تطور الإنسان (3)

الإنسان الأول في شرق آسيا

الصورة التالية توضح الهجرة البشرية الأولى إلى آسيا:

Out_of_Africa_Map

مصدر الصورة هو هذا المقال.

في السابق كان الباحثون يظنون أن البشر وصلوا لأول مرة إلى شرق آسيا قبل حوالي مليون عام، أي بعد ظهور البشر في أفريقيا بأكثر من 1,5 مليون عام، ولكن خلال العقود الأخيرة ظهرت اكتشافات غيرت هذا التصور. الصورة التي في الأعلى تعكس تصورا حديثا.

معظم المصادر تقول أن الأدوات الأشولية هي غير موجودة في شرق آسيا، ولكن الخبر التالي يتحدث عن اكتشاف فؤوس حجرية عمرها 1,8 مليون عام في ماليزيا:

http://www.google.com/hostednews/afp/article/ALeqM5j4NR2q7FWeVMwDjWVzYcF_R4qXEg?hl=en

Malaysian scientists find stone tools ‘oldest in Southeast Asia’

KUALA LUMPUR (AFP) — Malaysian archaeologists have announced the discovery of stone tools they believe are more than 1.8 million years old and the earliest evidence of human ancestors in Southeast Asia.

The stone hand-axes were discovered last year in the historical site of Lenggong in northern Perak state, embedded in a type of rock formed by meteorites which was sent to a Japanese lab to be dated.

“We received news from Japan two weeks ago which said it is 1.83 million years old, so this find shows the existence of human beings there 1.83 million years ago,” archaeology team leader Mokhtar Saidin told AFP.

“This is the earliest evidence of Paleolithic culture in the Southeast Asian region,” said Mokhtar from Malaysia’s University of Science, who said he believed the hand-axes were used by Homo erectus, an extinct early human.

The archaeologist said that the oldest Homo erectus fossil discovered in the region is from Java in Indonesia, and dated at 1.7 million years old.

Internationally, the two oldest fossils are from Georgia (1.8 million years old) and China (between 1.7 and 1.8 million years), he said.

“This new find in Malaysia is actually older than those in Georgia and China, but the difference is that what we found was the tool, and we have to continue to look for the human bones,” he said.

The oldest human skeleton ever found in Malaysia is the 11,000-year old Perak man, discovered in 1991.

الفؤوس الحجرية stone hand-axes (تسمى أيضا bifaces) هي أهم ميزة للصناعة الأشولية. الرسم التالي يوضح انتشار الفؤوس الحجرية:

انتشار الفؤوس الحجرية باللون البني

الفؤوس الحجرية لم تكن موجودة في مغارة Zhoukoudian حيث اكتشف “إنسان بكين”. عمر هذا الموقع يعود إلى 750,000 ألف عام، ولكنه رغم ذلك خلا من الفؤوس الحجرية. بدلا من الفؤوس الحجرية المنقبون عثروا على أدوات تقطيع chopping tools. الباحثون يعتقدون أن أدوات التقطيع هي شكل بدائي من الفؤوس الحجرية.

أداة تقطيع من موقع Gran Dolina في شمال إسبانيا

في المقابل الخبر الذي نقلته في الأعلى يتحدث عن اكتشاف فؤوس حجرية عمرها 1,8 مليون عام في ماليزيا.ما يلي من ويكيبيديا:

Until the 1980s, it was thought that the humans who arrived in East Asia abandoned the hand-axe technology of their ancestors and adopted chopper tools instead. An apparent division between Acheulean and non-Acheulean tool industries was identified by Hallam L. Movius, who drew the Movius Line across northern India to show where the traditions seemed to diverge. Later finds of Acheulean tools at Chongokni in South Korea and also in Mongolia and China, however, cast doubt on the reliability of Movius’s distinction. Since then, a different division known as the Roe Line has been suggested. This runs across North Africa to Israel and thence to India, separating two different techniques used by Acheulean toolmakers. North and east of the Roe Line, Acheulean hand-axes were made directly from large stone nodules and cores; while, to the south and west, they were made from flakes struck from these nodules.

حسب هذا الكلام فإن الفؤوس الحجرية الأشولية وجدت في كوريا ومنغوليا والصين، ولكن تقنية صناعة الفؤوس التي وجدت هناك تختلف عن تقنية صناعة الفؤوس في الغرب (باستثناء أوروبا على ما يبدو). الفؤوس الشرقية (والأوروبية؟) هي مصنوعة بطريقة أكثر بدائية من الفؤوس الغربية.

ما يلي وصف للفؤوس الحجرية في شرق آسيا:

http://www.assemblage.group.shef.ac.uk/issue8/chauhan.html

In the last few decades, archaeologists have reported bifaces from the ‘Mode 1 [Oldowan] zone’ (East and Southeast Asia). For example, the localities of Dingcun (Clark and Schick, 1988) and the Nihewan Valley (Schick et al., 1991) in China, and Chongokni in South Korea (Schick and Zhuan, 1993) have yielded large, bifacial cutting-tools, although these occurrences are not well dated. A more recent example comes from Bose in southern China, where large bifacial cutting-tools have been reported and date to approximately 800 kyr (Hou et al., 2000). However, these specimens lack the characteristic features that are representative of the Acheulian industry. Although some of the Bose specimens have been classified as bifaces, they retain significant amounts of cortex on their butts and are not symmetrical in their form as comparable to Acheulian handaxes. In addition, they are not as refined as typical Acheulian bifaces and lack secondary retouch and edge-shaping.

Corvinus (2003:6) has designated some of these specimens as bifacial pointed tools or picks and highlights the absence of true cleavers in East and Southeast Asia. Additional evidence of Acheulian-like assemblages from this zone also do not conform to classic Acheulian features (Pope and Keates, 1994). Therefore, until further evidence is forthcoming, it is reasonable to accept that most of these biface assemblages in the ‘Mode 1 zone’ do not represent the Acheulian techno-complex directly (see Corvinus, 2003). Such sporadic finds probably represent an independent regional and random development of the bifacial-flaking technique, but which did not attain cultural identity and morphological consistency over time.

