أصل الأتراك (4)

ثقافة Andronovo

كثير من الباحثين يربطون انتشار الشعوب الهندو-إيرانية في آسيا الوسطى بثقافة أركيولوجية تسمى Andronovo culture.

هذه الثقافة تنتمي إلى عصر البرونز. بدايتها كانت في حدود 2100 قبل الميلاد في القسم الشمالي الغربي من آسيا الوسطى. بعد ذلك تمددت هذه الثقافة في آسيا الوسطى إلى أن غطت معظم أرجائها.

الرسم التالي من ويكيبيديا يبين انتشار هذه الثقافة:

اللون الأحمر يعبر عن الطور الباكر من ثقافة Andronovo (يسمى Sintashta culture). هذا الطور انتهى في حدود 1800 قبل الميلاد، وبعد ذلك بدأ الطور الظاهر باللون البرتقالي والذي استمر إلى نهاية عصر البرونز.

المنطقة وردية اللون هي جزء من ثقافة Sintashta اخترعت فيه العربات الحربية ذات العجلات ذات العصي المحورية spoke-wheeled chariots.

spoked wheel

العربات الحربية ذات العجلات ذات العصي المحورية كانت سلاحا فتاكا. لا بد أن امتلاك أصحاب هذه الثقافة لهذا السلاح أعطاهم أفضلية حربية على غيرهم من الشعوب.

أصحاب هذه الثقافة هم شعب سهلي. هم كانوا متمرسين في ركوب الخيل، وكانوا يملكون تقنية الأسلحة البرونزية، وفوق ذلك هم تمكنوا من صنع العجلات ذات العصي المحورية.

ليس غريبا أن أصحاب هذه الثقافة تمكنوا من اكتساح آسيا الوسطى، وليس غريبا أنهم تمكنوا من اكتساح غيرها أيضا.

بعض الباحثين يرون أن أصحاب ثقافة Andronovo هم الشعب الهندو-إيراني البدائي Proto-Indo-Iranian. أنا أظن أن هناك مشكلة في هذا الطرح (لأسباب تاريخية وأثرية لن أتطرق لها الآن). في رأيي أن الهندو-إيرانيين البدائيين ربما كانوا أصحاب ثقافةSintashta  (الطور الباكر من ثقافة Andronovo).

ثقافة Sintashta انتهت في حدود 1800 قبل الميلاد. هذا التاريخ هو نفس التاريخ الذي انتهت فيه الحضارة البرونزية المسماة BMAC (اسمها الكامل هو “مجمع باختريا-مرگيانا الأركيولوجي” Bactria–Margiana Archaeological Complex).

حضارة BMAC هي حضارة مدنية مهمة وجدت في القسم الجنوبي من آسيا الوسطى بين 2300 و1800 قبل الميلاد. هذه الحضارة لها جذور قديمة تعود إلى العصر النيوليثي، وهي مرتبطة بحضارات الشرق الأوسط. هذه الحضارة انهارت على نحو مفاجئ في حدود 1800 قبل الميلاد. الأركيولوجيون الذين درسوا هذه الحضارة قالوا أنها تعرضت لاختراق من بدو قادمين من جهة آسيا الوسطى. هذا الاختراق تكثف في حدود 2000 قبل الميلاد (عندما كان هناك تدهور مناخي). بقايا البدو الذين اخترقوا هذه الحضارة تشبه بقايا أصحاب ثقافة Andronovo.

