عن التهديدات الموجهة للأسد

نسمع في هذه الأيام الكثير من التصريحات الغربية التي تقول أن بشار الأسد ليس له مستقبل في سورية ويجب أن يرحل عن السلطة إلخ.

ما هو سبب هذه التصريحات في حال كان هناك اتفاق دولي لحل الأزمة السورية لا يتضمن رحيل الأسد؟

شعوري الشخصي هو أن هذه التصريحات تهدف للضغط على الأسد لكي يقبل بالاتفاق الدولي.

الاتفاق الدولي ينص على الأغلب على تجريد الأسد من معظم صلاحياته. الروس والإيرانيون هم على ما أظن موافقون على هذا الاتفاق.

بشار الأسد يرفض هذا الاتفاق. لهذا السبب يصدر الغربيون تصريحات ضد الأسد بهدف الضغط عليه.

هذا نفس السيناريو الذي تم تطبيقه لتمرير الصفقة الكيماوية.

الصفقة الكيماوية كانت محل اتفاق روسي-إيراني-أميركي، ولكن النظام السوري كان يرفضها. لتمرير هذه الصفقة قام باراك أوباما بحشد جيوشه وأعلن أنه سيضرب سورية عسكريا. الإيرانيون والروس استغلوا التهديدات الأميركية كمبرر لإجبار الأسد على القبول بالصفقة الكيماوية.

نفس هذا السيناريو سيحصل في صفقة جنيف 2. أنا أظن أن هناك صفقة دولية معدة سلفا لمؤتمر جنيف 2. هذه الصفقة تنص على تجريد الأسد من معظم صلاحياته. الأسد يرفض القبول بهذه الصفقة. لهذا السبب الغربيون سوف يصعدون ضده وسوف يطالبون باستبعاده من العملية السياسية.

في النهاية سيتدخل الإيرانيون والروس وسيقولون للأسد ما يلي: لكي يقبل الغربيون بمشاركتك في المرحلة الانتقالية يجب أن تتخلى عن صلاحياتك.

وقتها سيجد الأسد نفسه وحيدا وسيضطر للاختيار بين أمرين: إما التخلي عن صلاحياته أو الخروج من السلطة كليا.

هو سيختار الخيار الأول.

وقتها قناة الميادين ستطبل وتزمر لصفقة جنيف الخارقة التي أبقت الأسد في السلطة وجعلت الأميركيين يتراجعون عن موقفهم المطالب بتنحيته.

قناة الميادين ستقول أن هذه الصفقة كانت سلما أعطاه الروس لأوباما لكي ينزل عن الشجرة التي صعد إليها حين طالب بتنحية الأسد.

8 آراء حول “عن التهديدات الموجهة للأسد

  1. رفض رئيس “تيّار بناء الدولة” السوري لؤي حسين المشاركة في “جنيف 2″ تحت مظلّة الائتلاف، وقال لـ”الأخبار”: “الأميركيون وحلفائهم يجهدون ليكون الوفد برئاسة الائتلاف، وقد دعانا الأميركيون والروس للمشاركة ضمن هذا الإطار، فرفضنا”.

    ونفى حسين علمه بحصول توافق جديد حول إيكال مهمة تشكيل الوفد إلى الائتلاف: “معلوماتنا أن الأميركيين اشترطوا رئاسة الائتلاف للوفد، والروس يحرضون باقي القوى على عدم القبول”.

    ورأى حسين أنّ “جنيف بالشكل الذي تبدو عليه الأمور لن يكون مؤتمراً سورياً برعاية دولية، بل هو مؤتمر أميركي ـــ روسي يحضره سوريون”،مضيفاً “موقفنا واضح: شرطنا للمشاركة أن نكون ضمن وفد لا يختاره الروس أو الأميركان. وخلافاً لهذا لن نشارك. نحن غير متفائلين حتى اللحظة بحجم الإرادة السورية الفاعلة داخل المؤتمر، ونعتقد أنه لن يكون أكثر من منصة لإطلاق الاتفاقات التي تجري محاولة إبرامها الآن. وبهذا المعنى نسعى لنكون موجودين في جنيف الدائر حاليّاً، عبر الضغط على الأطراف الدولية كيلا يهمشوا الإرادة السورية بالمطلق، وأعتقد اننا استطعنا ان نُثبِّت شيئاً من هذا لديهما”.

    • صدقاً لا أستطيع التنبؤ… ولكن إن قامت أميركا بفرض الأمر الواقع وإرسال الائتلاف كممثل وحيد للمعارضة إلى جنيف2، وكأنها تقول لنا أنها غير جدية، وعلينا انتظار جنيف3 أو 4..
      أميركا تحاول ما استطاعت أن تُرضي السعودية، وهذا غريب في الواقع الحالي… النظام ربح اعلامياً من خلال تسويق المقاتلين على أنهم إرهابيين.. ونقرأ على مواقع المجاهدين أن انسحاب علوش من معركة النبك هو تمهيداً لدخوله الحرب من جهة الحكومة الجديدة الناتجة عن جنيف2 ضدهم، اي ضد المجاهدين.. وما تسرب من معركة النبك يفشي بالكثير، ومنها الهدنة الأولى والهدنة الثانية واللتين أيدها المواطنون ثم نكث بها المجاهدون مما أدى لسخط كبير عليهم..