إذن الفؤوس الحجرية هي موجودة في شرق آسيا بشكل محدود ومتفرق، ولكنها تختلف تقنيا عن الفؤوس الغربية.

فأس حجرية من Haute-Garonne في فرنسا

ما يلي وصف للفؤوس الحجرية الأوروبية:

http://www.assemblage.group.shef.ac.uk/issue8/chauhan.html

The European bifaces are generally manufactured on flint and from nodules. Bifaces here are also produced on large flakes but the sites are not as common or rich as in Africa and other regions.

من هذا الكلام أنا فهمت أن المواقع الأوروبية تحوي بعض الفؤوس الشبيهة بالفؤوس الأفريقية (مصنوعة من الرقائق flakes) ولكن الأغلب في أوروبا هو الفؤوس المصنوعة من عقد الحجارة (stone nodules)، أي أن النمط السائد في أوروبا هو على ما يبدو كالنمط المشاهد في شرق آسيا.

ولكن كيف نفسر غياب الفؤوس الحجرية عن مغارة Zhoukoudian في الصين؟

في رأيي أن التفسير الأفضل للمعطيات السابقة هو كما يلي:

  • المهاجرون الأوائل نحو شرق آسيا (ونحو أوروبا) كانوا يجهلون صناعة الفؤوس الحجرية
  • لاحقا تعلم بعض سكان شرق آسيا (وأوروبا) تقنية صناعة الفؤوس من جيرانهم الأقرب لأفريقيا (أو أنهم اكتشفوها بأنفسهم)، ولكن هذا الاختراع لم ينتشر في جميع مناطق شرق آسيا وظلت هناك بعض الجيوب التي لا وجود لصناعة الفؤوس فيها

من الممكن أن منطقة شرق آسيا (وأوروبا) استقبلت عدة موجات من الهجرة. من الممكن أن تقنية صناعة الفؤوس وصلت مع موجات هجرة تالية للموجة (أو الموجات) الأولى. هذا يفسر وجود الفؤوس الحجرية في بعض المواقع وغيابها من مواقع أخرى.

الإنسان الأول في أوروبا

في السابق كان الباحثون يظنون أن البشر وصلوا إلى أوروبا لأول مرة قبل مليون عام تقريبا، ولكن في الفترة الأخيرة اكتشفت أدوات ألدوية في جنوب فرنسا تعود إلى ما قبل 1,57 مليون عام:

http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1631068309000980

A new vertebrate fauna associated with lithic artefacts from the Early Pleistocene of the Hérault Valley (southern France) dated around 1.57 Ma. Some lithic artefacts associated with an Early Pleistocene (Upper Villafranchian) vertebrate fossil assemblage have been found from a quarry exploited for basalt in the lower Hérault Valley (Languedoc, southern France) at the Lézignan-le-Cèbe locality. A preliminary patrimony expertise led us to identify about 20 vertebrate taxa, and the autumnal rainfalls revealed the presence of roughly 30 lithic artefacts of “pebble culture” type. A basalt layer dated at 1.57 My directly overlies the fossiliferous level, extends along the little hill (locus 2) yielding artefacts. These new promising data offer new perspectives to improve our understanding of Early Pleistocene ecosystems (and possibly ancient hominin occupation) of southern Europe.

عبارة “pebble culture” تعني الصناعة الألدوية. أيضا العبارات التالية لها نفس المعنى: Mode 1 tools أو Abbevillian culture أو pre-Chellean culture.

لو صح الكلام الذي في الأعلى فهو يعني أن البشر وصلوا إلى جنوب فرنسا قبل 1,6 مليون عام تقريبا. هذا أوحى للبعض بأن موجة الهجرة التي أوصلت الإنسان المنتصب الباكر إلى Dmanisi في جورجيا أوصلته أيضا إلى أوروبا.

في العقد الأخير اكتشفت في إسبانيا مستحاثات بشرية يفوق عمرها المليون عام:

http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0047248413000304

The Orce region has one of the best late Pliocene and early Pleistocene continental paleobiological records of Europe. It is situated in the northeastern sector of the intramontane Guadix-Baza Basin (Granada, Andalusia, southern Spain). Here we describe a new fossil hominin tooth from the site of Barranco León, dated between 1.02 and 1.73 Ma (millions of years ago) by Electron Spin Resonance (ESR), which, in combination with paleomagnetic and biochronologic data, is estimated to be close to 1.4 Ma. While the range of dates obtained from these various methods overlaps with those published for the Sima del Elefante hominin locality (1.2 Ma), the overwhelming majority of evidence points to an older age. Thus, at the moment, the Barranco León hominin is the oldest from Western Europe.

http://www.nature.com/news/2008/080326/full/news.2008.691.html

Spanish palaeontologists have dug up the remains of a 1.2-million-year-old humanlike inhabitant of Western Europe. The fossil find shows that members of our genus, Homo, colonized this region far earlier than many experts had thought.

The primitive hominin — represented by just a fragment of jawbone bearing a handful of wobbly-looking teeth — lived in what is now the Sierra de Atapuerca region of northern Spain, an area already known as a treasure trove of early human remains.

The new fossil, uncovered by an experienced team of palaeoanthropologists led by Eudald Carbonell of the Universitat Rovira i Virgili in Tarragona, is by far the oldest human bone ever found in the region. The previous oldest fossils have been perhaps 800,000 years old, leading some anthropologists to believe that primitive humans did not reach Western Europe until around half a million years ago.

Now it seems that the earliest inhabitants of modern-day Spain lived there much longer ago. And like many of today’s Spaniards, it seems they were enthusiastic meat-eaters — Carbonell and his team also uncovered primitive stone tools and animal bones bearing signs of butchery.

