السعودية تنتهز الكلام الإيراني عن الوحدة مع العراق وتشرع في ضم البحرين

السعودية تتحدث عن الوحدة مع البحرين بينما قواتها تحتلها عسكريا

 

 لم تمض ساعات قليلة على ظهور خبر توحيد العراق وإيران حتى استغلت السعودية ذلك لتبرير ضم البحرين:

كشفت مصادر خليجية مطلعة، عن اتجاه لإعلان السعودية والبحرين عن صيغة وحدوية بينهما، على هامش القمة التشاورية لدول مجلس التعاون التي تستضيفها الرياض الشهر المقبل.

وقالت المصادر لجريدة “ايلاف” الالكترونية إن الاسم المقترح لهذه الصيغة هو “الاتحاد الخليجي العربي” بحيث يكون متاحاً لانضمام دول مجلس التعاون الاخرى عندما تكون مستعدة لمثل هذه الخطوة، التي تأتي متزامنة مع مساع ايرانية لـ”الاتحاد التام مع العراق”.

وأوضحت المصادر الخليجية أن هذه الخطوة هي الترجمة الاولى لدعوة خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى إقامة اتحاد خليجي كصيغة مطورة عن مجلس التعاون، الذي ترى دوائر خليجية انه لم يعد قادرا ضمن هياكل عمله الحالية على مواجهة الاستحقاقات الامنية والسياسية التي تمر بها المنطقة، ما يتطلب شكلا أوثق من العلاقات.

واضافت المصادر ان الاتحاد الخليجي العربي لن يؤدي الى إلغاء الشخصية السياسية للدول التي تنضم إلى الاتحاد، وسيكون أقرب مثل للصيغة المقترحة صيغة العلاقة بين روسيا الاتحادية وروسيا البيضاء قبل انهيار الاتحاد السوفياتي، حيث كان لروسيا البيضاء شخصية دولية رغم انها كانت محسوبة على الكتلة السوفياتية.

وأوضحت المصادر أن أبرز مهام “الاتحاد الخليجي العربي” ستكون كيفية تحصين المنطقة ازاء التهديدات الاقليمية والتعاون لدفع التكامل الاقتصادي بين الدول الاعضاء وإيجاد أرضية قوية لمواجهة المشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه مسيرة التنمية بين هذه الدول.

وأكدت المصادر الخليجية ان الخطوة السعودية – البحرينية ستكون موضع ترحيب بين دول مجلس التعاون الاخرى، ولن ينظر لها كمحور ضمن دول المجلس، مشيرة الى ان هناك أمثلة على تعاون ثنائي ضمن مجلس التعاون كالاتفاقيات التي عقدت بين الامارات وعُمان قبل سنوات عدة.

وتأمل البحرين ان تؤدي الوحدة مع السعودية الى تدفق استثمارات جديدة تساعدها على مواجهة الأزمة الاقتصادية.

هذا الكلام السعودي هو تعبير عن صلف عجيب. إيران طرحت الوحدة مع العراق ولم تطرح ضم العراق. إيران لا تستطيع أن تضم العراق من جانب واحد وبدون موافقة سكانه كما تنوي السعودية أن تفعل بالبحرين.

السعودية تريد أن تضم البحرين بدون حتى أن تأخذ رأي البحرينيين. لا أدري إن كان هناك مثل هذا الصلف في العالم.

البحرين فيها شعب ثائر على الاحتلال السعودي وعلى آل خليفة، فكيف يتفق هذان الاثنان على ضم البحرين إلى السعودية بدون موافقة الشعب البحريني؟ هذه بالفعل مهزلة.

السعودية ليست دولة وطنية. هي دولة طائفية بامتياز، بل هي حتى دولة إرهابية وليست فقط طائفية. السعودية تعتبر الشيعة كفارا وتبيح دمائهم، فهل يعقل أن تقوم دولة كهذه بضم دولة أخرى فيها غالبية أو نسبة كبيرة من الشيعة؟ بالفعل هذا أمر عجيب.

عموما من المستحيل أن تتمكن السعودية من شرعنة ضم البحرين في مجلس الأمن. لا أظن أن مجلس الأمن يمكن أن يوافق على مثل هكذا قرار جنوني.

بالنسبة للخبر الذي أوردته سابقا حول الوحدة بين العراق وإيران فهو كان محرفا بهدف الإساءة للمالكي. الصيغة الصحيحة للخبر هي كما يلي:

دعا النائب الأول للرئيس الايراني محمد رضا رحيمي خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي الزائر نوري المالكي في طهران امس، الى «اتحاد البلدين بشكل تام» لتشكيل «قوة كبيرة على الصعيد العالمي».

ونقلت «وكالة مهر» للأنباء عن رحيمي قوله خلال اللقاء، أن العلاقات بين البلدين «متينة وفريدة من نوعها»، وأضاف «يتم تدبير مؤامرات على المستوى الدولي ضد الشعبين الايراني والعراقي بسبب معتقداتهما وأهدافهما. وإذا اتحد البلدان بشكل تام فإنهما سيشكلان قوة كبيرة على الصعيد العالمي». وأكد ضرورة قيام إيران والعراق بخطوات اكبر على هذا الصعيد، داعياً الى الاسراع في تنفيذ الاتفاقات السابقة الموقعة بينهما.

وأشار نائب الرئيس الايراني الى تنامي العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية، وأعرب عن أمله في تذليل العقبات التي تحول دون تطوير العلاقات بأسرع ما يمكن. واعتبر ان ربط السكك الحديد والتعاون في مجال النفط وتجارة الترانزيت، من المجالات المهمة لتوسيع العلاقات الاقتصادية، مؤكداً استعداد بلاده لزيادة مستوى التعاون الثنائي ووضع تجاربها وإنجازاتها في تصرف العراق.

من جانبه، اكد المالكي أهمية تنمية العلاقات الثنائية «على أساس السلام والاستقرار والمصالح المشتركة»، موضحاً ان «العلاقات بين البلدين تتمتع بالمستوى المطلوب على الصعيد السياسي ويجب السعي لتطويرها على الأصعدة الثقافية والعلمية والاقتصادية».

وشدد المالكي على ضرورة إحداث تطور كبير في العلاقات الثنائية، مشيراً الى «وجود عزيمة راسخة لدى مسؤولي البلدين لتحقيق هذا الهدف»، ومعرباً عن أمله في أن تثمر زيارته في تحقيق النتائج المرجوة.