 
موقع حضارة BMAC في جنوب آسيا الوسطى
 

من الممكن أن هناك علاقة بين انهيار ثقافة Sintashta وانهيار حضارة BMAC. من الممكن أن ما حدث هو السيناريو التالي:

  • ثقافة Sintashta كانت ثقافة هندو-إيرانية بدائية Proto-Indo-Iranian.
  • بعض أصحاب هذه الثقافة ارتحلوا جنوبا واستوطنوا في حضارة BMAC، ومن الممكن (بل من المرجح في رأيي) أن هؤلاء هم أصحاب اللغة الهندية البدائية (الهندو-آرية البدائية Proto-Indo-Aryan).
  • عندما انهارت ثقافة Sintashta في حدود 1800 قبل الميلاد (ربما لسبب مناخي) انتشر أصحاب هذه الثقافة في آسيا الوسطى وكونوا الأطوار اللاحقة من ثقافة Andronovo. بعض هؤلاء ارتحل جنوبا نحو BMAC وانضم إلى الهنود البدائيين الموجودين هناك. هذه الهجرة الأخيرة نحو BMAC ربما تكون تسببت أو ساهمت في انهيار BMAC.
  • بعد انهيار BMAC انتشر الهنود البدائيون في أنحاء الهضبة الإيرانية، وقسم منهم اتجه جنوبا نحو الهند.
  • أصحاب ثقافة Andronovo الذين ظلوا في آسيا الوسطى تحولوا إلى الإيرانيين البدائيين Proto-Iranians.
 

هذا السيناريو له عدة ميزات. إحدى هذه الميزات هي أنه يفسر وجود الهنود في شمال ما بين النهرين في القرن 16 قبل الميلاد.

 
مملكة Mitanni في أقصى اتساعها
 

مملكة Mitanni التي نشأت في شمال ما بين النهرين في القرن 16 قبل الميلاد كانت مملكة خرّية Hurrian، ولكن الباحثين لاحظوا أن حكامها كانوا من أصل هندي (هندو-آري Indo-Aryan). أسماؤهم وأسماء آلهتهم هي أسماء هندية شبيهة بالأسماء التي وردت لاحقا في الكتابات الهندية السنسكريتية.

لو كانوا إيرانيين لكان ذلك أمرا سهل الفهم، ولو كانوا هندو-إيرانيين بدائيين Proto-Indo-Iranians لكان ذلك أمرا سهل الفهم، ولكن العجيب هو أنهم ينتمون تحديدا إلى الفرع الهندي من اللغات الهندو-إيرانية.

هذا الأمر في رأيي لا يمكن تفسيره إلا لو افترضنا أن الهضبة الإيرانية كانت مسكونة بالهنود قبل أن يسكنها الإيرانيون.

الهنود انتشروا في الهضبة الإيرانية بعد انهيار حضارة BMAC، ومن هناك هم وصلوا إلى شمال ما بين النهرين في حدود 1700 قبل الميلاد.

بما أنهم كانوا يملكون أسلحة متطورة فهم لم يواجهوا صعوبة في استعباد السكان الأصليين، ومنهم الخرّيون الذين كانوا يسكنون المرتفعات الكردية.

الإيرانيون لم يدخلوا إلى الهضبة الإيرانية إلا بعد نهاية عصر البرونز وبداية عصر الحديد، أي بعد نهاية ثقافة Andronovo.

الدليل على ذلك هو أن أسماء الشعوب الإيرانية ظهرت لأول مرة في الكتابات الآشورية التي تعود لبداية عصر الحديد.

خلاصة ما سبق هي أن ثقافة Andronovo تعبر في رأيي عن الإيرانيين البدائيين Proto-Iranians (باستثناء الطور الباكر المسمى ثقافة Sintashta والذي ربما يعبر عن الهندو-إيرانيين البدائيين Proto-Indo-Iranians). حضارة BMAC هي في الأصل حضارة محلية ولكنها اخترقت من بدو تحولوا إلى الهنود البدائيين Proto-Indo-Aryans. عندما انهارت حضارة BMAC في حدود 1800 قبل الميلاد انتشر الهنود في أنحاء الهضبة الإيرانية، وعندما انتهت ثقافة Andronovo في نهاية عصر البرونز بدأ الإيرانيون ينتشرون في الهضبة الإيرانية. الإيرانيون الذي بقوا في آسيا الوسطى تحولوا خلال عصر الحديد إلى الشعوب المسماة “الإيرانيون الشماليون الشرقيون” (أهمهم الإسقوث Scythians).

الجزء التالي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s