مشكلة اللاجئين السوريين في الأردن وسيناريو موقع دبكا

قبل فترة نشرت وكالة “أسوشييتد برس” الأميركية تقريرا حول اللاجئين السوريين في الأردن وممارستهم للدعارة. أنا قرأت الخبر كما قرأه غيري دون أن أدقق في تفاصيله. لاحقا قرأت أن المعارضين السوريين نفوا ما ورد في التقرير واعتبروه تقريرا كاذبا.

أنا أعدت قراءة التقرير وتبين لي أنه بالفعل تقرير كاذب. التقرير يحوي كلاما مقذعا جدا وغير منطقي. مثلا في بدايته هناك رواية عن شابة صغيرة السن تمارس الدعارة مقابل 7 دولارات من الزبون الواحد، وهي تربح في اليوم 70 دولارا، أي أنها تستقبل 10 زبائن يوميا وتأخذ من كل زبون 7 دولارات فقط، ووالدها جالس يتفرج عليها وعلى زبائنها العشرة. هل هذا كلام منطقي؟ لا أظن ذلك. هو عبارة عن تشهير أو تلويث سمعة defamation بحق اللاجئين السوريين في الأردن. في الحقيقة كل التقرير هو هكذا. هو عبارة عن قصص مقذعة أشبه بالشتائم الموجهة للاجئين السوريين. هو ليس مقالا صحفيا وإنما عبارة عن سلسلة من الشتائم والقصص التشهيرية المفبركة التي ركبها شخص حاقد جدا على اللاجئين السوريين.

من الذي فبرك هذا التقرير؟ أنا قرأت مقالا لأحد المعارضين السوريين يتهم فيه السفارة السورية بالأردن بأنها تقف وراء هذا التقرير المفبرك. هذا الاتهام هو غير مستغرب من المعارضين السوريين. هم مريضون نفسيا أكثر من الشخص الذي فبرك التقرير، وبالتالي كل شيء من الممكن أن يصدر عنهم.

من المستحيل أن تكون السفارة السورية وراء هذا التقرير. التقرير نشرته وكالة صحفية أميركية، ولغة التقرير هي لغة عنصرية ضد السوريين. من المستبعد أن يكون كاتب هذا التقرير سوريا. لا بد أن من كتبه هو شخص أردني ممتعض جدا من اللاجئين السوريين.

هذه الخلاصة توصلت إليها منذ أن قرأت مقال المعارض السوري الذي نفى صحة التقرير، وبعد ذلك نسيت الموضوع. بالأمس أنا تذكرت هذه القضية مجددا بعد أن قرأت هذا المقال:

http://www.al-akhbar.com/node/179374

ناهض حتر

ما الذي حدث، فجأة، على الخط بين عمان ودمشق؟ المعطيات متضاربة للغاية؛ فبينما تأكد أن الحكومة الأردنية سمحت للأميركيين بتدريب 1200 من مقاتلي المعارضة السورية على أراضيها، تسربت أنباء متزامنة عن لقاء رفيع المستوى تم بين قيادتيّ البلدين. رفيع المستوى، إلى حد أنه توجد تأكيدات، غير رسمية، بأنه كان لقاء قمة، جمع الملك عبدالله الثاني والرئيس بشار الأسد. والأرجح أن موضوع المباحثات، كان هو نفسه الذي ناقشه الملك الأردني في موسكو والدوحة وأنقرة: موضوع اللاجئين السوريين إلى الأردن.
في الأشهر الثلاثة الأخيرة، زاد تدفق هؤلاء عن كل التوقعات. وبينما تستعد الحكومة الأردنية لافتتاح مخيمين جديدين إلى جانب مخيم الزعتري الشهير في المفرق، ظهر أن جميع الجهات المعنية، فقدت السيطرة على انتشار اللاجئين السوريين في كافة محافظات المملكة. هل نتحدث عن حوالي نصف مليون، كما تشير السجلات، أم عن مليون وأكثر، كما تشير التقديرات الشائعة؟
في كل الأحوال، لم يعد بالإمكان تجاهل المخاطر الكبرى الناجمة عن ظاهرة اللجوء السوري للأردن؛ فأعداد اللاجئين السوريين تتزايد بصورة دراماتيكية، وسط تسهيلات غير مفهومة. وقد تحوّل هؤلاءإلى كتلة ضاغطة على الاقتصاد والخدمات العامة والمخزون الغذائي، وإلى عمالة فائضة، وإلى مصدر للخروقات الأمنية من كل نوع، سواء داخل مخيم الزعتري الذي تحوّل إلى منطقة لممارسة الممنوعات بكل أنواعها، أم خارجه، حيث وصل الأمر إلى الصدام مع المواطنين، مما يستدعي، في الحالتين، تدخل الدرك. وهو ما يلحق الضرر بسمعة الأردن كبلد مضيف. وفي الواقع، فإن العديد من اللاجئين السوريين، في الأردن، عدائيون ويمارسون أعمال القبضايات، وبينهم عناصر من «الجيش الحر»، وحتى من الإرهابيين المستترين، والظاهرة تكاد تنفلت من عقالها على كل المستويات، لتغدو مدخلاً إلى قيام حالة من الفوضى في المناطق الشمالية والشمالية الشرقية المحاذية لسوريا.
لا ننكر أن هناك ضرورات أمنية حفّزت عدداً من السوريين للجوء للأردن، لكن ذلك لا يشمل معظم اللاجئين الذين يتدفقون على البلد لأسباب اقتصادية؛ ذلك أن أساس الأزمة السورية يكمن في تراكم فائض سكاني مفقَر ومهمّش في الريف السوري، نجم عن اتباع سياسات اقتصاد السوق النيوليبرالي في سوريا في العقد الأخير. وهذا الفائض هو الذي يتدفق على المملكة، تحفّزه شبكات عابرة للحدود تؤمن، مقابل بدل مالي، توصيل اللاجئ إلى نقاط العبور العديدة بين البلدين، بينما تؤمن له، لاحقاً، الخروج من المخيم إلى حيث يشاء في البلاد. وهذه، في النهاية، ليست مشكلة مؤقتة، وإنما مشكلة هيكلية لها مفاعيل بعيدة المدى. ويرجح خبراء ميدانيون، أن عدداً كبيراً من اللاجئين السوريين لن يرجع إلى وطنه عندما تنتهي الأزمة ويحل الاستقرار، بل سيواصل الإقامة ويسعى إلى التوطّن، خصوصا أن الاتفاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، تسمح للسوري بالإقامة الحرة وامتلاك العقارات والاستثمار والعمل الخ كالأردني، سواء بسواء.
يفسّر المسؤولون الأردنيون الإجراءات المتساهلة مع موجات اللجوء السوري بدوافع قومية وإنسانية، لكن هناك، أيضاً، الضغوط التي تمارسها الجهات الدولية على الحكومة الأردنية التي التزمت باستقبال غير محدود للاجئين من سوريا، لكن مع إصرارها على ألا تكون بين هؤلاء مجاميع كبيرة من فلسطينيي سورياً، حفاظا على التوازن الديموغرافي الأردني ــــ الفلسطيني في البلاد. هذا الإصرار الذي كان موضع تفهّم من قبل الغرب والأمم المتحدة، لم يعد كذلك، حتى أن مفوّض الأونروا، فيليب جراندي، أعلن، أمس، صراحة، بأنه بات على الأردن استقبال اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا من دون قيود.
على هذه الخلفية، تناقش عمان التي تتوقع، في النهاية، لاجئين سوريين بعدد يقترب من نصف الأردنيين، سيناريوهات إقامة منطقة عازلة داخل الأراضي السورية، في المناطق التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة، كمنطقة إيواء للاجئين السوريين والفلسطينيين، بما في ذلك إيواء لاجئي مخيم الزعتري فيها. وفي هذا السياق، تضع مصادر أردنية برامج تدريب مقاتلي المعارضة كشرطة للمنطقة العازلة، لكن تسريبات أخرى تتحدث عن تدريبات عسكرية نوعية لأولئك المقاتلين على التصدي للدروع، في مقاربة تتوافق مع الفكرة الأميركية الساذجة لبناء قوات مدربة موالية لواشنطن، قادرة على حسم المعركة مع النظام السوري، ولجم مقاتلي «جبهة النصرة» في آن معاً.
المشهد غامض كلياً، والمسؤولون الأردنيون الذين ما زالوا يتحدثون عن تسوية تشمل كل الأطراف تحت شعار «لا غالب ولا مغلوب»، يصمتون تماماً إزاء السؤال الرئيسي المطروح: هل الترتيبات الجارية تتم بالتنسيق مع الأسد أم في مواجهته؟

هذا الكاتب ينتمي سياسيا إلى الخط القومي أو اليساري، ولكنه مع ذلك ممتعض جدا من اللاجئين السوريين إلى درجة أنه لا يبدو ممانعا لفكرة المنطقة العازلة على الحدود السورية.