هذه المستحاثات الإسبانية التي اكتشفت مؤخرا هي أقدم مستحاثات بشرية معروفة في أوروبا، ولكنها لا تحوي أية جماجم أو هياكل عظمية—هي عبارة عن أجزاء وبقايا عظمية محطمة. أقدم الأجزاء التي عثر عليها هي ضرس وجدت قرب غرناطة في جنوب إسبانيا وقدر عمرها بـ 1,4 مليون عام. ثاني أقدم الأجزاء هي ضرس وجزء من عظم فك سفلي mandible عثر عليها في Sima del Elefante في شمال إسبانيا وقدر عمرها بـ 1,2 مليون عام. في موقع Gran Dolina في شمال إسبانيا عثر على 80 قطعة عظمية تعود لستة أشخاص قدر عمرها بـ900,000 سنة. أفضل هذه القطع هي عظم فك أعلى maxilla وعظم من مقدمة الجمجمة frontal bone، وهي تعود لطفل عمره 11-10 سنة (وهذا ليس أمرا جيدا للتصنيف).

عظام للإنسان الطليعي من موقع Gran Dolina في شمال إسبانيا

طالما أن أقدم المستحاثات البشرية في أوروبا وجدت في إسبانيا (وخاصة في جنوب إسبانيا) فهذا يدفعني للتساؤل عن الاتجاه الذي أتى منه المهاجرون الأوائل إلى أوروبا. غالبية الباحثين حاليا يستبعدون أن يكون البشر القدماء قد عبروا مضيق جبل طارق، ولكن توزع المستحاثات المعروفة في أوروبا يتوافق مع هجرة من المغرب العربي. بما أن البقايا البشرية الأولى محطمة فهذا يجعل تصنيفها صعبا، ولكنها تصنف حاليا تحت عنوان “الإنسان الطليعي” Homo antecessor. كثيرون يرون أن الإنسان الطليعي كان شبيها بالإنسان العامل Homo ergaster. بعضهم يرون أن الإنسان الطليعي هو شكل متأخر من الإنسان العامل ظهر في أفريقيا وهاجر قسم منه إلى أوروبا.

إنسان هايدلبرغ

الجيل البشري الذي تلا الإنسان العامل والإنسان المنتصب يصنف حاليا تحت عنوان عريض هو إنسان هايدلبرغ Homo heidelbergensis (نسبة إلى مدينة Heidelberg في ولاية Baden-Württemberg في جنوب غرب ألمانيا).

إعادة بناء لإنسان هايدلبرغ

متوسط حجم دماغ هذا الكائن هو 1250 سم مكعب (متوسط حجم دماغ البشر المعاصرين هو 1350 سم مكعب). من الناحية الشكلية إنسان هايدلبرغ يقع في مكان وسط بين الجيل السابق له (الإنسان العامل) والجيل التالي له (إنسان نياندرثال والإنسان الحكيم الحديث). إلى وقت قريب كانت مستحاثات إنسان هايدلبرغ هي أقدم المستحاثات البشرية المعروفة في أوروبا (أقدمها يعود تقريبا إلى 600,000 عام قبل الوقت الحالي)، ولكن مؤخرا اكتشفت في إسبانيا مستحاثات أقدم صنفت تحت عنوان “الإنسان الطليعي”. البعض يرون في الإنسان الطليعي صلة الوصل بين إنسان هايدلبرغ والإنسان العامل، والبعض يرون أن الإنسان الطليعي هو مجرد شكل باكر من إنسان هايدلبرغ. في المقابل هناك باحثون يرون أن إنسان هايدلبرغ ليس متحدرا من الإنسان الطليعي.

ما يلي صفات الإنسان الطليعي من ويكيبيديا:

H. antecessor was about 1.6-1.8 m (5½-6 feet) tall, and males weighed roughly 90 kg (200 pounds). Their brain sizes were roughly 1,000–1,150 cm³, smaller than the 1,350 cm³ average of modern humans. Due to its scarcity, very little more is known about the physiology of H. antecessor, yet it was likely to have been more robust than H. heidelbergensis.

[…]

Based on teeth eruption pattern, the researchers think that H. antecessor had the same development stages as H. sapiens, though probably at a faster pace. Other features acquired by the species are a protruding occipital bun, a low forehead and a lack of a strong chin. Some of the remains are almost indistinguishable from the fossil attributable to the 1.5 million year old Turkana Boy, belonging to H. ergaster.

إنسان هايدلبرغ هو مقترن أثريا بالأدوات الأشولية. الأدوات الأشولية ظهرت لأول مرة في أوروبا قبل نصف مليون عام، ولكن مؤخرا عثر على أدوات أشولية عمرها 900,000 عام في جنوب إسبانيا:

http://www.nature.com/nature/journal/v461/n7260/full/nature08214.html

Stone tools are durable reminders of the activities, skills and customs of early humans, and have distinctive morphologies that reflect the development of technological skills during the Pleistocene epoch. In Africa, large cutting tools (hand-axes and bifacial chopping tools) became part of Palaeolithic technology during the Early Pleistocene (~1.5 Myr ago). However, in Europe this change had not been documented until the Middle Pleistocene (<0.5 Myr ago). Here we report dates for two western Mediterranean hand-axe sites that are nearly twice the age of the supposed earliest Acheulian in western Europe. Palaeomagnetic analysis of these two sites in southeastern Spain found reverse polarity magnetozones, showing that hand-axes were already in Europe as early as 0.9 Myr ago. This expanded antiquity for European hand-axe culture supports a wide geographic distribution of Palaeolithic bifacial technology outside of Africa during the Early Pleistocene.

من اللافت أن أقدم الأدوات الأشولية في أوروبا عثر عليها في جنوب إسبانيا. هذا يوحي بأن الصناعة الأشولية دخلت إلى أوروبا من المغرب العربي (ولكن هذه الفرضية لا تلقى استحسانا لدى الباحثين الذين يشكون في قدرة البشر القدماء على عبور مضيق جبل طارق).

