الإدارة الذاتية في الجزيرة منعت تعدد الزوجات والمهر والطلاق بالإرادة المنفردة

قوانين ثورية في الجزيرة:

http://syria-news.com/readnews.php?sy_seq=175162

أصدرت “الإدارة الذاتية لمقاطعة الجزيرة” مرسوم رقم /22/ للعام 2014 يساوي بين المرأة والرجل “في كافة جوانب الحياة السياسة والاجتماعية”, حيث منع تعدد الزوجات وجرائم الشرف والطلاق بشكل منفرد ومهر الزواج, والسماح للمرأة تولي كافة المناصب السياسية.

ونص القانون, الذي تداولته وسائل الإعلام الكردية, يوم السبت, والموقع أول الشهر الجاري من قبل الحاكم المشترك لمقاطعة الجزيرة والمصادق عليه من قبل المجلس التشريعي بجلسته رقم /27/ لعام 2014 أن “محاربة الذهنية السلطوية الرجعية في المجتمع واجب على كل فرد في مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية, والمساواة بين الرجل والمرأة في كافة مجالات الحياة العامة والخاصة”.

وأكدت المادة الثالثة من القانون على أن “للمرأة الحق في الترشح والترشيح وتولي كافة المناصب”, والمادة الرابعة على “الالتزام بمبدأ الإدارة التشاركية في كافة المؤسسات”, فيما نصت المادة السادسة على “حضور ممثل عن المنظمات النسائية ومنظمات حقوق الإنسان بصفة مراقب عند مناقشة القوانين التي تصدر في حالات استثنائية في المجلس التشريعي بدعوة مسبقة من المجلس”.

ولفتت المادتين السابعة والخامسة إلى أنه “عند إصدار القوانين الخاصة بالمرأة في المجلس التشريعي يؤخذ إرادة المرأة بعين الاعتبار, من حق المرأة تشكيل تنظيمات سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية وتنظيمات الدفاع المشروع وغيرها من التنظيمات الخاصة بها بما لا يخالف العقد الاجتماعي”.

أما اجتماعيا, فأكد القانون على أن “المساواة بين الرجل والمرأة في حق العمل والأجر, وبين شهادة المرأة وشهادة الرجل من حيث القيمة القانونية”.

ومنع القانون “تزويج الفتاة بدون رضائها, تعدد الزوجات, منع حيار الفتاة ونكاح الشغار ونكاح الدية, يمنع تزويج الفتاة قبل إتمامها الثامنة عشر من عمرها, والطلاق بالإرادة المنفردة, فيما يحق لكلا الطـرفين طلب التفريـق”.

وألغى القانون “المهـر باعتباره قيمـة ماديـة هدفـه استملاك المـرأة ويحـل محلـه مشاركـة الطـرفين في تـأمين الحيـاة التشـاركيـة” مشيراً إلى “تنظم صكـوك الـزواج مدنيـا, المساواة بين الرجل والمرأة في كافة المسائل الارثية”.

وفرض القانون “عقوبـة متشددة ومتساويـة على مـرتكب الخيانـة الـزوجيـة مـن الطرفيـن, وتجـريـم الإتـجـار بـالأطـفـال والنسـاء بكافــة أنـواعـه وفــرض عقـوبــة متشـددة عـلـى مـرتـكبيهــاوتشمل كافة انواع الاتجار (الاستغلال الجنسي – عمالة الاطفال – المتاجرة بالأعضاء البشرية)”.

ومنـح القانون “المـرأة والـرجل حقـوقـا متساويـة فيمـا يخص قـانـون الجنسيـة, كما تكفل الإدارة الذاتية الديمقراطية للفرد وللأسرة وبخاصة الطفل والمرأة الضمان الصحي والاجتماعي والمقومـات الأساسية للعيش في حياة حـرة كريمة وتـوفير الحمـايـة اللازمة للنساء الأرامل والمسنات”.

ونص القانون على أن “للمـرأة الحق فـي حضانـة أطفالهـا حتى إتمامهم سن الخامسة عشرسواء تـزوجت أم لم تتزوج ويكون بعدهـا حق الاختيـار للأولاد ومن واجب الطرفين تـامين السكن والنفقة للأطفـال طيلة فـترة الحضانــة, وفي حــال سفر الأولاد تحت سـن الخـامسة عشر يـوجب أخـذ الإذن مـن الـوالـديـن”.

وأشار القانون إلى أنه “في حـال التفـريق للزوجـة الحق فـي الأشيـاء الجهازية التي قدمتها والمصاغ الذهبي أو مايعادل قيمتها سـواء أكـانت في حيـازتها أم تـم صرفهـا مـن قبـل الـزوج”, كما منح “إجازة الأمومة المأجورة للمرأة العاملة وذلك لثلاث ولادات”.