المالكي عندما تحدث عن العزيمة الراسخة كان يقصد تطوير العلاقات الثنائية وليس مشروع الوحدة مع إيران، لأنه ليس مجنونا حتى يوافق على مثل هكذا طرح.

العجيب في الطرح الإيراني هو العبارة التي تتحدث عن التشارك في المعتقد الطائفي. لا أدري إن كانت هذه العبارة مزورة أيضا بهدف الإساءة لإيران، ولكنها بصراحة عبارة استفزازية شبيهة بحديث السعودية عن ضم البحرين.

إيران هي دولة ذات نظام إسلامي شيعي، فكيف تجد في نفسها الجرأة على طرح فكرة الوحدة مع العراق؟ هل كل العراقيين شيعة؟ أنا بصراحة لا أفهم عقلية الإسلاميين وكيف يفكرون. هذا الطرح يذكرني بطروحات الإسلاميين في سورية ولبنان الذين يتحدثون عن توحيد بلاد الشام وإقامة دولة إسلامية. كيف يمكن توحيد سورية ولبنان على أساس إسلامي؟ أليس في لبنان مسيحيين؟ لبنان أصلا أنشئ بسبب المسيحيين فكيف يأتي أحد ليتحدث عن توحيد البلدين على أساس إسلامي؟ هذا شيء عجيب بالفعل.

هذه النماذج كلها مصدرها فكر الإسلاميين الفاسد. لدينا دولة وهابية تريد ضم دولة غالبية سكانها من الشيعة، ولدينا دولة شيعية تريد ضم دولة نصف سكانها من غير الشيعة، ولدينا عصابات إرهابية تتحدث عن إقامة دولة إسلامية في سورية ولبنان. هذه الإبداعات كلها لا نجدها في العالم إلا عند الإسلاميين.

أنا عندما أطرح فكرة الوحدة بين سورية والعراق لا أتصورها إلا على أساس علماني، لأنها أصلا لا يمكن أن تقوم إلا على هذا الأساس. فكرة الدولة الإسلامية لا يمكن أن توحد منطقة الهلال الخصيب بل هي مشروع للتقسيم والتفتيت. أميركا تدعم الإسلاميين والإرهابيين في سورية لهذا السبب ألا وهو رغبتها في تقسيم سورية والعراق.

بالنسبة للدعوة الإيرانية فهي لاقت ردودا رافضة سريعة:

اكد ( أحمد العلواني ) عضو مجلس النواب الحالي عن القائمة العراقية ان التصريحات التي ادلى بها مسؤولون في النظام الايراني بشأن ما يسمى الاتحاد الأمني مع العراق ترمي الى تحقيق الأطماع الإيرانية في الهيمنة على هذا البلد .

 ونسبت الانباء الصحفية الى ( العلواني ) قوله في تصريح نشر اليوم :” إن هذه التصريحات أكدت للجميع حقيقة الأطماع الإيرانية في الهيمنة على العراق وانتهاك سيادته وجعله قاعدة تنطلق من خلالها لضرب الأمة العربية ” .. مطالبا النظام الايراني بالكف عن مثل هذه التصريحات المرفوضة جملة وتفصيلا، واحترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه الداخلية .

وكان ( محمد رضا رحيمي ) النائب الأول للرئيس الايراني قد دعا رئيس الحكومة الحالية ( نوري المالكي ) خلال استقباله له في طهران قبل يومين الى اتحاد البلدين بشكل تام، بذريعة تشكيل قوة امنية كبيرة على الصعيد العالمي .

 —————————————————————

اكدت الكتلة العراقية البيضاء أن العراقيين يدركون جيداً أن مبدأ الشراكة بين العراق وايران حاجة ملحة في المستقبل.

وكان النائب الأول للرئيس الايراني محمد رضا رحيمي قد دعا خلال استقباله رئيس الوزراء نوري المالكي في طهران قبل ايام الى ” اتحاد البلدين بشكل تام لتشكيل قوة كبيرة على الصعيد العالمي ” .

وقال الامين العام للكتلة جمال البطيخ في بيان صحفي تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه اليوم إن “مبدأ الشراكة مع ايران لاضير فيه شرط أن يكون ضمن التوازن والتكافؤ بين البلدين ” ، مبيناً أن “العراق يتطلع الى علاقات جيدة مع جميع دول العالم وهو لايعمل وفق السياسة المحورية مع دولة معينة ضد دول اخرى ، بل يعمل وفق ماتمليه عليه مصحلة شعبه “.

وأضاف إن ” تشكيل لجان امنية وثقافية ورياضية واقتصادية بين العراق وايران امر جيد ، ويجب ان يُكلل بنتائج طيبة تخدم الشعبين “.

وشدد على “ضرورة حل جميع المشاكل العالقة بين البلدين قبل أن يكون هناك اي مبدأ للشراكة ، كمشكلة المياه والحدود والحقول النفطية، وغيرها”.

لا أدري ما هو الهدف من كل هذه الدعوات التي ظهرت للضم والتوحيد. هي بلا شك تعبير عن حالة الفراغ السياسي التي تعيشها المنطقة. المنطقة تشهد بزوغا لنظام إقليمي جديد ولهذا السبب نحن نسمع دعوات الوحدة ومحاولات التمدد والهيمنة.

سورية والعراق مخيران بين الوقوع ضحية للأطماع التركية والإيرانية والأميركية وبين بناء مشروعهما الذاتي. الخيار الصحيح هو الشروع ببناء اتحاد سوري-عراقي على أساس عصري حضاري لا دخل له بالطوائف والأديان. هذا الخيار فيه المصلحة الكبرى للجانبين، وهذا هو أصلا المشروع القومي العربي الذي لطالما تحدث البلدان عنه في القرن العشرين دون النجاح في تطبيقه.

المؤامرة الأميركية على العراق

 أميركا تقوم الآن بتفجير القنبلة الكردية التي لطالما وصفتها في المدونة بأنها اللغم الأميركي في العراق:

هدد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الأربعاء، بطرح استقلال كردستان على الاستفتاء العام في أيلول المقبل في حال لم تحل الأزمة السياسية.

