داود أوغلو ذهب لأميركا للحصول على إذن بالدخول إلى سورية؟

أخبار على ذمة جريدة الوطن الصادرة من دمشق:

http://www.alwatan.sy/view.aspx?id=13786

ولأن قرار الحرب على سورية لا يمكن لتركيا أن تتخذه بمفردها دون التنسيق والرجوع للولايات المتحدة، غادر وزير الخارجية التركي «أحمد داود أوغلو» أمس إلى واشنطن في زيارة تستغرق يومين يجري خلالها لقاءات مع مسؤولين أميركيين وأمميين ومباحثات أخرى في نيويورك، في محاولة منه لإقناع أميركا للموافقة على شن حرب ضد سورية.
وصبغت وزارة الخارجية التركية تلك الزيارة بصبغة ثقافية وحضارية، مزيفة الأهداف الحقيقية التي دفعت بالوزير التركي التوجه لأميركا، وذلك حسب بيان صادر عن الوزارة التي قالت إن داوود أوغلو سيشارك في اجتماع مجموعة «أصدقاء تحالف الحضارات» الذي ينعقد تحت عنوان «السلام على طريق التنمية المستدامة» ويلقي خلاله كلمة على المشاركين.

http://www.alwatan.sy/view.aspx?id=13793

أما تركيا الباحثة عن نصر سريع لتعويض خسارة الإخوان في مصر ولتستعيد أمجاد إمبراطوريتها العثمانية، فها هي في قلب الهجوم على كسب وباتت في حالة حرب مع سورية رسمياً وتنتظر الحجة أو ستختلقها لشن عدوان عسكري واسع يمكنها من السيطرة على أجزاء في شمال سورية ووقف تقدم الجيش السوري على جبهتي حلب ودير الزور لتؤسس لدولة إسلامية تهدد فيها الأوروبيين والروس معاً وباقي دول العالم وفقاً لرغبة السيد الأميركي ومصالحه.

لو كان هذا الكلام صحيحا فهو لا يبشر بخير. هناك مؤشرات على أن الأميركان والإسرائيليين يرفضون التدخل التركي في سورية. من ينتظر إذنا من هؤلاء لن يصل إلى شيء.

أنا لا أدري ما هي الحاجة للإذن الأميركي للدخول إلى شمال سورية. عائلة الأسد هي غير موجودة في معظم مناطق شمال سورية، وغالبية السكان هناك سيرحبون بالتدخل التركي. المسألة بسيطة ولا تحتاج لإذن أميركي.

أنا أخشى أن يكون هدف أردوغان هو خوض حرب شاملة بهدف السيطرة على الكيان السوري بكامله. هذا الهدف هو هدف جنوني وأميركا لن توافق عليه.

من يحاول السيطرة على الكيان السوري بكامله هو يعلن الحرب على إيران وروسيا وحزب الله. هذه ستكون حربا إقليمية كبرى. لا أحد له مصلحة في خوض هكذا حرب، خاصة وأن المسألة لا تستحق.

الأتراك يجب أن يسعوا لتحقيق هدف واقعي هو السيطرة على المناطق التي سقطت فيها عائلة الأسد، وخاصة المحافظات التي تقع بمحاذاة الحدود التركية (إدلب وحلب والرقة والحسكة). السيطرة على هذه المحافظات لن تؤدي إلى حرب، لأن عائلة الأسد هي غير موجودة في هذه المحافظات، وإيران هي غير موجودة فيها، وروسيا هي غير موجودة فيها.

معظم سكان هذه المحافظات لن يقاوموا التدخل التركي باستثناء داعش. بالنسبة لحزب الاتحاد الديمقراطي فهو على ما أظن لا يرحب بالتدخل التركي، ولكن في حال حصل هذا التدخل فلا أظن أن الحزب سيقاومه، لأن المقاومة ستكون عملا خاطئا وبلا فائدة.

التدخل التركي لن يكون بهدف توسيع الكيان التركي على حساب الكيان السوري. الهدف من التدخل سيكون إنهاء حالة الفوضى والإرهاب السائدة في شمال الكيان السوري. هذه الحالة تنعكس على تركيا بشكل سلبي. هناك أيضا مشكلة اللاجئين السوريين الذين يجب أن يعودوا إلى ديارهم. هناك عدة أسباب إنسانية وأخلاقية تبرر التدخل التركي.

التدخل التركي يجب أن يكون بهدف حفظ السلام وإرساء الاستقرار، وليس بهدف تصعيد الأوضاع وإشعالها.

لا يحق لأحد أن يرفض مثل هذا التدخل الإنساني. الأوضاع في شمال سورية هي مأساة حقيقية. ما يحصل في شمال سورية منذ عامين لم يحصل في أي منطقة أخرى من العالم. هناك عملية إبادة شاملة لكل شيء، بما في ذلك حتى الآثار والتاريخ.

التدخل التركي لو حصل سيحقن دماء آلاف العلويين الذين كانت عائلة الأسد تخطط للتضحية بهم في سبيل غزو المحافظات الشمالية.

5 آراء حول “داود أوغلو ذهب لأميركا للحصول على إذن بالدخول إلى سورية؟


  1. في موضوع آخر، ولكن فقط للمقارنة بين رجال لاسعودية ونسائهم.. ففي الوقت الذي يتغنى خريجي حلقات حفظ القرآن السعوديين بتمزيق جوازات سفرهم ووضع هويتهم السعودية تحت أقدامهم..
    هنا يوجد مثال للمرأة الطبيبة السعودية التي تذهب إلى بنغلادش وتعمل على مساعدة الفقراء..

    الملفت بالموضوع أن السعوديين عندما أرادوا أن يردوا على خطوة الطبيبة بالعمل المجاني والإغاثي فقاموا باتهامها بأنها شيعية، وحتى المتعاطفين معها دعوا لها أن (تهتدي) إلى الدين الصحيح…

  2. ..

    صحيفة الثورة السورية تترجم من الغارديان..
    إن كانت ثمة رغبة في تحقيق السلام يتعين على إسرائيل الاعتراف بأن البرغوثي قائد سياسي لم يحمل السلاح وكان معارضاً للأعمال التي تستهدف المدنيين الإسرائيليين دون إغفاله لحق دفاع الفلسطينيين عن أنفسهم ومقاومة الاحتلال.‏

    http://thawra.alwehda.gov.sy/_View_news2.asp?FileName=43209730520140402235621

  3. ..
    كاتب سوري منشق يستنكر (بتحسر) مواقف المعارضة من العلويين ويقول أنهم (لا يتقبلون العلويين بينهم) ..
    نسأل هنا: كيف لهذه العقلية الثورجية الهمجية أن تعمل على إنشاء دولة سوريا المستقبلية الموعودة التي يعيش فيها 18 مذهب وفصيل وتيار؟

    http://www.aksalser.com/?page=view_articles&id=80077e0a805378b1ab092bbf3cd359a9

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s