صفقات سياسية في لبنان

خلال الفترة الحالية تتم الكثير من الصفقات السياسية في لبنان التي لا يمكنني أن أخوض فيها بالتفصيل لأنني غير متابع بشكل جيد لما يجري هناك.

هناك على ما يبدو صفقة تنص على التمديد لقائد الجيش في منصبه كمكافأة له على تحركه ضد عصابة الأسير في صيدا.

هذه الصفقة أغضبت ميشيل عون، ربما لأنه يعتبرها توطئة لصفقة أخرى توصل قائد الجيش الحالي إلى منصب رئاسة الجمهورية.

في لبنان هناك عرف ناشئ ينص على أن قائد الجيش يجب أن يصبح رئيسا للجمهورية. هذا العرف عجيب لأنه يتناقض مع الدستور اللبناني الذي يمنع قائد الجيش من تولي رئاسة الجمهورية.

بما أن قائد الجيش هو المرشح الأهم لرئاسة الجمهورية فإن اختيار قائد جديد للجيش هو مسألة مرتبطة مباشرة باختيار الرئيس القادم للجمهورية.

هذا الأسلوب هو بكامله بعيد عن منطق المؤسسات والقانون والديمقراطية، ولكن في لبنان جرت العادة على تسيير الأمور على هذا النحو غير المؤسساتي وغير القانوني.

أظن أن النظام السوري لعب دورا في إنشاء هذه المنظومة غير المؤسساتية وغير القانونية التي تدار بها الدولة اللبنانية. النظام السوري له باع طويل في تهميش القوانين والدساتير وتفريغها من مضمونها، ويبدو أنه نقل بعض خبراته إلى لبنان.

ميشيل عون كثيرا ما يعارض هذا النهج الذي يقفز من فوق القوانين والدستور، ولكن لا أحد يستمع له. هو في الغالب يبدو وحيدا معزولا، وبعض الناس ربما يظنون أنه شخص شاذ أو غير طبيعي، ولكن ما يبدو لي هو أن معظم مواقفه هي مواقف قانونية صحيحة. المشكلة ليست فيه ولكن في المنظومة الفاسدة التي يعمل فيها.

طالما أن ولاية قائد الجيش انتهت فجيب استبداله بقائد جديد. هذا هو ما يقوله القانون والدستور ومنطق المؤسسات، ولكن المنظومة الحاكمة في لبنان تدير الأمور على نحو مغاير: قائد الجيش أدى واجبه ضد الأسير على غير العادة، وفي مقابل ذلك هو سيبقى في منصبه حتى بعد انتهاء ولايته، وفي المستقبل ربما يصل لرئاسة الجمهورية رغما عن أنف الدستور.

الضحية لهذا العبث هو منطق القانون وهيبته. أنا بصراحة لا أؤيد ما يقوم به محور المقاومة في هذا الموضوع. أنا أعتبر أن خرق القوانين هو مسألة خطيرة جدا وكفرية ولا يمكن القبول بها أبدا ومهما كانت المبررات.

خرق القانون ربما يحقق ربحا تكتكيا، ولكن على المدى الطويل نحن نهدم الدولة والمؤسسات ونرسخ بنية التخلف الذي نعيش فيه.

 

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s