وقال البارزاني في تصريح لوكالة الاسوشيتدبرس الأميركية، إن “الأزمة السياسية إذا لم تعالج حتى قبل الانتخابات المحلية في كردستان في أيلول المقبل، من الممكن أن ينظم الأكراد في العراق استفتاءا لاتخاذ قرار حول ما إذا كانوا يرغبون بالبقاء في ظل نظام ديكتاتوري وتحت سيطرة بغداد أو يريدون العيش في دولة مستقلة”.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، كشف في (23 نيسان 2012)، أنه سيبدأ بالتشاور مع رئيس الجمهورية جلال الطالباني والأطراف الكردية لبحث مسألة “استقلال” كردستان لأنها في خطر كبير، مؤكداً أنه إذا كان لا بد من التضحية بالدماء فالأفضل أن تكون “لأجل الاستقلال لا لأجل الفدرالية.

وسبق وأن أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني في (17 نيسان 2012)، أن انفصال الكرد في دولة مستقلة أمر غير ممكن في الوقت الحاضر، فيما دعا الشاب الكردي المتحمس لإعلان الدولة الكردية إلى أن يكون واقعياً ويدعم العراق الفدرالي بدلاً من الانفصال.

وكانت القيادية في الاتحاد الوطني بزعامة الطالباني آلا الطالباني أكدت في (15 نيسان 2012)، أن الكرد يبحثون عن دعم محلي ودولي بهدف إنشاء دولة لهم، وفيما لفتت إلى أنهم سيرحبون بذلك في حال ساعدتهم واشنطن بهذا الاتجاه، نفت وجود برنامج لدى الأحزاب الكردية في الوقت الحالي لإقامة تلك الدولة.

وتناقلت وسائل إعلام في تقارير لها أن الولايات المتحدة الأميركية طلبت من تركيا الاعتراف بالدولة الكردية، لأن ذلك يصب في مصلحتها، وأن تركيا قد توافق على هذا الطلب مقابل شروط معينة.

ويؤكد كبار المسؤولين في إقليم كردستان لاسيما رئيس الإقليم مسعود البارزاني مراراً استعدادهم للتعاون مع أنقرة، للتوصل إلى حل نهائي للقضية الكردية في تركيا.

وجدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، في (12 نيسان 2012)، هجومه على رئيس الحكومة نوري المالكي، معتبراً أن العراق يتجه إلى “نظام دكتاتوري”، فيما أكد أن تقرير المصير بالنسبة للكرد سيكون الخيار الوحيد في حال عدم تعاون بغداد مع الإقليم لحل المشاكل.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، في (17 نيسان 2012)، الشعب الكردي إلى الحذر من التصريحات غير المسؤولة حتى يبقى يتمتع بخيرات بلده، معتبرا أن إطلاق التصريحات المتشنجة لا تأتي بالخير لعموم الشعب العراقي، فيما حذر البعض من نبرة التحريض التي يلجؤون إليها في محاولة لاستعداء الناس بعضهم ضد الآخر، أو تحريض هذا الطرف القومي ضد الأخر عبر تحريف الأقوال ونزعها من سياقها.

13 thoughts on “السعودية تنتهز الكلام الإيراني عن الوحدة مع العراق وتشرع في ضم البحرين

  1. ((هذه الإبداعات كلها لا نجدها في العالم إلا عند الإسلاميين))
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله عليك ..
    كثير من الناس يتساءل كيف لدولتين مثل العراق وايران من عدة سنوات كانت احداهم تريد ازالة الاخرى والآن سيتوحدان !!!
    طبعا هذا الامر لا يثير الاستغراب .. والجواب واضح وهو الطائفة .. الطائفة التي تجمع بين دولتين !!!
    المالكي يعرف ان لا مستقبل له مع دول الخليج .. وهذه حقيقة ..
    مستقبل المالكي هو مع ايران…
    المالكي سيبقى مع ايران حتى النهاية حتى لو قطعت دول الخليج كل علاقاتها مع العراق !!
    وبالنسبة للوحدة مع العراق ..هو اتحاد طائفي بحت بحت بحت لذلك انا انا ضده الا اذا تم اضافة دول عربية اخرى … والا فستكون امتداد للهلال الخصيب لا محالة وستكون ممر اكبر للشيعة حول المنطقة ..
    وبالنسبة للسعودية .. السعودية لم تفتي بقتل الشيعة . من اين تأتي بهذا الكلام بالله عليك ؟؟
    نحن نعادي الشيعة بسبب التقيه!! المظلوميه !! افتاء قتل السنة .. !!!
    اما بالنسبة لدينهم فهم احرار .. يتزوجو متعة .. يتزوجو العفاريت ..!! يلطموا بعض .. يضربون بعضهم بالجنازير .. بالدبابات !!! هم احرار ..
    االشيعة يا هاني حتى اكبر علمائهم .. وفي اكبر كتبهم ..يقولون لك بالحرف الواحد ان خلافة المسلمين هي من حقهم .. وان الحجاز هي دار تخضع لسيادتهم .. وان ما يسمى بالنواصب هم معتصبين للولاية .. وهذه الولاية يجب ان تعود وان لم تعود فالسيف بيننا !!
    اتريدون ان نضحك على نفسنا ونستحمر بعضنا حتى نكون لا طائفيين !!!
    حتى نصل الى شيء يسمى بالاصلاح الحقيقي .. او فعليا تهدئة النفوس بين الطوائف .. والتوحد وادراك العدو الحقيقي وهي اسرائيل علينا بداية ان نضع النقاط على الحروف وان نسمي الامور بمسمياتها …
    ولذلك انا اركز دائما على مسألة الهيمنة في سوريا .. على كل شيء بالكامل … بالكاملللللللللللل ..
    ويأتي بعضهم ليقول .. ليس بالكامل بالكامل .. ( نص على نص ) من يمسك بالقوات المسلحة والامن هو يمسك بكل الدولة .. فكيف لو انه بالحقيقة ممسك بكل الدولة فعليا . وليس فقط تهديدا او اهدافا !!!
    ونحاول ونخنق انفسنا ونستحمر بعضنا ونعض على اصابعنا ونكذب الحقائق والوقائع .. حتى لا نكون طائفيين .. ونبقي الامور سياسية بحتة .. ولكن الامور تفوق قدرتنا بكثييييييييييييير…
    بعض الناس يظن ان مصلحتنا في الطائفية .. !!!
    لا غير صحيح ..نحن ليس لنا مصلحة بالطائفية ..
    ربما بعد سقوط الاسد بتدخل عسكري مثلا . .. حينها تصبح من مصلحتنا !!! اما الآن فهي ليست من مصلحتنا بتاتا بتاتا ..
    والله غالب على امره … ولكن اكثر الناس لايعلمون ..