عمر الصناعة الأشولية في أوروبا يتوافق مع عمر إنسان هايدلبرغ، ومستحاثات إنسان هايدلبرغ وجدت مع الأدوات الأشولية. بالنسبة لبقايا الإنسان الطليعي فهي على ما يبدو وجدت مع أدوات ألدوية. أنا قرأت وصف الأدوات التي وجدت في مواقع الإنسان الطليعي ولم أجد ذكرا للفؤوس الحجرية.

إذن يبدو أن إنسان هايدلبرغ هو الذي أدخل الفؤوس الحجرية إلى أوروبا. بالنسبة للأدوات الألدوية فوجود هذه الأدوات في أوروبا قديم ويعود إلى حوالي 1,6 مليون عام. الإنسان الطليعي كان على ما يبدو يستخدم مثل هذه الأدوات. هل الإنسان الطليعي هو الذي أدخل الأدوات الألدوية إلى أوروبا؟ لو كان هذا صحيحا فهو قد يعني أن الإنسان الطليعي هو أول كائن بشري دخل إلى أوروبا قبل 1,6 مليون عام.

البشر في أفريقيا بعد الإنسان العامل

آخر مستحاثة للإنسان العامل في أفريقيا تعود إلى ما قبل 1,4 مليون عام. بعد ذلك هناك نقص في المستحاثات البشرية في أفريقيا. هناك مستحاثة عثر عليها في Daka في أثيوبيا في عام 1997 تعود إلى ما قبل مليون عام تقريبا، ولكن يبدو أن الباحثين لا يصنفون هذه المستحاثة مع الإنسان العامل (الإنسان المنتصب الأفريقي) ولكنهم يصنفونها مع الإنسان المنتصب الآسيوي:

جمجمة Daka

http://www.nature.com/nature/journal/v416/n6878/full/416317a.html

The genesis, evolution and fate of Homo erectus have been explored palaeontologically since the taxon’s recognition in the late nineteenth century. Current debate is focused on whether early representatives from Kenya and Georgia should be classified as a separate ancestral species (‘H. ergaster’), and whether H. erectus was an exclusively Asian species lineage that went extinct. Lack of resolution of these issues has obscured the place of H. erectus in human evolution. A hominid calvaria and postcranial remains recently recovered from the Dakanihylo Member of the Bouri Formation, Middle Awash, Ethiopia, bear directly on these issues. These ~1.0-million-year (Myr)-old Pleistocene sediments contain abundant early Acheulean stone tools and a diverse vertebrate fauna that indicates a predominantly savannah environment. Here we report that the ‘Daka’ calvaria’s metric and morphological attributes centre it firmly within H. erectus. Daka’s resemblance to Asian counterparts indicates that the early African and Eurasian fossil hominids represent demes of a widespread palaeospecies. Daka’s anatomical intermediacy between earlier and later African fossils provides evidence of evolutionary change. Its temporal and geographic position indicates that African H. erectus was the ancestor of Homo sapiens.

هناك مستحاثة أخرى شبيهة بهذه المستحاثة الأثيبوبية عثر عليها في Madam Buya في إريتريا. كلتا هاتين المستحاثتين تبدوان أشبه بالإنسان المنتصب الآسيوي، ولهذا السبب بعض الباحثين اقترحوا أن هاتين المستحاثتين تعبران عن هجرة عكسية للإنسان المنتصب من آسيا إلى أفريقيا.

حسب المعلومات التي لدي فإن أقدم المستحاثات البشرية التي وجدت في شمال أفريقيا (مصر + المغرب العربي) تعود إلى ما قبل 700,000 عام تقريبا. هذه المستحاثات هي عبارة عن ثلاثة فكوك سفلية mandibles عثر عليها في تغنيف (ترنفين) في الجزائر وأطلق عليها مسمى “إنسان الأطلس الموريتاني” Atlanthropus mauritanicus (سميت أيضا “الإنسان الموريتاني” Homo mauritanicus). مؤخرا عثر على فكوك شبيهة في الدار البيضاء في المغرب، وهناك أيضا مستحاثات شبيهة عثر عليها في Angamma في شمال تشاد. كل هذه المستحاثات التي عثر عليها في المغرب العربي تصنف الآن مع الإنسان المنتصب، وهي كثيرا ما شبهت بإنسان بكين وإنسان جاوة. كل هذه المستحاثات هي مقترنة بالصناعة الأشولية (أيضا المستحاثات الأثيوبية-الإريترية التي ذكرتها بالأعلى هي مقترنة بالصناعة الأشولية).

