برنامج الدعم الأميركي الجديد للمتمردين السوريين هو خطوة رمزية؟

هذا مقال يتحدث عن برنامج الدعم الأميركي الجديد للمتمردين السوريين:

http://www.latimes.com/world/middleeast/la-fg-obama-syria-20140627-story.html

President Obama on Thursday asked Congress for the first time to approve direct U.S. military training for Syrian rebels, but he remains deeply ambivalent about intervening in a deadly conflict that has spilled over into neighboring Iraq, U.S. officials said.

Obama asked for $500 million to “train and equip” opposition fighters in Syria who will be vetted by the U.S. to ensure they have no ties to militant Islamists who now control wide swaths of territory in Syria and Iraq.

But two senior U.S. officials said that the program will not begin until basic questions are resolved, such as whether the Pentagon has legal authority to train Syrian rebels, what types of weapons and other assistance they would receive and who would get the training. Those decisions could take months, the officials said.

“All that is yet to be worked out, assuming Congress passes it,” said one of the officials, who asked not to be identified while discussing internal deliberations.

The request for funds was a “place holder,” meant to signal to lawmakers that the administration is considering stepped-up involvement at a time of growing concern in the region and in Congress that the U.S. is staying on the sidelines while instability is spreading, the second official said.

If approved, the expenditure would be part of a regional stabilization initiative for which the administration is seeking $1.5 billion, and which would involve collaboration with Jordan, Lebanon, Turkey and Iraq.

The CIA has already been providing small-scale training to small numbers of Syrian rebels, but even if the training goes ahead, the Pentagon plan does not envision converting moderate rebel groups into a fighting force that is capable of winning back territory lost to the government of President Bashar Assad and to militant groups such as the Islamic State of Iraq and Syria, or ISIS.

Rather, the training would be aimed at improving the U.S.-backed rebels’ ability to hang on to the territory they now hold, in hopes of eventually producing a negotiated settlement to the conflict, officials said.

The White House still believes that “there is no military solution to this crisis and that the United States should not put American troops into combat in Syria,” National Security Council spokeswoman Caitlin Hayden said.

The relatively modest funding request was greeted with skepticism by congressional advocates of a greater U.S. role in Syria. Republican Sen. John McCain of Arizona said the money would be irrelevant if Obama does not outline a strategy that makes sense.

“Do they want to reverse the momentum on the battlefield or do they want the status quo?” McCain said. “There’s no strategy. They’re just coming over and asking for money.”

The U.S. has supported training in Jordan for Syrian forces and supplied nonlethal aid such as transportation, medical equipment and night-vision goggles. The neighboring countries inundated by the tide of refugees have received American humanitarian assistance.

The promise of a flood of money from the U.S. may serve mainly as a vote of confidence, said one analyst.

“It’s up to the players in the region to make things happen,” said Gordon Adams, a foreign policy expert at the American University School of International Service and a former national security budget manager in the Clinton White House. “This is a symbolic emboldening of moderates in Syria. A lot of this is about reassurance.”

حسب ما ورد في المقال فإن برنامج تدريب المتمردين المعتدلين لن يبدأ عمله قبل عدة أشهر أخرى (تدريب الدفعة الأولى ربما يستغرق 8 أشهر حسب ما ورد في مقالات أخرى).

المقال يقول أن البرنامج لن يحول المتمردين إلى قوة قادرة على انتزاع الأراضي من بشار الأسد والجهاديين، ولكنه سيحسن قدرتهم على الاحتفاظ بالأراضي التي يسيطرون عليها بالفعل.

السؤال هو هل ستبقى هناك أراض تحت سيطرة المتمردين إلى حين أن تبدأ نتائج هذا البرنامج بالظهور على أرض الواقع؟

طروحات البرنامج الأميركي الجديد هي متناقضة وغير واقعية. لهذا السبب المحلل الذي حاورته الصحيفة في نهاية المقال يقول أن البرنامج الأميركي الجديد هو خطوة رمزية هدفها تطمين المتمردين المعتدلين والدول الداعمة لهم في المنطقة.

أميركا تريد أن تقول لهؤلاء أنها لن تتخلى عن قضيتهم.

أنا أظن أن الدول الداعمة للمتمردين لن تنتظر حتى يبدأ هذا البرنامج بإيتاء ثماره. يجب ألا ننسى أن هناك برنامجا أميركيا قائما الآن بالفعل لتدريب المتمردين السوريين في الأردن بإشراف المخابرات الأميركية. هذا البرنامج هو مستمر في العمل ولم يتوقف.

البرنامج الأميركي الجديد يهدف في المقام الأول لتوجيه رسالة سياسية. هذه الرسالة تقول أن أميركا لا تفكر في التخلي عن المعارضة السورية المعتدلة وهي تراهن على هذه المعارضة للمستقبل.

في رأيي أن توجيه هذه الرسالة هو أمر مهم جدا بالنسبة للرأي العام السوري. كثير من السوريين (سواء مؤيدين للأسد أم معارضين له) سقطوا ضحية التضليل الإعلامي الممنهج الذي يمارسه بشار الأسد. هم صدقوا بالفعل أن أميركا سوف تعيد الاعتراف ببشار الأسد وسوف تتخلى عن المعارضين.

اعتراف الأميركان مجددا ببشار الأسد هو أمر غير ممكن ولا يمكن تصوره في الواقع، ولكن كثيرا من السوريين لا يفهمون ذلك. أنا قرأت كثيرا من الكتابات لمعارضين سوريين يتوقعون فيها أن تعود أميركا إلى حضن الأسد. إذا كانت هذه هي قناعة المعارضين فماذا نقول عن المؤيدين؟

أهمية البرنامج الأميركي الجديد هو أنه ينسف هذه الأوهام. يجب على جميع السوريين أن يفهموا أن الأميركان لن يطرقوا باب بشار الأسد مجددا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s