    • ما هو مبرر هذا الهياج الطائفي لديك؟ هل هو فيروس؟

      الوحدة بين سورية والعراق لا يجب أن تقلق السنة بل الشيعة… لأن غالبية سكان الدولة الناشئة سوف يكونون من السنة… ولهذا السبب أنا أخشى أن الفكرة لن تنجح لأن الشيعة في العراق لن يقبلوا بها في حال كانوا مشحونين طائفيا مثلك…

      وبالنسبة لرغبة الشيعة في حكم العالم الإسلامي فهذا فكر الإسلاميين الشيعة… وهو نفس الفكر الموجود عند الإسلاميين السنة… فلماذا نميز بين الإسلاميين الشيعة والسنة؟… المشكلة ليست شيعة وسنة وإنما مشكلة فكر إسلامي لا يقبل الآخر…

      • ليست مسألة حقد طائفي يا هاني .. او كره .. انما هو فعلا انزعاج شديد جدا .. يولد هياج طائفي .. هو اشد من اي فيروس ولا اتوقع ان له علاج ..!!!
        بالنسبة لصراع السنة والشيعة .. نحن ليس لنا رغبة في حكم دولة فارس !! وخاصة ان كلفنا هذا الشيء الدماء الكثيرة !!
        اما ايران ليس لديها مشكلة لطالما انها تحقق حلم امبراطوريتها التي تراها على عقيدة صحيحة !!
        ما المانع ان تتدمر عدة مدن سورية ؟
        ما المانع ان يقتل الاف السوريين ؟
        ليست مشكلة … المهم هو الهدف !!
        نحن بالنسبة لنا كثوار .. نحن نقبل الآخر .. ونحن نرفع شعارات الدولة المدنية .. نرفع شعارات سوريا لكل السوريين .. وليس للمسلمين السنة !!!
        نحن كمسلمين سنة هنا في هذا الوطن لا يمكن ان نكون طائفيين حتى لو استلمنا الحكم !! فطبيعي ان يكون الحاكم مثلا من السنة .. وطبيعي ان يكون 85 بالمئة من ضباط القوات المسلحة من السنة !! امر طبيعي .. لذلك حتى لا تفتح الصفحات الطائفية يجب ان يحكم في كل دولة غالبية الشعب .. وهذا الكلام ينطبق ايضا على البحرين !!!
        الشيعة في البحرين لهم الحق في الحكم .. والسنة في سوريا لهم الحق في الحكم .. والشيعة في العراق لهم الحق في الحكم ..
        طبعا هذا الكلام هو طائفية قذرة .. ولكن بما اننا وصلنا الى هنا .. ووصلت الامور الى هذه الطائفية ولم يبقى الا حرب طاحنة بين السنة والشيعة ( ويا اسفاه ) فعلى الاقل ان تكون الامور طائفية ديمقراطية !! كما كانت سوريا قبل الاسد .. الرئيس يجب ان يكون مسلم سني … او تعالوا نخضع لاتفاق شبيه باتفاق الطائف !!!
        وبعد ان تهدأ النفس… نفكر جديا في الوحدة العربية الضرورية جدا جدا… وخاصة بعد ان تطورت معظم الدول الى الديمقراطية .. ونحن نعرف ان كل الشعوب هي طواقة للوحدة .. وعلى تلك الشعوب ان تفرض على حكوماتها الوحدة .. شيئا فشيئا .. ويبدأ ذلك طبعا اعلاميا بان نفتح قوات عربية مشتركة .. متنوعة .. اخبار ودراما واسلامية وغير ذلك .. تحمل شعارات العروبة الحقيقية ….

      • هناك اشخاص يعتبرون ان عدد السنة بالعراق هو اكبر من الشيعة ..
        ولكن انا لا علم لي بالنسب الحقيقية على ارض الواقع …
        انا معلوماتي حول نسب سكان العراق هي من ويكيبديا حيث تقول ان نسبة الشيعة تفوق ال 60 بالمئة ..
        والاخ هاني يعتبر ان الوحدة من مصلحتنا .. اين المصلحة ؟
        نسبة الشيعة ستزيد سكانا .. وبدل النظام سيكون لنا نظامين !!!

      • طبعا نسبة الشيعة في العراق عام 1947 . كانت النصف تقريبا .. لكن زاد التشيع كثيرا في العراق في القرن الأخير ..

  2. سلامن للاخ هاني وبعد
    والله اني قرأت اليوم مقال يوصف ما يجري في جزيرة العرب وبدقة تامهوهو لكاتب باسم مستعار ما أدري وش اسمه الحقيقي
    بس والله انه فاهمن ابن سعود وكيف تم تمكينه بحكم بلا الجزيرة وليش؟

    (التوراة عادت الى جزيرة العرب .. والحديقة التوراتية في السعودية

    هنالك كتب كتبت لا لتقرأ .. بل ليتكئ عليها صاحبها في المجتمع والحياة وليزداد ارتفاع قامته القصيرة بين الناس كما هي كتب برهان غليون .. وهي كتب تموت في طفولتها أو تلبس الأكفان بسرعة بعد موت أصحابها وربما تدفن معهم في ذات الليلة وفي ذات القبر من النسيان كما سيحدث مع كتب غليون .. فكلما أمسكت بأحدها كأنني أمسكت بمومياء بلا روح ..

    ولكن هنالك كتب كتبت لا لتقرأ فقط بل لنتعلم منها معنى التحدي والدهشة ومعنى الغرق في فيضان الحروف على الورق .. ومعنى الذوبان في الزمن .. لافرق بين شفق أو غسق .. انها كتب كتبت ليتكئ عليها العقل البشري كله كلما تعب من الكسل والتبلد وتعرض لمحاولات “الاغتيال” .. وكتّابها لايموتون مهما أهيل التراب على أجسادهم الملفوفة بالأكفان .. وكأنها منحتهم سر الخلود العظيم ..