فك الإنسان الموريتاني

الخلاصة هي أن “الإنسان العامل” اختفى من أفريقيا قبل 1,4 مليون عام وظهر بدلا منه قبل مليون عام كائنات يشبّهها كثيرون بالإنسان المنتصب الآسيوي. لا أعلم كيف كان الوضع في أفريقيا في الفترة الممتدة بين 1-1,4 مليون عام قبل الوقت الحالي، ولكن المفترض بناء على الأدلة المتوافرة هو أن هذه الفترة كانت فترة انتقالية بين الإنسان العامل (الإنسان المنتصب الأفريقي الباكر) والإنسان الموريتاني (الإنسان المنتصب الأفريقي المتأخر). هذا الانتقال حدث على الأقل في شمال وشمال شرق أفريقيا. لا أدري إن كانت المستحاثات الشبيهة بالإنسان المنتصب (الآسيوي) قد وجدت في شرق أفريقيا وجنوبها أيضا. بالنسبة لغرب ووسط أفريقيا فهذه المنطقة لم يعثر فيها على أية مستحاثات بشرية تعود للعصر الجليدي. حسب ما أعلم فإن أقدم مستحاثة بشرية من غرب ووسط أفريقيا عثر عليها في Iwo Eleru في نيجيريا وهي تعود إلى ما قبل 12,000 عام فقط. بالنسبة للآثار فمنطقة غرب ووسط أفريقيا هي فقيرة بالآثار الألدوية (يبدو أنه لا توجد مواقع ألدوية متفق عليها في هذه المنطقة)، وبالنسبة للآثار الأشولية فهناك بعض المواقع التي عثر عليها في زائير وجمهورية أفريقيا الوسطى ونيجيريا، ولكن تاريخ هذه المواقع متأخر (أقدمها على ما يبدو يعود إلى 200,000 عام قبل الوقت الحالي).الخلاصة هي أن الإنسان العامل/المنتصب (والأنواع السابقة له أيضا) لم يستوطن وسط وغرب أفريقيا على نطاق واسع. بعض الباحثين يرون أن بيئة وسط وغرب أفريقيا لم تكن مناسبة لحياة البشر الأوائل. هذه المناطق هي عموما مغطاة بالغابات (سواء الغابات الاستوائية المطيرة rain forests أم الغابات النفضية deciduous forests). البشر الأوائل على ما يبدو لم يكونوا يفضلون العيش في الغابات ولكنهم كانوا يفضلون المناطق السهلية العشبية (بما في ذلك السهول العشبية التي تحوي بعض الأشجار والتي تسمى savannas). الخريطة التالية توضح توزع النباتات في أفريقيا:

africavegetation

من هذه الخريطة يظهر أن المناطق السهلية العشبية (باللون الأصفر) والـ savannas (باللون الأخضر الأفتح) توجد في الشرق والجنوب والشمال (المناطق العشبية الشمالية كانت تتوسع كثيرا خلال الفترات المطيرة بحيث كانت تشمل مساحات واسعة من الصحراء الكبرى)، أما المناطق الوسطى والغربية من أفريقيا فهي مغطاة بالغابات. هذا ربما هو سر ندرة المستحاثات البشرية القديمة في وسط وغرب أفريقيا. كل المستحاثات التي تعود للبشر الباكرين والقرود الجنوبية عثر عليها في شرق وجنوب وشمال أفريقيا.

من الأمور الغريبة التي قرأتها أن بعض الباحثين أرجعوا بعض الصناعات الحجرية في غرب أفريقيا إلى قرود الشمبانزي:

http://voices.yahoo.com/evidence-chimpanzee-stone-age-uncovered-west-211568.html

Evidence of Chimpanzee Stone Age Uncovered in West Africa

Researchers have discovered remnants of a chimpanzee stone age while working along a riverbank in West Africa. This evidence, found in the middle of a rain forest, indicates that the chimpanzee Stone Age started at least 4,300 years ago. This is the first time researchers have found indications of prehistoric ape behavior.

The researchers found over 200 artifacts in Tai National Park, Ivory Coast. They have said that most of these artifacts were used by prehistoric chimps to crack nuts open. Archaeologist Julio Mercader and his colleagues, who found the artifacts, say that the chimps put the nuts on the flat side of one rock, and then smashed the shells with a second rock.

Of this shell-smashing technique, Mercader says “I’d predict that this type of simple bashing technology goes back to a common ancestor of chimps and humans around 6 million years ago.”

ما سبق هو تلخيص للصورة العامة في أفريقيا قبل زمن إنسان هايدلبرغ. هناك نقص في الأدلة والصورة العامة هي غير واضحة. كثير من الباحثين على ما يبدو يفترضون أن هناك علاقة بين الإنسان الطليعي والإنسان الموريتاني. بعضهم يعتبرون هذين الكائنين نوعا واحدا. بعض الباحثين يرون أن الإنسان الطليعي هاجر إلى أوروبا من أفريقيا. هذا الطرح في رأيي هو منطقي إذا افترضنا أن الإنسان الطليعي هاجر من المغرب العربي إلى إسبانيا، أما لو رفضنا فكرة الهجرة المباشرة من المغرب العربي إلى أوروبا الغربية فأنا لا أدري ما هو الدليل الذي يدعونا للافتراض بأن الإنسان الطليعي جاء إلى أوروبا من أفريقيا؟ لماذا لا نقول أنه جاء من غرب آسيا؟ من الممكن أن نتخيل أن هجرة حصلت من غرب آسيا نحو أوروبا ونحو أفريقيا أيضا. هذا يفسر التشابه الشكلي بين الإنسان الموريتاني وبين الإنسان المنتصب الآسيوي.

الإنسان الأول في غرب آسيا

أقدم مستحاثة بشرية في غرب آسيا هي مستحاثة Dmanisi في جورجيا التي أشرنا إليها سابقا (والتي سميت Homo georgicus). بعد هذه المستحاثة النادرة لا توجد حسب علمي أية مستحاثات مهمة من غرب آسيا تسبق مستحاثة الإنسان المنتصب التي عثر عليها في” الندوية عين عسكر” في منطقة الكوم شمال تدمر، والتي يقال أن عمرها يبلغ 450,000 عام.

المديرية العامة للآثار والمتاحف في سورية أطلقت على هذه المستحاثة مسمى “إنسان الندوية”.

Nadaouiyeh skull human fossil

إنسان الندوية (الإنسان المنتصب الآسيوي)

بعد ذلك هناك مستحاثة “إنسان الجليل” التي عثر عليها في مغارة الزطّية في جليل فلسطين. هذه المستحاثة تصنف عادة مع إنسان نياندرثال ولكن الآن هناك من يصنفونها مع إنسان هايدلبرغ، ويقال أن عمرها يتراوح بين 300,000-200,000 سنة.

