أميركا تستعرض نفوذها في لبنان

نشرت وكالة الأنباء اللبنانية الخبر التالي:

ادعى مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي سامي صادر، عصر اليوم على الوزير السابق ميشال سماحة وعلى اللواء في الجيش السوري علي مملوك وعلى العقيد في الجيش السوري عدنان، لاقدامهم على تأليف عصابة مسلحة بقصد ارتكاب الجنايات على الناس والأموال والنيل من سلطة الدولة وهيبتها والتعرض لمؤسساتها المدنية والعسكرية توصلا الى اثارة الاقتتال الطائفي عبر التحضير لتنفيذ أعمال إرهابية بواسطة عبوات ناسفة وتحسينها بعد أن جهزت من قبل مملوك وعدنان، وإقدامهم أيضا على التخطيط لقتل شخصيات دينية وسياسية ودس الدسائس لدى مخابرات دولة أجنبية لمباشرة العدوان على لبنان، وحيازة أسلحة حربية غير مرخصة، سندا إلى مواد تنص عقوبتها القصوى على المؤبد والإعدام.

وأحال صادر الإدعاء إلى قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا الذي احضر سماحة إلى مكتبه واستمهل لتوكيل محام، وأصدر أبو غيدا مذكرة وجاهية بتوقيفه، على أن يتابع استجوابه يوم الإثنين المقبل.

علي مملوك هو من أهم شخصيات النظام السوري، وميشيل سماحة هو أيضا مقرب جدا من النظام السوري.

ما يحدث حاليا في لبنان من المستحيل أن يحدث بدون تدخل أميركي مباشر. لا شك أن أميركا تدير بنفسها هذا الفيلم وهي التي تغطي أتباع الحريري بشكل مباشر لكي يقوموا بهذا الفيلم الذي يراد منه استعراض نفوذ أميركا في لبنان وتحطيم هيبة سورية وإيران.

بالأمس تحدث المسؤولون الأميركان أمام وسائل الإعلام عن دور السيد حسن نصر الله في تدريب ميليشيات الشبيحة السورية التي تقتل المدنيين.

أميركا تقوم بإهانة سورية وإيران وتحطيم صورتهما في لبنان. أميركا تروج الآن لأن النظام السوري حاول التدخل لنصرة ميشيل سماحة ولكنه فشل في ذلك.

نص التهم الموجهة لميشيل سماحة وحسن نصر الله هو نص مقذع جدا. ميشيل سماحة تآمر مع علي مملوك لتشكيل عصابة مسلحة هدفها تدبير تفجيرات واغتيالات وإثارة فتنة طائفية، وحسن نصر الله يقوم بتدريب الشبيحة لقتل المدنيين. هذا الكلام من المستحيل أن يصدر إلا عن أميركا مباشرة.

أميركا باختصار رمت بكل ثقلها في لبنان في محاولة لإظهار قوتها وتحطيم هيبة سورية وإيران. هي تريد تخويف اللبنانيين حتى لا يسيروا في مشروع قانون الانتخاب الجديد. هي تريد أن تؤثر على السياسيين اللبنانيين وتقول لهم أنني موجودة ويجب أن تحذروا مني ولا تسيروا مع سورية وإيران.

هل تؤيد الفدرالية في سورية؟

 

الإعلانات

2 thoughts on “أميركا تستعرض نفوذها في لبنان

  1. ميشال سماحة الكتائبي السابق رجل امين الجميل ثم ايلي حبيقة واستقر عند بثينة شعبان عبارة عن غبي متذاكي .هل تذكر يا هاني قصة حمود قباني عندما استدعاه صلاح جديد وشاهد ورقة كتب عليها تافه يمكن الاستفادة منه.انها تنطبق على سماحة وعلى كثيرين من اصدقاء اصدقاء البلاط..قل يا رب نجنا من التافهين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s