الحرب الحالية مع الفلسطينيين هي أصعب حرب خاضتها إسرائيل في تاريخها

موقع دبكا الإسرائيلي يقر بأن الحرب الحالية مع الفلسطينيين هي أصعب حرب خاضتها إسرائيل في تاريخها:

 

Despite the rush of diplomats and analysts declaring that a ceasefire in the Gaza fighting is imminent, the war refuses to end. Wednesday, July 30, the commander of Hamas’ military wing, Mohammed Deif gave the conflict fresh impetus by injecting a religious dimension that cannot be ignored.

The conflict was sparked essentially by the June 12 abduction and murder of the Israeli teens Gilad She-ar, Naftali Fraenkel and Eyal Yifrach. Forty-nine days later the crisis is evolving into the longest and toughest of Israel’s wars, with the exception of its War of Independence.

As fierce as the fighting is on the battlefield, and as arduous the diplomatic wrangling, the emerging and largely overlooked jihadist element is the most troubling.

The wars raging in Afghanistan, Pakistan, Syria, Lebanon and Iraq have demonstrated that armies bigger than the IDF – like the US military and a coalition of nearly all the NATO countries – were not able to end wars against Islamist fighters. This may be that, because of political machinations and self-interest, none of the statesmen and military commanders leading those wars ever sought a decisive end. They gave up on victory on the principle that “Modern wars have no winners.”
But Islamist religious and military leaders do not subscribe to this principle: The Afghan Taliban’s Omar Mullah, the Islamic State’s Abu Bakr al-Baghdadi and Hamas’ Deif all seek all-out victory over the enemy.

Deif did not leave this in doubt in the pre-recorded statement he released on June 30 from his hidden Gaza bunker.

“What the planes, artillery, and warships haven’t achieved, the defeated [Israeli] forces will not achieve in the field for, thanks be to Allah, they have become prey for the guns and ambushes of our jihad fighters,” promises Deif in the tape.

“IDF soldiers are facing soldiers who are eager for death and factions that are united,” Deif goes on. “The firm resolve of the Palestinian people will bring victory on the battlefield. The enemy is sending its soldiers to a certain holocaust.”

To Israel, this war has been primarily defensive as implied in its name, Operation Protective Edge. But for Hamas and perhaps a large portion of the Palestinian people, it is Mohammed Deif’s personal accounting with the Zionist enemy.

موقع دبكا كان متحمسا لاستكمال الحرب إلى أن تهزم حماس، ولكن نبرته الآن تغيرت وصار من أنصار فكرة “لا غالب ولا مغلوب”.

من الواضح أن إسرائيل تعيش مأزقا، رغم أن من يحاربونها لا يملكون سوى قدر يسير من السلاح.

من يحارب إسرائيل هم فقط فلسطينيو غزة. الضفة الغربية (التي هي أكبر من غزة بكثير) ليس لها دور يذكر في هذه الحرب.

حكومة محمود عباس نجحت في تحويل الضفة الغربية إلى دولة عربية “معتدلة” على غرار الأردن. الضفة الغربية هي مجرد متفرج على الحرب.

الضفة الغربية هي عمليا منزوعة السلاح وتحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة.

إسرائيل ليست هي التي نزعت سلاح الضفة الغربية. المفارقة الكبرى هي أن الفلسطينيين أنفسهم هم الذين نزعوا سلاح الضفة الغربية.

هذه المفارقة ما كانت لتحدث لولا أن إسرائيل نجحت في اختراق الفلسطينيين ثقافيا وغسلت عقولهم.

إسرائيل أقنعت الفلسطينيين بأن التسلح والمقاومة هي أمور بلا فائدة.

إسرائيل هزمت الفلسطينيين نفسيا. هذا هو سبب الوضع الشاذ الذي نشاهده الآن في الضفة الغربية.

إسرائيل تخوض أصعب حرب في تاريخها، ولكن غالبية المناطق الفلسطينية تتفرج على الحرب دون أن تشارك فيها.

رأي واحد حول “الحرب الحالية مع الفلسطينيين هي أصعب حرب خاضتها إسرائيل في تاريخها

  1. الاردن وعباس يعلمون ان هذه الحرب لمصلحة النظام الدكتاتوري في ايران وهم بهذا يريدون توجيه الاعلام والأنظار الى الى غزّه بمساعدة هنيّه ومشعل و تغطية لجرائمهم في العراق وسوريا و كذلك يمكن توجّه المجاهدين من سوريا الى غزّه

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s