إنسان الجليل

ما يلي تلخيص للتاريخ الأثري الباكر لغرب آسيا:

http://www.assemblage.group.shef.ac.uk/issue8/chauhan.html

The distribution of the Acheulian in West Asia is generally restricted to Transcaucasia, eastern Anatolia, and the Levant. The evidence from Iran is limited and only isolated bifaces have been collected (Smith, 1986). The various assemblages from this region can be grouped into two general types: core-chopper industries and assemblages with bifaces. The bifacial industries are usually represented as Early Acheulian, Middle Acheulian (only in the Levant), Upper Acheulian, and the Acheulo-Yabrudian (Bar-Yosef, 1998). As in Africa, core-chopper and the Acheulian industries in West Asia are temporally and spatially distributed. In Lebanon and Syria, the Early Acheulian is also recognized as an industry with high occurrences of core-choppers and some crude, large handaxes exhibiting large flake scars and jagged edges. Some of what is known from the regions of Lebanon and Syria was obtained through the study of terraces and the majority of these sites were classified as Early and Middle Acheulian, first on the basis of associated stratigraphy and later through typological characteristics (for example, see Bridgland et al., 2003). At the site of Latamne (Clark, 1969) in Syria, for example, researchers view 500 ka as the latest potential date.

Acheulian bifaces are found as far north as the Jordan Valley of Israel (at ‘Ubeidiya) by 1.4 mya (Bar-Yosef, 1998). The site is located on the edge of the western escarpment of the Jordan Rift valley. The geological structure is an anticline with several folds disturbed by faults. The lithostratigraphy has exposed the lithic and bone assemblages, accumulated within complex alluvial and delta deposits. Another early site is Gesher Benot Ya’aqov, which lies on the eastern edge of a vast, basalt-covered region on the River Jordan in the Hula Valley in Israel (Goren-Inbar and Saragusti, 1996). The cultural layers at this locality are set in a depositional sequence that has collected above a lava flow with normal polarity and dated to ca. 780 kyr (Feibel et al., 1998; Verosub et al., 1998). Along with ‘Ubeidiya, this site is interpreted to be the evidence of a group of hominins that migrated from Africa at the initial level (Bar-Yosef, 1987).

The presence of Mode 1 and Acheulian assemblages in the Arabian peninsula may represent two major dispersal systems outside of Africa – one in the Early Pleistocene and another during the Middle to Late Pleistocene (Petraglia, 2003). Variations in manufacturing techniques and tool-type frequencies may reflect temporal changes in the Acheulian assemblages in this region. Bifaces are reported solely from the western ‘subzones’ where they are made from a variety of materials such as flint, basalt, and metamorphic rocks (Bar-Yosef, 1998). The Early Acheulian here was traditionally defined by the recognition of Mode 1 forms and crude bifaces, and the presence of some ovate and cordiform handaxes (Petraglia, 2003).

______________________________________

http://rstb.royalsocietypublishing.org/content/366/1567/1038.full

The evidence of the Levantine Corridor

The Levantine Corridor furnishes abundant information on the Acheulian Technocomplex. Over 360 find spots are known from an area of about 22 000 km2, located in different phytogeographic and climatic zones. Yet, the antiquity of the Acheulian record, the massive impact of tectonic activity on the Dead Sea Rift and a variety of taphonomic processes make research of the Acheulian culture a difficult task. The Levantine Acheulian begins ca 1.5 Ma at the site of ʿUbeidiya and ends ca 200 Ka as attested by the Acheulo-Yabrudian site of Qesem Cave.

The identity of the hominins who produced the Levantine Acheulian culture remains unknown. The sites have furnished only scanty skeletal remains, including a few teeth from the Early Acheulian site of ʿUbeidiya, a single right femur shaft (Layer Ea) and a molar tooth (Layer Eb) from the Acheulo-Yabrudian site of Tabun Cave and several teeth from the Acheulo-Yabrudian site of Qesem Cave. The ‘Galilee Man’ skull found at Zuttiyeh Cave is attributed to an Acheulo-Yabrudian context. One may speculate that in the Early and Middle Pleistocene more than one hominin species produced the Acheulian material culture, owing to the great temporal depth and the fact that different hominin types have been identified in association with Acheulian cultural remains. Possible candidates are Homo erectus (senso lato), Homo heidelbergensis, ‘Galilee Man’, or other unknown fossil species. Furthermore, there is always the possibility of the temporal co-existence of several hominin types.

أقدم آثار الصناعة الأشولية في منطقة “المشرق” Levant (التي يقصد بها في الكتابات الغربية منطقة سورية الكبرى) عثر عليها في العبيدية في وادي الأردن، ويعتقد أن عمرها 1,4 مليون عام. بالنسبة لسورية فأنا وجدت أن الصناعة الأشولية في منطقة الكوم (قرب تدمر) بدأت قبل مليون عام، ولا أدري إن كانت هناك آثار أشولية أقدم من ذلك في سورية.

على ما يبدو فإن الصناعة الأشولية في منطقة سورية ولبنان تشبه الصناعة الأشولية الأوروبية والشرق آسيوية، بمعنى أنها أكثر بدائية من الصناعة الأشولية الأفريقية والفلسطينية والهندية.

الإنسان المنتصب المتأخر في فلسطين كان قريبا عرقيا من الإنسان المنتصب في شرق آسيا:

http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/8333489

We analyze the phylogenetic position of the frontofacial fragment from Zuttiyeh, Israel. This specimen is dated to the Middle Pleistocene (the latest estimate is between 250 and 350 kyr) and is associated with the Acheulo-Yabrudian, which makes it the oldest cranium from the region. It has been previously regarded as a Neandertal, and early “anatomically modern Homo sapiens,” and a generalized specimen ancestral to both. These different phylogenetic interpretations of its features have a historic basis but in our view also result from a confusion of grade and intraspecies clade as valid sources of variation. We show here that generally the differences that distinguish Zuttiyeh from Neandertals are similarities it shares with the Zhoukoudian remains. These similarities involve a unique combination of features, and suggest the possibility of an ancestral relationship. It is less likely that Middle Pleistocene remains from Europe or sub-Saharan Africa are uniquely or significantly ancestral to Zuttiyeh […] The hypothesis of a recent unique African ancestry for all modern humans is disproved by our study, which shows Asia as a significant source area for at least some living populations.