    وكتاب كمال الصليبي (التوراة جاءت من جزيرة العرب) هو من هذا النوع من الكتب التي ان أمسكت بها أحسست بضربات قلب ما يخفق بين دفتي الكتاب ..ولمحت عيني التاريخ تنظران اليك بوجل من أن تكشف أسراره الدفينة..

    لم يخطر ببالي عندما قرأت هذا الكتاب منذ سنوات (التوراة جاءت من جزيرة العرب) أنني انما أقرأ كتابا عن المستقبل الذي عاد الى الماضي .. وأنا هنا لست باحثا مختصا لأقبل أو لأرفض ماذهبت اليه نظرية كمال الصليبي وبراهينه المدهشة وأبحاثه من أن القصص التوراتية وقعت بلا أدنى شك خارج فلسطين وتحديدا في جنوبي الحجاز وبلاد عسير وأن فلسطين برئية من كل مانسب اليها من قصص التوراة .. بل أنا هنا لأعيد اكتشاف اتجاه التوراة التي خرجت من جزيرة العرب لأجد أنها عادت اليوم الى جزيرة العرب .. فالسلوك السعودي ومشيخات الجزيرة العربية عبر تاريخ أزمات المنطقة يجعل السؤال المطروح هو: هل عادت التوراة الى جزيرة العرب؟؟؟

    الاستاذ الكبير والثائر كمال الصليبي رحل عنا في العام الماضي وتركنا في أشد لحظات المواجهة الصعبة وهي لحظة تفجر الصراع مع فكر التوراة ذاته الذي عاد واستقر في نفس المكان الذي خرج منه ..أي “الجزيرة العربية” .. فما يحدث الآن لايمكن تفسيره تاريخيا الا على أنه سلوك وثقافة توراتية تلمودية تحكم جزيرة العرب من جهاتها الأربع عبر ممارسات مجموعة من الحكام والملوك والأمراء الذين يملكون كل شيء وبقية الشعب أغيار لاتملك ولاتحكم .. بل تخدم

    ويبدو أن الأستاذ والباحث الفذ كمال الصليبي قد التقط اللحظة التاريخية التي انطلقت منها التوراة من مكان لايخطر على بال وهو .. الحجاز وعسير .. ولكن مالم يعرفه الراحل الكبير هو أن جنود التوراة الآن هم في فلسطين .. بينما فكر التوراة ذاته قد عاد الى الجزيرة العربية كلها في ثوب يسمى الوهابية والقرضاوية وبدأ هذا المقص الرهيب بقضم الاسلام نفسه وقضم المجتمعات الشرقية بالتدريج بتقطيعها بأسنان العنف وفتاوى القتل .. وبطحنها بأضراس الجهاد المجنون الذي أخذ شباب الشرق الى غابات الفلبين ومتاهات الشيشان وجبال تورا بورا ..

    وقد قيل الكثير عن صراع وتناقض بين القرضاوية والوهابية ليتبين لاحقا انه صراع على الاستيلاء على دار الافتاء الشرقي لسحب البساط من تحت الأزهر الشريف والمراجع الاسلامية الكبرى في الشام ومصر .. ولكن التناقض بين القرضاوية والوهابية يستحيل الى انسجام وقرع الكؤوس المليئة بالموت بالكؤوس المترعة بالدم في سورية وليبيا والعراق .. فثقافة التوراة العنيفة اجتاحت جزيرة العرب بصمت..

    ويشرئب السؤال المخيف: هل يكفي القبول بأن السلوك السعودي ضد استقرار كل شعوب المنطقة العربية وضد حركات التحرر في الشرق بما فيها فلسطين ناجم عن تناقض مصالح المملكة مع طموحات الحكم الثوري في مصر أيام عبد الناصر .. والبعث العراقي والسوري والثورة الايرانية والحكم الشيوعي وكل تجارب الانفتاح نحو المشاريع الكبرى التحررية؟؟ ..

    كنا نفلسف السياسة ونقول بأن الملكية المطلقة كنهج للحكم في الجزيرة العربية غير معنية بتحرير فلسطين بسبب أن هذه الملكية ترى أن مصلحتها هي في بقاء النقيض الرئيسي الخارجي للعرب – وهو اسرائيل – كيلا تنشغل الشعوب العربية للتعامل مع التناقض الثانوي الداخلي المتمثل بالحكم القروسطي المتخلف وسطوة العائلات المالكة في جزيرة العرب؟؟ ولذلك كنا نقول ان اسرائيل موجودة لتبقى الممالك العربية في الجزيرة العربية .. وبالعكس أيضا ..فالممالك العربية موجودة لتبقى اسرائيل في عقد تخادم بين المتناقضات..

    لكن هذا التبرير الفلسفي للسياسة وهذا المنطق السطحي سقط وتآكل عندما سقطت القلاع القومية واحدة بعد الأخرى .. فهذا التبرير كان يمكن قبوله في الماضي قبل جلاء غبار المعارك وانقشاع الغبار عن عيون الكوارث التي حلت بنا .. فالحقيقة الرهيبة هي أن سلوك المملكة العربية السعودية والمشيخات الخليجية تجاه أزمات المنطقة ليس ناجما عن صراع بينها وبين قوى تقدمية تحررية .. بل جذوره أعمق بكثير .. انه السلوك التوراتي لجذر توراتي ..وثقافة توراتية ..أدخلت الى الجزيرة العربية .. كما أدخلت “الاسرائيليات” الى الفكر الاسلامي منذ زمن طويل…

    الباحثون الاسلاميون يقرون أن الفكر التوراتي تسلل الى الاسلام الحديث كما تسلل قديما في قضايا كثيرة …فمثلا تسلل الينا اسم حواء من التوراة .. فاسم حواء مثلا لم يرد في القرآن بل زرعه التوراتيون في وعي المسلمين ووعي علمائهم باستجلابه من قلب التوراة .. فالقرآن لايعرف اسم حواء (وقُلنا يا آدم اسكُن أنت وزوجك الجنة وكُلا منها رغدا حيث شئتما) .. وكذلك دفع التوراتيون اسم قابيل وهابيل الى رواياتنا الاسلامية في وقت لم يذكرالقرآن اسميهما صراحة .. والصحيح أنهما تسللا الينا من قصص التوراة أيضا ..فرغم أن القرآن اكتفى بالاشارة الى ابني آدم (واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا ..) فان المسلمين يرددون الحكاية التوراتية عن أخوين اسمهما “قابيل وهابيل”..

