داعش هاجم “الجبهة الشامية” خوفا من تقدمها على بشار الأسد

هجوم داعش على “الجبهة الشامية” في شمال حلب هو مرتبط بتراجع بشار الأسد.

مصلحة داعش هي أن يستمر القتال بين بشار الأسد ومعارضيه دون أن يتغلب أحدهما على الآخر.

عندما يشعر قادة داعش بأن بشار الأسد يتقدم على معارضيه فإنهم يفتحون جبهات مع بشار الأسد بهدف إضعافه.

وعندما يشعرون بأن بشار الأسد يتراجع أمام معارضيه فإنهم يستهدفون معارضيه بهدف تخفيف الضغط عن بشار.

هم لا يريدون لبشار الأسد أن ينتصر على معارضيه، ولا يريدون لمعارضيه أن ينتصروا عليه. إذا انتصر أحد الطرفين فإنه سيتفرغ بعد ذلك لقتال داعش، وستجد داعش نفسها محاصرة بين الجبهة العراقية والجبهة السورية.

هذه على ما أظن هي استراتيجية داعش. هي استراتيجية بسيطة وواضحة.

4 thoughts on “داعش هاجم “الجبهة الشامية” خوفا من تقدمها على بشار الأسد

  1. لا تطمّن داعش تقاتل الكل ما عدا بشّار هات معركه واحده خاضتها داعش ضد بشّار منذ تأسيسها مع الثوره السورّيه !؟

    • هناك الكثير من المعارك، ولكنك يبدو أنك لم تسمع بها.

      عندما كان بشار الأسد يضغط على المتمردين شمال حلب كانت داعش تهاجمه في شرق حمص وحماة لتخفيف الضغط عن المتمردين، والآن هي تهاجم المتمردين في شمال حلب لتخفيف الضغط عن بشار في جبهة حلب وإدلب.

  2. أليس غريباً أن داعش قادرة على فتح كل هذه الجبهات؟

    أعتقد (غير جازماً) أن قادة داعش يريدون أن يعطوا إشارة على أنهم متحدين، ولكن الحقيقة غير ذلك..
    داعش بالعراق تتعثر وتتراجع بشدة، لو أن داعش موحدة لكنت ركزت على الدفاع عن وجودها بالعراق
    وليس فتح جبهات هامشية في سوريا..
    فالنتيجة أن داعش ليست موحدة كما نعتقد، بل لها أكثر من رأس وأكثر من شخص يتخذ القرارات..

  3. سألتك مرّه عن المعركه التي خاضتها داعش ضد بشّار وجدت داعش لتحارب الجيش الحر حتّى لا ينتصر على بشّار
    الاّ ان بوادر هزيمة الشيعه تلوح في الأفق !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s