هذه الدراسة قارنت جمجمة “إنسان الجليل” مع الجماجم الأخرى من حول العالم، والنتيجة التي ظهرت هي أن أقرب الجماجم إلى إنسان الجليل هي جمجمة إنسان بكين التي عثر عليها في مغارة Zhoukoudian. أصحاب هذه الدراسة هم من أنصار نظرية الأصل المتعدد للبشر multiregional hypothesis وهم يوحون في كلامهم بأن جمجمة إنسان الجليل نشأت من اختلاط عرق شبيه بإنسان بكين مع عرق آخر شبيه بإنسان نياندرثال. طبعا العرق الأول هو الأقدم ولهذا السبب هم اعتبروه أصل هذه الجمجمة.

هذه النتيجة تتناسق بشكل رائع مع الكلام التالي حول مستحاثة إنسان الندوية:

http://elkowm.unibas.ch/Bilder/Publikationen/short-summary-2006.pdf

After discovering a significant skull fragment of Homo erectus in the region of El Kowm at Nadaouiyeh Ain Askar in 1996, it became clear that a second route was also used for migrations towards the East. This is all the more obvious because the H. erectus bone shows typical Far-Eastern characteristics.

مستحاثة إنسان الندوية (التي هي أقدم من إنسان الجليل) تشبه إنسان بكين. هذه المستحاثة تعبر ربما عن سكان منطقة غرب آسيا قبل الاختلاط مع العرق الشبيه بإنسان نياندرثال، الذي هو ربما إنسان هايدلبرغ.

إذن سكان غرب آسيا قبل حوالي نصف مليون عام كانوا عرقا وسطيا بين إنسان بكين (الآسيوي) وإنسان هايدلبرغ (الأفريقي). يجب أن نربط هذا الكلام بما قاله كثير من الباحثين عن التشابه بين مستحاثات الإنسان الموريتاني وإنسان بكين. أيضا يجب أن نتذكر الدراسة التي قالت أن جمجمة Daka في أثيوبيا هي أقرب للإنسان المنتصب الآسيوي.

الدلائل تشير إلى أن هناك عرقا بشريا مختلطا (آسيوي-أفريقي) كان يسكن غرب آسيا وشمال أفريقيا والهضبة الأثيوبية منذ مليون عام قبل الوقت الحالي على الأقل. الإنسان الموريتاني أو الإنسان المنتصب الأفريقي المتأخر ينتمي لهذا العرق، وربما أيضا الإنسان الطليعي في أوروبا.

طبعا هذه النتيجة لا تعجب كثيرا من الباحثين المعاصرين. هم لا يقبلون فكرة التزاوج بين الأعراق البشرية القديمة ويفترضون أن كل الأعراق أو الأنواع البشرية نشأت في أفريقيا حصرا ودون تأثير من آسيا، ولا أدري لماذا.

إنسان روديسيا

الجيل البشري التالي للإنسان العامل في شرق وجنوب أفريقيا يسمى “إنسان روديسيا” Homo rhodesiensis (كلمة Rhodesia هي تسمية بريطانية قديمة لكل من زامبيا وزيمبابوي). هذا الكائن هو مهم لأن كثيرا من الباحثين يعتقدون أن البشر المعاصرين يتحدرون منه.

إعادة بناء لإنسان روديسيا

في الأصل كلمة “إنسان روديسيا” كانت تطلق على مجموعة من المستحاثات التي لا يتجاوز عمرها 300,000 عام، ولكن في الآونة الأخيرة برز توجه لإعطاء هذه المستحاثات عمرا أقدم. أقدم مستحاثة تنسب حاليا لإنسان روديسيا هي ربما جمجمة Bodo في أثيوبيا التي يقال أن عمرها 600,000 عام، وهناك أيضا جمجمة عثر عليها في وكر للضباع في جنوب أفريقيا تسمى Saldanha أو Elandsfontein أو Sea Harvest أو Hopefield. في السابق كانت المصادر تقول أن عمر هذه الجمجمة هو 100,000 عام ولكن هذا المصدر يقول أن عمرها قد يصل إلى نصف مليون عام. هناك أيضا جمجمة Ndutu في تنزانيا التي يقال أن عمرها يبلغ 350,000 عام، وهناك قحف Eyasi 1 في تنزانيا الذي يقول البعض أن عمره يزيد عن 200,000 عام.

أشهر جمجمة لإنسان روديسيا هي Kabwe 1 أو Broken Hill التي عثر عليها في زامبيا (سابقا “روديسيا الشمالية” Northern Rhodesia) والتي قد يصل عمرها إلى 300,000 عام. هذه الجمجمة هي أول جمجمة سميت “إنسان روديسيا” وما يلي بعض صفاتها:

نسخة من جمجمة Kabwe

http://humanorigins.si.edu/evidence/3d-collection/kabwe-1

Kabwe shows features similar to H. erectus such as a low braincase profile (the area towards the back of the skull), large brow ridges, a slight widening of the midface known as the sagittal keel, and a protrusion at the back of the skull named the occipital torus. But Kabwe also resembles modern humans with a flatter, less prognathic face, and larger brain (1300 cubic centimeters).

إنسان روديسيا يشبه إنسان هايدلبرغ، ولهذا السبب غالبية الباحثين حاليا يعتبرون هذين الكائنين نوعا واحد يطلقون عليه مسمى إنسان هايدلبرغ. أقدم المستحاثات التي تنسب لإنسان روديسيا حاليا يبلغ عمرها 500,000-600,000 عام، وهذا أيضا هو عمر أقدم مستحاثات إنسان هايدلبرغ في أوروبا.