    ويفاجئنا الباحثون الاسلاميون المغيّبون عمدا عن فضائيات العرب بقصص مخيفة عن تسلل الثقافة التوراتية الى الاسلام واجتياحه ..اجتياح بدأ باستيلاء جغرافي على معقل الاسلام في الجزيرة العربية وانشاء دولة مشبوهة سميت “السعودية” محاطة بثآليل دول مثل قطر والبحرين والكويت .. اسم الدولة “السعودية” نفسه استيلاء على ملكية عامة للأرض وفيه طمس مجنون لشخصية الفرد العربي “المحمدي” لالحاقه نفسيا بعائلة وليس بوطن .. فمات الوطن لديه وعانى هو من انفصام لأنه ينتمي دون غيره من البشر على هذا الكوكب الى اسم عائلة بلا جذور ولاقبور .. فكان الاهتزاز النفسي سببا في تمكّن الثقافة التوراتية المستوردة من ابتلاعه مع عظامه .. واغراق عقيدته في التناقضات الفصامية .. فهو يرى مثلا بأم عينه فصلا متشددا بين الرجال والنساء في كل مناحي الحياة وهو محاصر بالبراقع والنقاب .. لكن في موسم الحج يجد أن الاختلاط والتراص بين الرجال والنساء هو في قلب الشعائر الطبيعية للحج منذ وجد .. فلا يفهم تناقضاته..

    وكما اقتفى الأستاذ الراحل صليبي أثر كل كلمة توراتية وربطها بعبقرية بمكانها الجغرافي في الجزيرة العربية في ظل غياب صريح لشبيه على أرض فلسطين، فسنقتفي خيوط الترابط بين الثقافة التوراتية والتلموديات وبين الثقافة العنفية التي ترعاها المملكة العربية السعودية منذ نشوئها كثقافة جديدة مقدسة ويرعاها كل رهط الاسلاميين الذين يرضعون من أثداء أنظمة الحكم التوراتية في الجزيرة العربية من قطر الى السعودية ..

    فكان السؤال دائما حائرا على الشفاه: كيف يقبل المسلمون بتحليل دماء بعضهم بعد كل هذه التجارب الدامية في التاريخ وبعد رؤية التجربة الأوروبية الناجحة في التعايش بين المذاهب ذات الجذر الواحد .. وفتاوى الموت في القرن العشرين لاتأتي الا من جزيرة العرب .. مهد الاسلام الأول؟؟ ومن اتحاد علماء المسلمين نفسه .. ويعود السؤال للصراخ من جديد .. هل هي الأنفاس التوراتية التي يتم ضخها عمدا في رئات علماء المسلمين في الجزيرة العربية؟؟؟

    فالموت الذي جلبه السعوديون مع المحافظين الجدد على ملايين العراقيين مرتين في عاصفة الصحراء وماتلاها من حصار ومن ثم في تحرير العراق من صدام حسين لايفهم أنه خلاف سياسي بقدر ما أنه ثأر توراتي من بابل الناهضة من غبار الزمن .. ولم تأخذ بالحكم السعودي شفقة بالشعب العراقي سنته وشيعته … والغريب أن السوريين والايرانيين العدوين اللدودين سياسيا لصدام حسين كانا يقومان بتمرير الغذاء والدواء للعراقيين عبر تسهيل عمليات التهريب عبر الحدود لأن الحصار كان ضد الشعب العراقي وليس ضد صدام حسين .. فيما طبقت السعودية حصارا على العراق لايشبهه الا حصار اسرائيل على غزة ولم تعرف سياستها الرحمة بالعراقيين .. بل ولايزال العراقيون حتى الآن يعانون من الفكر الوهابي الذي يقتل شبابهم بالعنف الانتحاري الذي تتحكم بقوته فتاوى أرض الحجاز التي انطلقت منها التوراة يوما كما يعتقد كمال الصليبي .. فتاوى دموية لاتشبهها الا النقمة التوراتية على بابل ..التي سبت اسرائيل مرتين ..

    والموت والخراب الذي رعاه السعوديون والقطريون في ليبيا لايفهم على أنه انتقام ملوك من “ملك الملوك” … ولم يعد انفعال السعودية ضد الرئيس بشار الأسد يفهم بأنه للثأر من كلمة “أنصاف رجال” التي وصفهم بها .. أو للتصدي لمحور شيعي .. بل هو رغبة جامحة بادخال ثقافة الخراب الى كل هياكل المجتمعات العربية .. تماما كما حل الخراب بالهيكل المزعوم في القصص التوراتية .. فمشاهد خراب العراق وخراب ليبيا لاتشبهها الا القصص التوراتية التي وصفت خراب الهيكل .. وماتحاول المملكة العربية السعودية اثارته في سورية من خراب عبر حقن السلاح والمسلحين لايشبه الا اعادة الخراب الى أرض كنعان وفق العقيدة التوراتية ..

    أما حجم العنف وثقافة العنف والكراهية المريضة التي انتشرت في المنطقة فلا يمكن نسبها الى أن الثقافة الاسلامية عنيفة بحد ذاتها فالاحتكاكات بين السنة والشيعة عبر التاريخ كانت موجودة لكن محدودة زمنيا ولفترات قصيرة بل ومعاركها الكبرى معروفة .. وكل قصص عنفها تفهم على أنها أحداث طبيعية طارئة في سياق نزاعات تاريخية تمر بها أي ثقافة وأي صراع داخلي .. لكن احياء ثقافة الفترات العنيفة في الشرق والتركيز عليها في القرن العشرين بشكل لم تشهده حتى في لحظات اندلاعها منذ 1400 سنة لم يعد يفهم الا على أنه هجوم واختراق توراتي كبير .. فوصلنا الى مرحلة مهينة دامية لم يمر بها هذا الشرق في تاريخه .. فالسنوات الأخيرة شهدت أطول مذبحة تاريخية بين المسلمين على مساحة تمتد من باكستان الى ليبيا بتدخل مباشر من السعودية .. السعودية التي تستعد لادخال الشرق الى المذبح الكبير عبر تجييش العواطف والغرائز وتحريض منقطع النظير ضد معظم طوائف ومذاهب المسلمين ..ولكن من أين أتى جذر هذا العنف الذي تضخه السعودية بلا توقف في عملية انتاجية نشطة لاتتوقف؟؟