وجاء بالقانون أنه “على الإدارة الذاتية الـديمقراطية إنشـاء مـراكز خـاصة للمحكومـات الحوامل والمرضعات لقضاء مـدة عقـوبتهن تـراعى فيها وضعهن ووضع الجنين والمـولـود”.

والجدير ذكره أن المرأة في المناطق التي تسيطر عليها التشكيلات الكردية بكافة أشكالها تحملت وقامت بالكثير من المهام لتعيل أولادها وأسرتها, حتى وصل بها الأمر لحمل السلاح للدفاع عن المدن ذات الغالبية الكردية في مواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش), حيث شكلت المرأة نسبة 30 % من المقاتلين الأكراد, بحسب احصاءات كردية.

بعض الناس سيهللون لهذه القوانين، ولكنني شخصيا أتحفظ على بعضها.

أنا بشكل عام أرفض تسلط الدولة على المواطنين وتدخلها في تفاصيل حياتهم. الدولة لا يجب أن تمنع الناس من شيء ما إلا في حال كانت هناك ضرورة ملحة لذلك.

كثرة الممنوعات والمحظورات الحكومية هي ليست علامة للدول الليبرالية ولكنها علامة للأنظمة الشمولية (مثلا الأنظمة الشيوعية والأنظمة المسماة بالإسلامية).

بالنسبة لتعدد الزوجات فهو طبعا محظور في الدول الغربية، ولكنني أظن أن هذا الحظر هو نابع أساسا من الخلفية المسيحية للمجتمعات الغربية.

في الديانة المسيحية لا يوجد شيء اسمه تعدد زوجات، ولهذا السبب كل الدول الغربية تحظر تعدد الزوجات، ولكن هل تعدد الزوجات هو بالفعل جريمة خطيرة؟ ما هو الدليل على ذلك؟ ما هي الآثار الخطيرة المترتبة على الزواج المتعدد؟ ما هو الفرق بين من يتزوج عدة نساء وبين من يقيم علاقات مع العديد من النساء دون أن يتزوجهن؟

أنا شخصيا لا يمكنني أن أمارس تعدد الزوجات، وأظن أن غالبية البشر هم مثلي (كما أظهرت الدراسات)، ولكن بعض الناس (سواء من الرجال أم النساء) يقبلون بتعدد الزوجات، مثلما أن بعض الناس يقبلون بإقامة علاقات جنسية متعددة خارج إطار الزواج.

إذا كان تعدد الزوجات مقبولا لدى بعض الناس فلماذا نمنعهم من ممارسته؟ ما هو مبرر ذلك؟

الحكومة يمكنها أن تتدخل لتنظيم هذه العملية (وتنظيم الزواج بشكل عام) بحيث لا يكون هناك استغلال للنساء من أزواجهن، ولكنني لا أعلم ما هو المبرر الذي يجعل الحكومة تمنع الزواج المتعدد من أساسه.

أيضا أنا لا أفهم ما هو المبرر لمنع المهر. المهر هو طقس قديم تعارف الناس عليه، وهو يعتبر من صلب طقس الزواج. لا أدري بأي حق تتدخل الحكومة لمنع هذا الطقس. منع المهر لا يفيد النساء ولكنه يضرهن. إذا كان الهدف هو إفادة النساء فيمكن للحكومة أن تلزم الزوج بدفع المهر لزوجته وليس لولي أمرها.

بالنسبة للطلاق فتنظيمه هو أمر جيد. في العالم الإسلامي هناك ظلم كبير في موضوع الطلاق. الرجل يستطيع أن يطلق زوجته بسهولة بالغة، ولكن المرأة في الغالب لا تستطيع أن تطلق زوجها إلا بصعوبة. الحكومات يجب أن ترفع هذا الظلم عن النساء.

أنا لا أدعي أنني خبير في شؤون المرأة والمجتمع والزواج، ولكن رأيي هو أن الحكومة لا يجب أن تمنع الطقوس والعادات إلا في حال كان هناك مبرر حقيقي لذلك. أنا لا أرى مبررا حقيقيا لمنع الزواج المتعدد والمهر. هذه طقوس قديمة شائعة بين الناس، وهي طقوس اختيارية وليست إجبارية. لا أحد يجبر المرأة على الزواج المتعدد، ولا أحد يجبر الزوج على دفع المهر. هذه أمور اختيارية يفعلها الناس بإرادتهم. لا يحق للحكومة أن تمنعهم منها طالما أنها لا تضر أحدا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s