إيران هزمت نفسها بنفسها

ما حصل في العراق مؤخرا هو هزيمة كبيرة لإيران. هذا ليس رأيي ولكنه النتيجة التي نستخلصها من كلام الإيرانيين.

الإيرانيون قالوا أن رحيل نوري المالكي عن منصبه هو هزيمة لهم وانتصار لأميركا وإسرائيل وآل سعود.

الإنسان العاقل لا يمكنه أن يقبل هذا الكلام، وذلك لسبب بسيط يتعلق بطبيعة النظام السياسي في العراق.

النظام السياسي في العراق هو ديمقراطية برلمانية. في هكذا نظام تبدل الرؤساء هو أمر حتمي.

الأمر العادي والمتوقع في العراق هو أن يرحل نوري المالكي عن منصبه، وأما التصاقه بمنصبه فهو أمر غير عادي وغير مقبول من وجهة نظر النظام السياسي المطبق في العراق.

رحيل المالكي عن منصبه هو جزء من دورة العملية السياسية في العراق. هذا الأمر هو مجرد تغير روتيني طبيعي. مثل هذا الأمر لا يمكن أن يكون انتصارا لأحد أو هزيمة له في داخل العراق، ناهيك عن أن يكون انتصارا أو هزيمة لأحد خارج العراق.

الموقف الإيراني من العراق كان موقفا عجيبا. أنا بصراحة مذهول من هذا الموقف. كلمة “الحماقة” لا تكفي لإيفاء هذا الموقف حقه.

الموقف الإيراني من العراق يعبر عن غباء سياسي منقطع النظير.

موقف إيران من العراق كان عبارة عن وضع للعصي في دواليب العملية السياسية. إيران كانت تحاول أن تعطل العملية السياسية العراقية وتفسدها وتخرج عن إطارها الديمقراطي.

الأسوأ من ذلك هو أن إيران كانت مستعدة لخوض حرب طائفية في العراق دفاعا عن هذا الموقف السافل المنحط.

الموقف الإيراني من العراق كان موقفا سيئا جدا إلى درجة أنه أجبر شيعة العراق على التمرد.

ليس من المعقول في الظرف الحالي أن يتمرد الشيعة على إيران (التي هي نظريا أقرب حليف إليهم ضد الهجمة الوهابية)، ولكن سفالة الموقف الإيراني أجبرت العراقيين الشيعة على رفض هذا الموقف والتمرد عليه.

الإخوة الإيرانيون لا يعترفون بشيء اسمه ديمقراطية، وهم أيضا يؤمنون بالطائفية السياسية. هذه القناعات السيئة الموجودة لديهم هي التي جعلتهم في صدام مع العراقيين، وقبل ذلك مع السوريين واللبنانيين.

أنا لست من أنصار التحالف مع أميركا، وشيعة العراق هم أيضا ليسوا من أنصار التحالف مع أميركا، ولكن إيران (بسبب سياساتها السيئة) لم تترك خيارا لشعوب المنطقة سوى الالتجاء لأميركا.

سياسة إيران تؤدي إلى عزلها عن شعوب المنطقة. حتى الشيعة لن يقبلوا بهذه السياسات.

في العراق هناك نظام ديمقراطي. رئيس الحكومة يجب أن يتغير. إيران يجب أن تفهم ذلك ويجب ألا تسعى لعرقلته.

إيران لم تكتف بعدم فهم هذه الحقيقة البسيطة، ولكن الأمر وصل بها إلى حد الزعم بأن رحيل نوري المالكي هو هزيمة لها وانتصار لأميركا وإسرائيل وآل سعود.

هنيئا لإيران بهذه الهزيمة. هي هزمت نفسها بنفسها ودون أي مبرر أو سبب.

 

One thought on “إيران هزمت نفسها بنفسها

  1. لماذا يربط هذا الكاتب الفاشل دائماً ال سعود بإسرائيل وأمريكا وهو يعرف ان ال سعود هم القوّه الضاربه القادمه رغماً عن ايران وأمريكا وإسرائيل !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s