  2. أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري، أحمد الجربا، تلقي المعارضة ضمانات شفهية وأخرى مكتوبة من دول كبرى بعدم السماح لبشار الأسد بلعب أي دور في مستقبل سوريا.

    وأضاف الجربا أمس الأحد في مقابلة مع وكالة “رويترز” من الكويت حيث يقوم بزيارة وصفها بالرسمية: “من المفروض أن يكون الأسد في قفص الاتهام.. لا أن يكون له مستقبل أو غير مستقبل.. هذا الأمر مفروغ منه ولن نقبل به نهائيا”.

    وشدد على أن مؤتمر “جنيف 2” سيؤدي لتشكيل سلطة تنفيذية تقود مرحلة انتقالية تؤدي لحل سياسي ديمقراطي في سوريا.

    كما أكد الجربا أن أحدا من أطراف الأزمة لم يطلب وقف إطلاق النار خلال مفاوضات مؤتمر “جنيف 2″، تاركاً مسألة وقف إطلاق النار لما بعد أي اتفاق مع نظام الأسد، أسوة بالمفاوضات التي جرت بين فرنسا والجزائر وفيتنام والولايات المتحدة دون وقف إطلاق النار.

    وفي سياق متصل، كشف الجربا أن الجهود تحت مظلة الائتلاف منكبة على محاولة “توحيد بندقية” المعارضة المسلحة، بحسب وصفه، مستثنياً منها جبهة النصرة وداعش.

    من جهة أخرى، أعرب الجربا عن قلق المعارضة السورية من أن يؤدي التقارب الأميركي-الإيراني إلى تقوية النظام السوري، لاسيما على الصعيد المالي.

    وأوضح أن “هناك أموالا مجمدة لإيران في المصارف العالمية.. هذه الأموال إذا سيلت لصالح إيران يمكن أن يذهب قسم منها للنظام السوري وهذا يزيد الأمر تعقيدا”، مضيفاً أنه نقل هذا القلق للأطراف العربية والدولية “وكانوا متفهمين”.

    • يحاول جاهداً تاجر الغنم (وهنا نفرّق بين راعي الغنم والتاجر) يحاول جاهداً أن يصرّح بأشياء ليعطينا انطباع أنه يفهم، ونحن نعرف تماماً أن كل كلامه ليس منه بل أن هناك أشخاص قد أملوا عليه ما يقول..
      وجود شخص مثل الجربا لهو عار على أي معارضة، وحتى الأشخاص الذين من حوله قد انكشفوا،، هل تصددق أستاذ هاني أن فايز سارة هو مستشار عند الجربا! لم أصدق في البداية ثم اقتنعت لأن الفارغ من الداخل لا يمكن أن يعطي شيء للخارج وهذا هو حال المعارضة السورية الفارغة… لو أموت من الجوع لما أعمل عند هؤلاء المرتزقة وأمثالهم..
      إن الصورة التي تم توزيعها للجربا والكيلو وأمثالهم وهم في حضرة الملك لهي أكبر مذّلة للشعب السوري وهم يطالبون بالحرية لهذا الشعب..
      يتحدث الجربا عن الحرب الفرنسية الجزائرية أو فيتنام وأميركا، ألا تستحي أن تتحدث عن شيء وأنت لم تقرأ عنه شيئاً، لك أتحدا الجربا أن يكون عارف بتاريخ سوريا، وأن أصغر متابع لمدونة هاني يستطيع أن يعرف تاريخ سوريا أفضل من الجربا ومن يعطيه المعلومات..
      ثم هل لأحد أن يفمنا ما هي “الضمانات المكتوبة” التي حصل عليها السيد الجربا؟
      هذا أسمه تجليط على الناس وكذب وتنويم للشعب… يعني أيها الشعب انبسط وافرح وهلل فقد اخذت أنا (الجربا) ضمانات شفهية ومكتوبة أن الأسد راحل… بهكذا قادة لن ترى سوريا مستقبلاً..