كثير من الباحثين يصنفون مستحاثات الإنسان المنتصب الأفريقي المتأخر التي عثر عليها في أثيوبيا وإريتريا والمغرب العربي مع إنسان روديسيا/هايدلبرغ، أو على الأقل هم يعتبرونها شكلا باكرا منه.

الشكل التالي يعبر عن بعض وجهات النظر حول تصنيف المستحاثات البشرية:

Human evolution

هذا الشكل لا يغطي كل المستحاثات ولا يغطي كل الآراء، لأن بعض الباحثين مثلا يرفضون اعتبار الإنسان الجورجي شكلا بدائيا من الإنسان المنتصب.

نظرية الأصل المزدوج لإنسان روديسيا/هايدلبرغ

النظرية السائدة إعلاميا تعتبر التزاوج بين الأنواع البشرية القديمة أمرا مستحيلا، وبالتالي إنسان روديسيا/هايدلبرغ هو كائن أفريقي بحت ليست له أية جذور آسيوية.

أنا بصراحة أشك في هذا الطرح وأظن أن إنسان روديسيا/هايدلبرغ قد يكون من أصل هجين آسيوي-أفريقي.

ما يبدو لي هو أن حال البشر قبل مليون عام كانت تشبه حالهم اليوم.

اليوم هناك في العالم ثلاثة أعراق كبرى هي العرق الأفريقي والعرق الآسيوي والعرق الأوروبي. أنا أظن أن تقسيما شبيها بهذا التقسيم كان موجودا قبل مليون عام (كما تفترض نظرية الأصل المتعدد multiregional hypothesis).

العرق الآسيوي القديم يتمثل بإنسان بكين، والعرق الأفريقي القديم يتمثل بالإنسان العامل، والعرق الأوروبي القديم يتمثل ربما بالإنسان الطليعي.

لاحقا حصل “امتزاج عرقي” أدى إلى ظهور “الإنسان الموريتاني” في شمال أفريقيا والهضبة الأثيوبية، و”إنسان الجليل” في فلسطين.

الإنسان الموريتاني يشبه من حيث أصوله العرق الذي يسكن اليوم في شمال أفريقيا والهضبة الأثيوبية (الذي يسمى بـ”العرق الحامي” حسب التسميات الرائجة في بدايات القرن العشرين).

العرق الموريتاني المختلط في أفريقيا هو ربما الذي تحول لاحقا إلى إنسان روديسيا/هايدلبرغ.

العرق المختلط كان يستخدم الصناعة الأشولية (التي هي أفريقية الأصل)، وأما العرق الآسيوي فكان يستخدم صناعة ألدوية حتى مليون عام قبل الوقت الحالي، وبعد ذلك بدأ هذا العرق يستخدم صناعات شبيهة بالصناعة الأشولية ولكنها ذات جودة رديئة. نفس الأمر ينطبق على العرق الأوروبي (الطليعي).

السيناريو التالي يلخص الأحداث حتى زمن انتشار إنسان هايدلبرغ:

  • الهجرة الأولى للبشر كانت قبل حوالي مليوني عام من أفريقيا إلى غرب آسيا. البشر الذين هاجروا في هذا الوقت كانوا يحملون صناعة ألدوية (ينتمون إلى “الإنسان الجورجي” Homo georgicus المتحدر من الإنسان الماهر أو إنسان رودولف).
  • قبل حوالي 1,8 مليون عام بدأ البشر المتحدرون من الإنسان الجورجي يهاجرون من غرب آسيا نحو شرق آسيا وأوروبا. هذه الهجرات هي سبب وصول الصناعة الألدوية إلى شرق آسيا وأوروبا (هذه الهجرات الباكرة تفسر وجود الأدوات الألدوية في أوروبا قبل 1,6 مليون عام). هذه الهجرات أدت إلى نشوء العرق الآسيوي (إنسان بكين) والعرق الأوروبي (الإنسان الطليعي).
  • في نفس هذا الوقت تقريبا ظهرت الصناعة الأشولية في شرق أفريقيا. هذه الصناعة امتدت ووصلت إلى فلسطين قبل حوالي 1,4 مليون عام (ربما بسبب هجرات العرق الأفريقي من شرق أفريقيا نحو الشمال). إنسان الجليل والإنسان الموريتاني يعبران عن الاختلاط العرقي بين سكان أفريقيا وآسيا الذي بدأ منذ ذلك الوقت.

هذا السيناريو يتوافق مع رأي الباحثين الذين يقولون أن إنسان هايدلبرغ ليس متحدرا من الإنسان الطليعي. أنا أؤيد هذه الفكرة لأنها تتوافق مع الأدلة. إنسان هايدلبرغ كان يستخدم أدوات مختلفة عن أدوات الإنسان الطليعي. أدوات إنسان هايدلبرغ يعود أصلها إلى أفريقيا (ما يدل على أصله الأفريقي أو الشرق أوسطي)، أما الإنسان الطليعي فكان يستخدم أدوات بدائية تشبه الأدوات التي يستخدمها سكان شرق آسيا.

هناك معلومة مهمة وهي أن الأدوات البدائية غير الأشولية ظلت مستخدمة في أوروبا حتى بعد وصول إنسان هايدلبرغ والأدوات الأشولية. الباحثون يسمون هذه الصناعة المتأخرة باسم Clactonian Industry. هذه الصناعة غير الأشولية بدأت في أوروبا قبل 400,000 عام تقريبا وهي كانت معاصرة للصناعة الأشولية. من هم أصحاب هذه الصناعة؟ من الممكن أن هذه الصناعة تعبر عمن بقي في أوروبا من سكانها الأصليين (الإنسان الطليعي).

الجزء التالي

 

Advertisements

One thought on “تطور الإنسان (3)

  1. ال سعود اكتشفوا بعد عقود كثيرة ان هناك ازدواجية في المعايير لمجلس الامن بسبب ايران وسورية فإين كانو عند الفيتو الاميركي على اسرائيل ؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s