حل مشكلة الوحدة الإخبارية

قام محرر موقع شبكة الوحدة الإخبارية بذكر مصدر المقال الذي أخذه من مدونتي، وذلك بعد أن قام عدد من متابعي المدونة الأعزاء بإرسال رسائل احتجاجية له.

السيد محرر الموقع زعم أن المصدر كان مذكورا منذ البداية، وهذا الكلام غير صحيح لأن المصدر لم يكن مذكورا عندما تحدثت عن الموضوع في مدونتي بالأمس. هناك مواقع عديدة نقلت من مدونتي وأنا لم أتحدث عنها بشيء لأنها ذكرت المصدر، وليست لي مصلحة في استهداف موقع معين بالتبلي والتجني. أنا لا أفتري على أحد.

عموما نتمنى أن يكون ما حدث خطأ غير مقصود وألا يتكرر مجددا.

أشكر الإخوة المتضامنين الأعزاء الذين أرسلوا رسائل إلى الموقع. شكرا لكم.

Advertisements

10 thoughts on “حل مشكلة الوحدة الإخبارية

  1. بليز هاني نحن علي ابواب الاستحقاقات للثوره السوريه

    وكلها اسابيع وتنتهي الثوره السوريه فلتدع تعليقاتي تبقي ..

    ولنشاهد من منا صدقت توقعاته علي مدار عام كامل

    ولا اخفيك انني استفدت منك كثيرااا

      • ههههههههههه المشكله انني اتفهم وافهم تقبلك وايضاا لا تنسي انني من الفئه الضاله وهابي متطرف حتى النخاع ..

        وسبحان الله مساجدنا تصدح بنصرة المسلميين بسوريا وبورما والتبرعات ما شاء الله

  2. رمضان كريم وكل عام وانتم بخير،وربي يعينكم ،

    هل سلم النظام السوري بعض المنافذ الحدوديه عمدا؟ وهل يفكر بأستدراج المسلحين الى ترابه كي يسحقهم؟.
    من يتابع القنوات الاخباريه يرى انها تدعي ان الجيش الحر هو من استولى على هذه المنافذ بالقوه واسقطها واجبر الجيش النظامي على الانسحاب الى الداخل،ولكن عندما كنت ارى قناة ابو ظبي بصدفه،قال المراسل بشكل متردد وخجول (أن الجيش السوري انسحب من الجمرك الحدودي القديم الى الجمرك الجديد )،اي انسحب من المنفذ القديم الذي بتجاه تركيا الى المنفذ الجديد الذي بتجاه سوريا،فهل ينوي استدراجهم؟كونه لا يستطيع خرق الحدود التركيه؟..

    • تريد رأيي الشخصي؟ هو فقط يجمع قواته في أماكن حصينة حتى لا يتركها عرضة لهجمات المتمردين… وبعد حسم المعركة في دمشق سوف يهاجم كل المناطق المحررة في حلب ويخضعها… وسوف ينجح في ذلك… ولكن هذا لا يعني انتهاء التمرد لأن القصة طويلة وستستمر سنوات كما حصل في الجزائر والعراق…

  3. البعض يقول أسابيع

    والبعض يقول سنوات

    وها نحن نتابع وننتظر..

    أنا أقول:
    أتوجه بالشكر لكل من السعودية وقطر لأنهما في خضم هذه التجربة تثبتان أن الوضيع يمكن شراءه بالمال، ولكل وضيع ثمن:
    غليون
    سيدا
    قضماني
    اللاذقاني
    اللبواني
    شقفة
    والقائمة تطول من الأذناب

    • أشكر الإخوة المتضامنين الأعزاء الذين أرسلوا رسائل إلى الموقع. شكرا لكم.
      اهلين ..

      اليوم عند الافطار لم يكن هناك مدفع واحد للافطار .. بل كان هناك عشرات المدافع وعشرات صواريخ المروحيات التي كانت تعلن عن اذان المغرب بقصفها دمشق وريفها بكل حقد وغطرسة ووحشية واجرام !!!
      الله اكبر على الظالمين ..
      والحمد لله رب العالمين ..

      • وكالة سانا !!! ام وكالة العهر ؟
        لو انها خالية لما كنا نرى ونسمع صوت المدفعية والمروحيات في الهواء !!
        على كلن انا سبق وقلت ان القصف يتركز على 75 بالمئة من دمشق وهناك 25 بالمئة تحتضن النزوح .. او تحاول احتضان النزوح .. انا اسكن في ال 25 بالمئة … ولكننا نسمع ونرى ..
        وبارك لي عندما تطهر من الشبيحة وعصابات الاسد الطائفية المجرمة وليس ابطال الجيش الحر الاشاوس .. هههههههههههههه

  4. الجيش الحر : يفرج عن ضابط علوي كبير بعد اختطافه

    بواسطة admin
    – 2012/07/19نشر فى: أخبار محلية
    مراسل المحليات:كلنا شركاء 19/7/2012

    علمت ” كلنا شركاء من مصادر وثيقة الصلة بضباط كبير ينتمي للطائفة العلوية اختطفه الجيش السوري الحر قبل أن يفرج عنه منذ عدة أيام.

    وفي التفاصيل التي نقلتها تلك المصادر إلى الموقع أنه وقبل عشرة أيام من الآن وقع ضابط برتبة عميد يسكن في إحدى مناطق ريف دمشق في كمين نصبه له عناصر من الجيش الحر وكانت ترافقه ابنته الصغرى، وخضع الضابط المختطف لتحقيق مكثف أعترف فيها أنه لم يمد يده يوماً على أموال الدولة، ولم يعذب أحداً من العسكريين الذين يقومون بخدمته، وأنه كان يعاملهم باحترام، وأكد أنه عسكري يخدم في الجيش ، وعندما سأله المحقق إذا كنت تتمتع بهذه الصفات لماذا لم تعلن انشقاقك عن النظام فأجاب: أنا في خدمة الوطن وليس في خدمة النظام، ولا أستطيع أن أنشق نظراً للظروف المحيطة بي.

    وأضافت تلك المصادر أن عناصر الجيش الحر قاموا باختطاف سائقه وأحد العسكريين الذين كانوا في خدمته وسألوهم عن تصرفات ذلك الضابط فأكدوا أن هذا الضابط كان يعاملهم باحترام وهو فقير ولم يمد يده إلى مال الجيش …

    وهنا قام أحد عناصر الجيش الحر بالاتصال مع ضابط أمن الوحدة التي يتبع لها العميد المختطف، وأخبره بأن العميد الفلاني موجود لدينا، وإذا كنتم تريدونه فما عليكم إلا الإفراج عن عسكري محتجز لديكم ، إلا أن ضابط الأمن رفض المبادلة وقال بما معناه ( خلوه عندكم ). وهنا صعق الضابط المختطف لهذا الجواب.

    وختم تلك المصادر بالقول: إن عناصر الجيش الحر أبلغت العميد المختطف أنها ستفرج عنه وقال له المحقق:” إن شخصاً مثلك يمكن البناء عليه وأن سورية ستحتاجك بعد أن يسقط هذا النظام”. لم يصدق الضابط المختطف ما سمعه إلا بعد أن وصل مع ابنته إلى منزله سليماً معافى.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s