بعدما قرأت هذا المقال تذكرت مقال صالح القلاب الذي ظهر بالأمس في جريدة الشرق الأوسط.

من الواضح أن هناك استياء شديدا في الأردن من اللاجئين السوريين، وهذا يشمل كلا من مؤيدي النظام السوري ومعارضيه. القصة هنا لا دخل لها بالسياسة وإنما هي حالة أردنية عامة، بدليل أن كلا من صالح القلاب وناهض حتر تحدثا بنفس اللغة رغم أنهما من معسكرين مختلفين سياسيا.

الشخص الذي فبرك تقرير الدعارة لا بد أنه نظريا من مناوئي النظام السوري، وإلا لما كان تمكن من إيصال هذا التقرير إلى وكالة أنباء أميركية. هو على الأغلب شخص يحظى بنفوذ. ربما يكون حتى من المخابرات الأردنية.

من الممكن أن المخابرات الأردنية تقوم بحملة شحن شعبي ضد اللاجئين السوريين. في حال كان هذا صحيحا فهو ربما يكون تمهيدا للتدخل في سورية الذي تحدث عنه موقع دبكا قبل فترة. موقع دبكا ذكر عدة سيناريوهات للتدخل الإسرائيلي في سورية وأحدها هو التنسيق مع الأردن لاحتلال مناطق محاذية للجولان.

إيهود باراك ذهب مؤخرا إلى واشنطن لكي يناقش قضية أمن الحدود الإسرائيلية. لا ندري ما الذي تم الاتفاق عليه، ولكن من الممكن أن أميركا أعطت الضوء الأخضر لتدخل أردني-سعودي مدعوم إسرائيليا.

التصريح الأخير لجون كيري هو إذن مجرد تمويه وتضليل. هذا يفسر كون التصريح أتى بشكل مفاجئ وغير متوقع. هو عبارة عن خديعة ليس أكثر.

5 آراء حول “مشكلة اللاجئين السوريين في الأردن وسيناريو موقع دبكا

  1. ناهض حتر يعبر عن العنصرية الشرق اردنية العشائرية ضد الفلسطينيين .هذه العنصرية الانتهازية اوحت انها تقف الى جانب النظام السوري ضد المعارضة وان النظام سوف يحقق نصرا قريبا .واليوم اعترف ناهض بتدريب 1200 مقاتل في الاردن في الوقت الذي كان الاردن يوحي بدعمه للنظام .اليوم ومن عنوان اللاجئين تنتقل العنصرية الى معاداة السوريين .اما النتيجة لناهض حتر نقول انها انهيار سريع ودراما تيكي لشرق الاردن

  2. بشرى امريكية… للجيش الإخواني الحر
    لا داعي لهدر الوقت بالطبخ… بعد اليوم!!!

    الولايات المتحدة ترسل 200 ألف وجبة “حلال” الى الجيش السوري الحر
    15 اذار 2013

    وكالات | اكد موقع “كيبل” التابع لمجلة “فورين بوليسي” أن الحكومة الأمريكية سترسل جوا 200 ألف وجبة جاهزة للاستهلاك لمقاتلي الجيش السوري الحر، رغم أن هذه الوجبات ستنتهي صلاحيتها بحلول شهر يونيو/حزيران القادم. وفي مؤتمر صحفي للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي يوم 7 مارس/آذار أعلنت نائب وزير الخارجية ويندي شيرمان والسفير الأمريكي السابق في سورية روبرت فورد للنواب ان الحكومة الأمريكية ستوفر وجبات جاهزة للاستهلاك لمقاتلي الجيش السوري الحر في غضون الأسابيع القادمة.

    وقال المسؤولون أيضا أن صلاحية هذه الوجبات ستنتهي في يونيو/حزيران من هذا العام، واعربا عن مخاوفهما من أن الجيش السوري الحر ليس في وضع يمكنه من تسلم وتوزيع هذه الوجبات بطريقة ملائمة. وذكر مسؤول رفيع المستوى في إدارة أوباما للموقع “اننا سنراقب عن كثب تواريخ انتهاء الصلاحية، لكي يتم تسليم جميع هذه الوجبات في وقت يسمح باستهلاكها قبل انتهاء مدة صلاحيتها، كما سيتم تدريب الجيش الحر على استخدامها قبل انتهاء مدة صلاحيتها”.