    لنتأمل مثلا هذه القصاصات التوراتية ولنلاحظ مدى تشابه العنف التوراتي مع منطق الفتاوى الدينية التي تنطلق من السعودية وقطر ومن اتحاد علماء المسلمين ضد المسلمين .. ومن يدقق في ظلال العبارات التوراتية فسيرى فتاوى اللحيدان وبن باز والعريفي بابادة ثلث الشعب السوري ويرى العرعور يفرم لحوم الطوائف من مكمنه السعودي (وبمصطلحات لم ترد بقسوتها على لسان ابن تيمية) .. والقرضاوي يأمر باهدار الدماء وتمجيد التقاتل وسفك دم الأقليات بحجة دعمها النظام القمعي .. ويجد الناظر الى هذه القصاصات التوراتية أن “الثوار المجاهدين” في العراق وليبيا وسورية يطبقون بالضبط هذه المقولات التي صدرت عن “حاخامات المسلمين” في جزيرة العرب .. جزيرة العرب التي عادت اليها ثقافة التوراة … فتعالوا نراجع بعض ما تقوله أسفار التوراة مثلا ونقارنها بفتاوى الموت القادمة من جزيرة العرب:

    – ملعون من يمنع سيفه عن الدم (سفر ارميا)

    – قال الرب إله إسرائيل: على كل واحد منكم أن يحمل سيفه ويطوف المحلة من باب إلى باب ويقتل أخاه وصديقه وجاره (سفر الخروج)

    – فإذا استسلمت وفتحت لكم أبوابها، فاضربوا كل ذكر فيها بِحد السيف. وأما النساء والأطفال والبهائم وجميع ما في المدينة من غنيمة، فاغنموها لأنفسكم وتمتعوا بغنيمة أعدائكم التي أعطاكم الرب إلهكم. هكذا تفعلون بجميع المدن البعيدة منكم جدا، التي لا تخص هؤلاء الأمم هنا. وأما مدن هؤلاء الأمم التي يعطيها لكم الرب إلهكم ملكا، فلا تبقوا أحدا منها حيا بل تحللون إبادتهم، وهم الحثيون والأموريون والكنعانيون والفرزيون والحويون واليبوسيون، كما أمركم الرب إلهكم (سفر التثنية) ….. وهنا تستبدل الفتاوى السعودية الأموريين والكنعانيين ووو…. بالشيعة والعلويين والمسيحيين والدروز ووو ..

    – إذهبوا في المدينة وراءه واضربوا. لا تشفقوا ولا تعفوا. اقتلوا الشيوخ والشبان والشابات والأطفال والنساء حتى الفناء (حزقيال)

    – فأوصوا بني بنيامين قائلين: انطلقوا إلى الكروم واكمنوا فيها. وانتظروا حتى إذا خرجت بنات شيلوه للرقص فاندفعوا أنتم نحوهن ، واخطفوا لأنفسكم كل واحد امرأة واهربوا بهِن إلى أرض بنيامين (سفر القضاة) ..ويشبه ذلك عملية الافتاء باغتصاب النساء في العراق وسورية التي يطبقها الجهاديون (مجزرة الدجيل الشهيرة مثلا) ..ودعوة أحد شيوخ درعا لسبي نساء الدروز..

    – فضربا تضرب سكّان تلك المدينة بحدّ السّيف وتحرّمها بكلّ ما فيها مع بهائمها بِحدّ السّيف. تجمع كل أمتعتها إلى وسط ساحتها وتحرق بالنّار المدينة وكل أمتعتها كاملة للرّبّ إلهك فتكون تلاّ إلى الأبد لا تبنى بعد (سفر التثنية) ..

    – فقاتلوا مديان كما أمر الرب موسى وقتلوا كل ذكر ومنهم ملوك مديان الخمسة، وسبى بنو اسرائيل نساء مديان وأطفالهم وجميع بهائمهم ومواشيهم وغنموا ممتلكاتهم وأحرقوا بالنار جميع مدنهم بمساكنها وقصورها واخذوا جميع الأسلاب والغنائم من الناس والبهائم (سفر العدد)

    – فخرج سيحون الى ياهص بجميع قومه الى محاربتنا فأسلمه الرب الهنا الى أيدينا فقتلناه هو وبنيه وجميع قومه وفتحنا جميع مدنه في ذلك الوقت وحللنا في كل مدينة قتل جميع الرجال والنساء والأطفال فلم نبق باقيا (التثنية 3)

    هذه المقولات التوراتية لاتختلف عن فتاوى الجهاد ضد الطوائف التي يطلقها حاخامات المسلمين في السعودية يوميا.. ومن يقول انها فتاوى للجهاد فقط يخرج السؤال التالي حانقا ويصرخ في وجهه: لماذا لم تصدر صيحة ادانة واحدة لمشاهد الذبح والقتل ضد المدنيين التي كانت تتم مصورة وعن عمد في مسالخ بابا عمرو؟ ..ولماذا لم يهرع حاخامات المسلمين في السعودية التي تخضع لثقافة التوراة الى التشديد على منع هذا العنف لولا مباركتهم له؟ .. بل ان الشواطئ الشرقية للجزيرة العربية حيث التوراة في أسفارها “القطرية” لم تتردد في تشجيع العنف ومنع وتحريم الصلح .. في تذكير لما ورد أعلاه من شبق للعنف التوراتي والقتل الممنهج الالهي ..دون دعوة للمصالحة أو الجنوح للسلم ..

    والغريب والمذهل الذي يضع العقل في الكف أن رئيس اتحاد العلماء المسلمين الحاخام “عوفاديا يوسف القرضاوي” (الناطق باسم التوراة في أسفارها القطرية) أرسل يوما الى بابا الفاتيكان رسالة يقرعه فيها على اتهام الاسلام بالعنف .. والمدهش أن الحاخام القطري قد اجتهد في انطاق القرآن بالسلام عندما تعلق الأمر بالعدو الخارجي ..وكل ماقاله للبابا يقول نقيضه اليوم بحق المسلمين .. فتعالوا نقوم بزيارة الى “وصايا القرضاوي” التي تخرّ ساجدة للسلام مع بابا الفاتيكان لكنها في حروب المسلمين الداخلية يصير لها أنياب ومخالب توراتية ويتحول الاسلام بها الى ذئب مفترس يلعق الدم من أعناق البشر ولايشبع ..

