.

بمجرد أن سيطرت الدمشقية السياسية على الجيش في عام 1946 بدأت المجازر والمذابح ضد الشعب السوري. الشيء العجيب هو أن هذا الجيش لم يطلق طلقة واحدة على الصهاينة في حرب فلسطين في عام 1948، رغم أن الصهاينة آنذاك لم يكونوا يملكون جيشا. هم كانوا مجرد عصابات وميليشيات. الجيش السوري الذي تتحكم به الدمشقية السياسية لم يحارب العصابات الصهيونية بحجة أنه عاجز عن ذلك، ولكن نفس هذا الجيش شن حروبا ضد مكونات الشعب السوري، وخاصة الدروز.

مجازر الدمشقية السياسية ضد الدروز اشتدت في عهد الطاغية أديب الشيشكلي. هو قصف الدروز بالطيران واحتل محافظتهم عسكريا وأذلهم. هو كرر المجازر مرتين على الأقل (مرة في عام 1949 ومرة في عام 1954). الأسوأ من المجازر كان التحريض الإعلامي واتهام الدروز بأنهم كفار وعملاء للاستعمار ونحو ذلك من التفاهات.

إجرام الدمشقية السياسية لم يكن مقتصرا على الدروز وطال كل الشعب السوري، ولكن المجازر ضد الدروز كانت ربما الأضخم والأبشع. لهذا السبب الدروز حقدوا على أديب الشيشكلي. الشخص الذي قتل أديب الشيشكلي كان درزيا.

الحلبيون لعبوا الدوز الأبرز في خلع أديب الشيشكلي من منصبه في عام 1954، والدروز هم الذين قتلوه. من يدرس تاريخ الدمشقية السياسية سيجد أنها كانت على عداوة مع كل فئات الشعب السوري وليس مع فئة محددة. ثورة عام 1963 ضد الدمشقية السياسية كانت ثورة وطنية ساهمت فيها كل مكونات الشعب السوري ما عدا الدمشقية السياسية. هذا يدل على أن الدمشقية السياسية كانت مجرد أقلية معزولة في المجتمع. لهذا السبب هي فشلت في الاحتفاظ بالسلطة. هي كانت مجرد نظام أقلوي.

سبب النزاع بين الدمشقية السياسية وبين الدروز هو ما يلي:

The Atrash family and other leading tribes of the Jabal resisted the Syrian government’s attempts to dismantle the administrative autonomy of the Jabal Druze at every step. They fought government attempts to undermine their traditional authority in the Jabal community as best they could.

ترجمة هذا الكلام باختصار هي أن الدروز قاوموا الدمشقية السياسية ورفضوها، ولهذا السبب ردت عليهم الدمشقية السياسية بالمجازر والقتل.

الدمشقية السياسية هي أول من ارتكب المجازر ضد الدروز في العصر الحديث. المجزرة الأخيرة في جبل السماق هي مجرد إحياء لمجازر الدمشقية السياسية.

الدمشقية السياسية كانت تكفر الدروز وكانت تحرض الناس ضدهم على أساس ديني مذهبي. نهج الدمشقية السياسية لم يكن يختلف عن نهج جبهة النصرة.

One thought on “الدمشقية السياسية هي أول من ارتكب المجازر ضد الدروز في العصر الحديث

  1. اقرأوا هذا الخبر لتعلموا ان دولنا بالشرق الاوسط متشابهه , ان لم تكن داعشيه سنيه فهي داعشيه مسيحيه و وان لم تكن داعشية درزيه فهي داعشية فهي داعشية شيعيه , بربكم هل هذه دول تدخل الاصنام الى برلماناتها من اجل الصلاة لانتخاب رئيس .
    http://www.middleeasttransparent.com/spip.php?page=article&id_article=31532&lang=ar

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s