    وقال الموقع من جانبه أن الحكومة الامريكية واثقة من أن الوجبات الجاهزة الموجهة للخارج سيتم استهلاكها قبل انتهاء مدة صلاحيتها. ونقل موقع “كيبل” عن المسؤول قوله انه “من المنتظر أن يتم استهلاك كل دفعة من هذه الوجبات المرسلة الى الخارج في غضون شهر من تسليمها، اما من قبل مقاتلي الجيش السوري الحر أو المدنيين الذين بحاجة اليها، حيث سيوزع مقاتلو الجيش الحر عليهم هذه الوجبات. ورفض المسؤول التعليق على سبب كون الوجبات الجاهزة للأكل هذه قريبة جدا من تاريخ انتهاء صلاحيتها، كما رفض الكشف من أين ستُرسل، الا أنه أكد أن هذه الوجبات ستكون منتجات “حلال”، اي خالية من المواد المحرمة وفق الشريعة الاسلامية. واشار الموقع الى أن المساعدات الغذائية تمثل الجزء الأكبر من الدعم الأمريكي المباشر للثوار الذين يقاتلون في سورية منذ بدء الثورة يوم 15 مارس/آذار 2011.

    هذا واعلنت وزارة الخارجية الامريكية عن ارسالها مساعدات انسانية للمعارضة السورية بقيمة اجمالية تصل الى 115 مليون دولار.

  3. ارجع بالزمن ….سنة ونص الى الوراء ….
    في بداية الاحداث في منطقة جسر الشغور …
    عندما وقعت احداث اقتتال مسلح ..ونزوح لكثير من سكان منطقة جسر الشغور الى الاراضي التركية …..

    وسائل اعلام النظام ..نقلت خبر عن صحيفة تركية مغمورة وبلشت تطبل وتزمر له ……

    وكان هذا التشهير بتوجيهات من المخابرات …….

    http://www.aksalser.com/?page=view_articles&id=007fc8205068be58d238d22c7194259d

    وهي رابط الخبر الذي نشره موقع عكس السير عندما كان يأتمر بأمر المخابرات
    قبل ان يصبح بأمرة حمد

    • أهلا بك… هل تريد رأيي دون أن تزعل؟ لا توجد علاقة تذكر بين الخبرين… الخبر الأول يتحدث عن قيام مسؤولين أتراك بتسهيل اغتصاب نساء سوريات… هذا الخبر لا يسيء بشكل مباشر للنساء السوريات ولكنه يسيء للمسؤولين الأتراك… أما الخبر الثاني فهو شيء مختلف تماما لأنه عبارة عن تهجم عنصري ضد السوريين…

      أنت اعتبرت الخبرين مثل بعضهما لأن كليهما يتعلقان بالجنس… مع أن الخبرين بعيدان عن بعضهما من حيث المحتوى والهدف والغاية…

  4. هل الشعب المصري أشرف من الشعب السوري !!!؟؟؟

    هل الشعب التونسي أشرف من الشعب التونسي !!!؟؟؟

    هل الشعب اليمني أشرف من الشعب السوري !!!؟؟

    هل الشعوب الخليجية أشرف من الشعب السوري !!!؟؟؟

    بالقطع لا ولكن حتى لا نسيء لاي شعب فهم كلهم شعوب عربية اسلامية محافظه

    السؤال هو ليس بهذا التفصيل أو ذاك

    التفصيل هل هناك ثورة اساسا في سورية

    هل كانت فعلا ثورة تحمل في مضمونها كل تلك العناوين ؟؟

    للأسف لم يكن هناك في سورية ولا ليبيا ثورة حقيقية ,, بل كانت عباره عن ثورات مصطنعة لتحوير مسار الثورات الطبيعي شءتم أم ابيتم

    ثورة شارك فيها اكثر من ثلثي الشعب حسب زعمكم ولا تنجح !!!!!؟؟؟؟

    عودوا للبدايات

    عودوا للثورة المصرية

    عودوا للتصريحات من كل انظمة العالم وبالذات العالم الغربي

    عودوا للاحداث البسيطه والصغيره اللتي قامت عليها الثوره

    كيف لثورة ان تقوم على المناطق الحدودية البسيطه ولا تقوم بالعواصم

    الثورتان الليبية والمصرية لم تكن ثورات باي حال

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s