سيرغي لافروف يكذب دعاية بشار الأسد حول التنسيق بينه وبين الأميركان

ما يلي تصريحات أطلقها اليوم سيرغي لافروف بعد لقائه مع وزير خارجية إيران:

http://syria-news.com/readnews.php?sy_seq=173187

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, يوم الجمعة, ان مقولة الغرب بانه سيكافح الارهاب في العراق ولن يتعاون مع سورية “ازدواجية معايير وقصر نظر” على ضرورة, داعيا الى إشراك إيران في حل الأزمة السورية.

وأوضح لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف “ندعو إلى أن تشارك إيران بشكل مباشر في كافة الخطوات المقبلة الرامية إلى التسوية (الأزمة السورية)”، مؤكدا أن “ذلك يخدم مهمة إحلال السلام وتحقيق الاستقرار في ظل خطر انتشار الإرهاب في المنطقة، بما في ذلك في العراق”.

وقال لافروف “لا يوجد بديل لوقف العنف بأسرع ما يمكن، وهناك أساس جيد لذلك يتمثل في بيان جنيف”, مشيراً إلى أن “الغرب لا يؤيد أي حوار وطني في سوريا, وأن مقولة الغرب بأنه سيكافح الإرهاب في العراق ولن يتعاون مع سوريا إزدواجية في المعايير وقصر نظر”.

—————————————————————————————–
دبي – قناة العربية
قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إنه ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، تبادلا الآراء حول سوريا، ولديهما رأي موحد يتعلق بحل الأزمة سياسيا.

وفيما يتعلق بمكافحة الإرهاب ومقاتلة مسلحي داعش في العراق وسوريا قال لافروف إن الجهات الغربية تريد مكافحة الإرهاب في العراق فقط ولا تريد مكافحته في سوريا، لأنها لا تريد أن تتعاون مع النظام السوري.

حتى وزير الخارجية الروسي لا يصدق أكاذيب بشار الأسد التي يروجها سامي كليب.

الأمر الغريب هو أن سامي كليب ما زال مصرا حتى الآن على الأكاذيب التي أطلقها.

هو كتب اليوم مقالا كرر فيه نفس الأكاذيب:

سامي كليب
قررت الولايات المتحدة الأميركية قصف داعش في سوريا. تبلغت دمشق القرار الذي سيتم تنفيذه بالتنسيق معها. قريباً جداً ستحلق الطائرات الأميركية فوق الأراضي السورية ويتم تبادل الإحداثيات بين الأجهزة الأمنية الغربية ونظيرتها السورية.
تستطيع واشنطن ودول أوروبية عديدة نفي أي رغبة بالتعاون مع إدارة الرئيس بشار الأسد. هذا طبيعي. إنه جزء من المشهد الجديد. لا بل قد يكون هو الآخر متفقاً عليه. من الصعب على الدول التي طالبت منذ بداية الأزمة السورية برحيل الأسد أن تبرر للعالم اليوم التعاون معه.

سيرغي لافروف لا يعلم بوجود التنسيق السري الذي يتحدث عنه سامي كليب.

لا أحد في الكون بأسره يعلم بوجود هذا التنسيق سوى شخصين فقط: بشار الأسد وسامي كليب.

حتى الأميركان لا يعلمون بوجود هذا التنسيق، بدليل أنهم نفوا وجوده حوالي خمسين مرة خلال اليومين الماضيين.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s