  3. هل بدأ الأسد بدعم المقاومة في الجولان…
    القدس العربي
    تل أبيب- (يو بي اي): رجّح الجيش الإسرائيلي أن تكون جهات موالية للحكومة السورية وضعت العبوة الناسفة التي انفجرت قرب سيارة جيب عسكرية إسرائيلية نهاية الأسبوع الماضي، وليس منظمات “جهاد عالمي” تحارب ضد القوات الحكومية هناك.
    ونقلت صحيفة (هآرتس) الثلاثاء، عن مسؤول أمني إسرائيلي رفيع المستوى، قوله إن في المنطقة التي انفجرت فيها العبوة الناسفة لا وجود لمتمردين من تنظيمات “الجهاد العالمي” وأن هذه المنطقة يسيطر عليها الجيش السوري.
    وأشارت إلى أن انفجار العبوة كان في منطقة قريبة من قرية خضر، في الأراضي السورية، وقريبة من خط وقف إطلاق النار في شمال هضبة الجولان وجبل الشيخ.
    ولم يوقع انفجار العبوة إصابات في صفوف القوة الإسرائيلية، لكنها أثارت قلقاً في إسرائيل لأن هذه هي المرة الأولى التي يتضح فيها أن النيران باتجاه المنطقة التي تحتلها إسرائيل في الجولان لم تكن “نيران طائشة” ناتجة عن الحرب الدائرة في سورية وإنما تفجير متعمد.
    ويذكر أن الجيش الإسرائيلي اعتبر أن معظم قذائف الهاون والأعيرة النارية التي تم إطلاقها باتجاه الجولان المحتل ومصدرها في الأراضي السورية خلال العامين الماضيين أنها “نيران طائشة”، ورغم ذلك كانت القوات الإسرائيلية ترد بصواريخ، بينها صاروخ “تموز″، وقذائف تطلق من دبابات.
    ووفقا للمسؤول الأمني الإسرائيلي فإن السوريين الدروز، وبينهم سكان الخضر، يحافظون على علاقة جيدة مع الدولة في سوريا ويمتنعون عن أية اتصالات مع المتمردين.
    ولكن المسؤول الإسرائيلي قال إنه ليس معلوماً بعد ما إذا كان وضع العبوة هو مبادرة محلية أو أنها تمت بتوجيهات عليا.

  4. طلب رئيس “الإئتلاف الوطني” احمد الجربا من دول مجلس التعاون الخليجي إنشاء صندوق لإغاثة الشعب السوري يكون تحت اشراف وإدارة الإئتلاف .

    ————————

    يعني:
    مطلوب أموال الخليج لدعم تفوذ الارهاب في بلدي، ولإبقاء المدت السورية تقصف يومياً بالهاون أو تفجر بالسيارات المفخخة..

  5. أكد “كارلوس باباليوس” الرئيس اليونانى علي ضرورة حماية ثروات مصر الطبيعية, وذلك بعد إعلانه محاولات إسرائيل الاستيلاء على احتياطيات البترول والغاز داخل المنطقة الاقتصادية المصرية فى البحر المتوسط .

    وقال “كارلوس”: إن تلك الحقول مهمة لمصر، وأنه جاء إلى مصر من أجل منع استيلاء إسرائيل عليها، خاصة أن لليونان مصلحة مباشرة فى التصدى لمحاولات إسرائيل الاست…يلاء على ثروات البحر المتوسط, مضيفاً أن حقول النفط تقع فى الحدود الإقليمية المصرية وعلى الدولة المصرية أن تهتم بها لأنها مفيدة لها.
    من جانب آخر، قال مصدر رفيع فى وزارة البترول رفض الكشف عن هويته: «إننا نعمل وفقا لحدود تحددها لنا جهات مصرية سيادية نثق فى وطنيتها ويقظتها، ولا يمكن أن نتخيل أن تلك الجهات لا تعمل على حماية حدودنا براً وبحراً, مشيراً الى أنه يرفض تصريحات الرئيس اليونانى, واعتبرها محاولات للزج بمصر فى مشكلات دولية سواء لاستغلال مصر، أو إدخالها فى معركة إلى جانب طرف معين, وتساءل متعجباً عن سبب اهتمام دولة مثل اليونان بالمصلحة المصرية, وذلك كما نشرته جريدة “الشروق”.
    كما علق الدكتور “إبراهيم زهران” الخبير البترولى على التصريحات قائلاً: “مياهنا الاقتصادية فى البحرين الأبيض والأحمر أصبحت سداح مداح”, مؤكداً أن المناطق البحرية المصرية تم اختراقها من قبل أطراف دولية عدة، حيث استولت إسرائيل على آبار بترولية كثيرة فى المياه البحرية أمام سيناء، كما استولت اليونان على منطقة تبعد عن مطروح بـ 30 كيلو، لاستخراج البترول، فيما استولت السعودية على حقل بترول يبعد عن جزيرة شدوان بكيلو متر واحد تقريبا.

    © الوفد – “باباليوس” يؤكد سرقة ثروات مصر و”البترول” تنفى
    ++ سماح سمير:
    الثلاثاء , 23 اكتوبر 2012 12:24
    http://www.alwafd.org/ميـديا/285501-باباليوس-يؤكد-سرقة-ثروات-مصر-و-البترول-تنفىمشاهدة المزيد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s