بعض السوريين رفضوا إدانة كمال اللبواني

لاحظت من قراءة تعليقات السوريين على الإنترنت أن بعضهم تفهم زيارة كمال اللبواني إلى إسرائيل ورفض إدانتها، وبعضهم حتى أيدها.

ما يلي بعض التعليقات التي رأيتها:

يكفينا دروس تربية قومية، يكفينا ممانعة ومقاومة.
اتركوا الرجل ان فشل فهو يمثل نفسه ويكون قد حرق نفسه، وان تمكن من تحقيق شيء فهو مكسب.

________________________

هذا الطريق الصح ياسيد اللبواني فانا باعتقادي لقد تاخرن كثيرا علئ هذه الخطوة الجبابرة الله معك والئ الامام لانك انت الوحيد المخلص للشعب السوري اما الائتلاف الخونة واخوان سوريا وحماس يدهم بيد ايران فيد اسرائيل اطهر وانق\ من هولاء المجوس ابن عمي يبقئ ابن عمي حتئ ولو طال فرقنا الزمن

________________________

كفاكم كذب ومتاجرة بدمائنا …والله نحن نتمنى أن تحتلنا اسرائيل أو حتى قرود الزرق …..المهم نخلص من بشار الكلب …نحن نموت بيوتنا تدمرت أهلنا قتلو الناس وصلوا الى مرحلة لاتضاق ….منذ أشهر لم نستطع اقامة صلاة الجمعة ولا صلاة العيد ….ريف حماة الشمالي فيه قرى 50% دمر أما أنتم أيها الجالسون وراء مكاتبكم وتحت المكيفات فلا هم لكم الا الكلام المنمق والممانع والمقاوم ….نحن عدونا ايران ثم ايران …………ثم كلابها من الشيعه …ثم ثم وبعد 100درجة اسرائيل نحن كنا نحسد أهلنا في غزة على الاحتلال الاسرائيلي بالمقارنة مع ايران وكلابها

________________________

مالفرق بين من سيقف مع الحلف الجديد ضد داعش وبين اللبواني الذي يريد أن يقف في صف إسرائيل ضد الأسد , من تكلم بهذه عليه أن يتكلم بتلك

هناك تيار بين السوريين لا يؤمن بكل فكرة الصراع السوري-الإسرائيلي من أساسها.

أفراد هذا التيار يعتقدون أن قضية فلسطين وقضية الجولان هي مجرد أكذوبة اخترعتها عائلة الأسد بهدف تبرير وجودها في السلطة.

عائلة الأسد أساءت بالفعل استخدام قضية فلسطين وقضية الجولان، ولكن هذه القضايا كانت موجودة قبل عائلة الأسد.

بعض السوريين يقولون أن بشار الأسد نفسه هو عميل لإسرائيل وبالتالي لماذا يجب علينا أن نكون أعداء لها؟

أنا أوافق على أن بشار الأسد هو عميل لإسرائيل، ولكن كونه عميلا لإسرائيل لا يبرر عمالة الآخرين.

أنا أؤيد الانفتاح على إسرائيل والتطبيع معها، ولكن بعد حل قضية الفلسطينيين وإقفالها.

تجاهل قضية الفلسطينيين هو ليس سلوكا أخلاقيا، خاصة بالنسبة للشعب السوري الذي هو شعب عربي يسكن بجوار الفلسطينيين!

تجاهل السوريين لقضية الفلسطينيين هو مثل تجاهل الأخ لقضية أخيه الذي يسكن بجواره. هذا سلوك معيب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s