عن زيادة الرواتب والتضخم

أنا قبل يومين تحدثت عن موضوع زيادة الرواتب ولكنني لسبب ما لم أنتبه إلى أن هذا القرار أتى متزامنا مع قرار رفع أسعار المازوت، أي أنه قرار تلطيفي أو تعويضي، رغم أنه في الحقيقة لا يعوض سوى على جزء من المواطنين وليس كلهم.

موضوع التضخم  (أي الغلاء) فيه بعض التعقيد وما أقوله في هذا الموضوع هو مجرد رأي من شخص غير مختص، فأرجو أن تتذكروا ذلك.

ما أعرفه أن هناك سببين رئيسيين على الأقل للتضخم:

 السبب الأول هو زيادة كمية المال في السوق. عندما يزداد المال في أيدي الناس يزداد طلبهم على البضائع وبالتالي ترتفع الأسعار. هذا النوع من التضخم يسمى على ما أظن demand-pull inflation.

السبب الثاني هو ارتفاع كلفة الإنتاج. مثلا عندما ترتفع أسعار المحروقات يعمد المنتجون ومقدمو الخدمات لرفع الأسعار للتعويض عن خسارتهم الناجمة عن ارتفاع تكلفة المحروقات. هذا النوع من التضخم يسمى على ما أظن cost-push inflation.

ما حدث في سورية الآن هو ليس النوع الأول من التضخم، لأن كمية المال في السوق لم تزداد. الحكومة زادت الرواتب بشكل متزامن مع زيادة أسعار المحروقات، وعائدات بيع المحروقات في سورية تذهب إلى خزينة الدولة. إذن المحصلة النهائية هي أن الدولة سحبت المال من السوق ولم تزده، لأن قيمة الزيادة في الرواتب هي أقل من المال الذي ستجمعه الحكومة من بيع المازوت بالسعر الجديد.

التضخم الذي يحصل الآن هو من النوع الثاني المتعلق بكلفة الإنتاج، أي أن لا علاقة له بقرار زيادة الرواتب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s