أصل الأتراك (23)

Xiōng nú

بعد نهاية فترة الدول المتحاربة وبداية العصر الإمبراطوري في الصين بدأ الكتاب الصينيون يشيرون إلى اتحاد قبائلي في منغوليا يحمل اسم 匈奴 Xiōng nú (“شيونغ نو”).

الـ Xiōng nú باختصار هي أول دولة قبائلية قامت في السهل المنغولي-المنشوري. هذه الدولة كانت شبيهة بدولة جنكيز خان ونحوها من الدول القبائلية التي قامت لاحقا في هذا السهل.

مبدأ الدولة هو توحيد كل القبائل البدوية الموجودة في السهل تحت زعامة رجل واحد.

هذا الرجل يستطيع أن يحشد أعدادا كبيرة من الفرسان ويشكل منهم جيشا جرارا.

بهذا الجيش هو يستطيع أن يهاجم الصينيين ويلحق بهم خسائر كبيرة، خاصة وأن جميع مقاتليه هم فرسان على الخيول، وأما الصينيون فهم لم يكونوا يملكون ما يكفي من الخيول، لأن بيئتهم لا تسمح بتربيتها. معظم خيولهم كانت مستوردة من السهل المنغولي نفسه.

لهذا السبب الـ Xiōng nú كانوا تهديدا كبيرا للصينيين. المؤرخون الصينيون كتبوا الكثير حول ما قام به الـ Xiōng nú من أعمال نهب وسلب. الـ Xiōng nú كانوا أشبه بعصابة ضخمة لا تكف عن الإغارة على الصينيين وسرقتهم.

الكتاب الصينيون كانوا مندهشين من مدى الجشع الذي يسيطر على هذه القبائل. المؤرخ الصيني الباكر Zuǒ chuán وصفهم بأنهم “ذئاب جشعة لا يمكن إشباعها”.

في كتاب Xīn Táng Shū ورد ما يلي “البرابرة الشماليون جشعون نهمون لا يهتمون إلا بالمصلحة”.

نفس الأوصاف أطلقت لاحقا على شعوب أخرى ذات أصل منغولي. المؤرخ الروماني Ammianus Marcellinus قال عن الـ Huns أنهم “يحرقون بطمع غير محدود في الذهب”. الإمبراطور البيزنطي Maurice كتب عن الـ Avars أنهم “محكومون بشهوة للمال لا يمكن إشباعها”.

الإمبراطور البيزنطي Constantine II Porphyrogenitus كتب عن أتراك الـ Pecheneg ما يلي “لذلك فاعلم أن كل قبائل الشمال زرع فيها بالفطرة جشع مفترس للمال لا يمكن إشباعه، وهم يطلبون كل شيء ويرغبون كل شيء، ويملكون شهوات ليس لها حد أو حصر”.

الكاتب الإيطالي John of Piano Carpini الذي زار منغوليا في القرن 13 وصف المنغوليين بأنهم “شديدو النهم والجشع، متشددون في طلباتهم، عنيدون في التمسك بما يملكون، وشديدو البخل في العطاء”. الكاتب Dominican Simon of Saint-Quentin الذي زار المنغوليين في نفس الزمن قال “الجشع يشتعل في نفوسهم بحيث أنهم إذا رأوا ما يسرهم فإنهم يسعون فورا للحصول عليه بالإلحاح القوي، أو أنهم سيأخذونه من مالكه بالعنف، سواء أعجبه ذلك أم لا”.

(كل الاقتباسات أعلاه هي مأخوذة من كتاب The Cambridge History of Early Inner Asia صفحة 4-5.)

الجشع واللصوصية هي صفات لازمت هذه القبائل المنغولية منذ بداية ظهورها في التاريخ. بالإضافة إلى ذلك هناك صفات أخرى لازمت هذه القبائل أهمها الوحشية وانعدام الرأفة والشفقة. المؤرخون كتبوا الكثير حول ما ارتكبته هذه القبائل المنغولية من جرائم ضد الإنسانية وفظاعات يصعب على العقل تصديقها. هذه الجرائم بدأت منذ زمن الـ Xiōng nú. المؤرخون الصينيون كتبوا الكثير حول الجرائم والفظاعات التي ارتكبها الـ Xiōng nú بحق الشعوب التي استعبدوها.

الجزء التالي

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s