    فمما يقوله القرضاوي بتهذيب للبابا مايلي:

    انظر إلى هذه الكلمة المُعبِّرة: {وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ}، يذكرها تعالى في معرض الإنعام والامتنان على النبي وهي أن المعركة انتهت بغير قتال أو دم..

    كما أن القرآن يسمي صلح الحديبية “فَتْحاً مُبِيناً” … ففي غزوة الحديبية بايع الصحابة فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم على القتال حتى الموت، وعدم الاستسلام بحال، ثم شاء الله تعالى أن يتفاوض المسلمون والمشركون، وأن ينتهوا إلى الصلح المعروف بـ(صلح الحديبية) والذي يتضمن هدنة مدتها عشر سنوات، تُغمد فيها السيوف، ويكف كل فريق يده عن الآخر.. ينزل هنا قرآن يُتلى، يسمي هذه الهدنة أو هذا الصلح: {فَتْحاً مُبِيناً}، تشجيعا للصلح حتى مع الكافر وتنزل سورة الفتح.. وقال تعالى في هذه السورة مُمتنًّا: {وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ} [الفتح:24]، فالصلح هنا لا يمتن بكف أيدي المشركين عن المؤمنين فقط، بل يمتن أيضا بكف أيدي المؤمنين عن المشركين أيضا .. فهذا هو التعبير الحقيقي عن حب السلام الذي يسود الطرفين معا.

    أما هذه الفقرة فمن المدهش أن عمال التوراة في جزيرة العرب لايسمحون بها …اطلاقا…فاسمعوا مايقول القرضاوي مثلا لبابا الفاتيكان: وإذا اضطر المسلمون أن يخوضوا معركة فُرضت عليهم، فإنهم مأمورون أن يُقلِّلوا من خسائرها البشرية والمادية ما أمكنهم، فلا يقتلون إلا مَن يقاتل: لا يقتلون امرأة ولا طفلا، ولا شيخا فانيا، ولا راهبا ولا فلاحا ولا تاجرا، إنما يقتلون مَن يقاتل فحسب. كما أنهم لا يقطعون شجرا، ولا يهدمون بناء، ولا يفسدون في الأرض، ولا يقومون إلا بما تقتضيه ضرورة الحرب

    لكن في سورية قتل مجاهدو التوراة المرأة والطفل والشيخ والرهبان والفلاحين والتجار ودمروا الشوارع والمدن .. ولم ينبس شيوخ التوراة جميعا ببنت شفة .. بل أهدروا دم من يمنع الدم .. في تذكير للمقولة التوراتية أعلاه (ملعون من يمنع سيفه عن الدم)

    ولكن هذه العبارة التالية ستفتح عيون الثوار السوريين الى حقيقة مفزعة وهي أن القرضاوي قال للبابا:

    يأمر القرآن المسلمين أن يستجيبوا لدعوة السلم إذا دُعُوا لها، ولو بعد وقوع الحرب، واشتعال وقودها، يقول تعالى: {وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ} [الأنفال:62،61].

    وهنا يزيد القرضاوي للايضاح قائلا: حتى مع احتمال خداع العدو للمسلمين، لا ينبغي أن تُرفض دعوة السلم بإطلاق، وإنما يجب أن نجنح لها كما جنحوا.

    طبعا في سورية وليبيا والعراق هذا لايجب تطبيقه ولايجب الركون للسلم مع النظام الكافر والشيعة الكفرة والليبيين أصحاب القذافي ولايجب التعامل مع دعوتهم للحوار حتى على أنها خديعة تستوجب تشجيعها بل هي مدعاة لاستمرار الجهاد حتى آخر قطرة دم مسلمة ..

    وأخيرا يتحفنا القرضاوي بالقول للبابا أيضا:

    حتى لفظة (حرب) من المفردات التي يكره الإسلام تكرارها على ألسنة الناس، ومن حرص الإسلام على السلم: أنه فرض على المسلمين هدنة إجبارية يمتنعون فيها عن القتال لمدة أربعة أشهر، أي ثلث العام، وهي الأشهر المعروفة بـ(الأشهر الحرم) وهي: ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ} [المائدة:2].

    ومن يتابع فتاوى شيوخ التوراة في الجزيرة العربية للجهاد والقتل يجد أنها تكاثرت وتناسلت وتزاوجت وتناكحت في تلك الفترة المفروضة اسلاميا كأشهر حرم …ويجد أن كل ماثرثر به القرضاوي أعلاه أغفل تماما في الصراع الداخلي العربي في المجتمعات التي دفعت الى ارتكاب فظائع وشناعات “الربيع العربي” ..ومازالت كل هذه الكنوز من الرحمة مغطاة بالدم والكراهية الدينية .. ومدفونة تحت ركام تقارير الجزيرة والعربية وصور الفبركات والتمثيليات..

    ويصر سؤال هنا على أن يتقدم الينا ويقول ودون خجل للحاخام القرضاوي وحاخامات السعودية:

    لماذا ورد في القرآن في سورة الفتح (محمدٌ رسولُ الله والذين آمنوا مَعَهُ أشِدَّاءُ على الكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَينَهُم ﴾ … فيما تنقلب الآية لتصبح توراتية على الأرض .. فالثوار الذين فرّختهم الثقافة التوراتية في جزيرة العرب السعودية وآمنوا بحاخامات المسلمين في السعودية وقطر صاروا (أشداء على المسلمين رحماء على أهل الناتو)؟؟..

    الجواب هو في جواب رجل دين ثائر من مكة التقيته ويرفض أن يبتلع اسم الأسرة السعودية بلاده لأنه لايشك أن للأسرة جذرا توراتيا ..اذ قال لي:

    سأحيلك الى ماقاله الشيخ أبو حامد الغزالي صاحب “احياء علوم الدين” فقد قال: “ان نصف الكفر في هذا العالم يتسبب به رجال الدين ..فهم يبغّضون الله الى خلقه اما بسوء صنيعهم واما بسوء كلامهم” ..تماما كما يفعل حاخامات الاسلام في جزيرة العرب ..الذين بغّضوا الاسلام على قلوب المسلمين ..وعلينا احياء علوم ديننا بالتخلص من الأسرة التوراتية في الحديقة التوراتية السعودية ..

    مما سبق نجد أن المقارنة بين ثقافة العنف والكراهية القادمة من جزيرة العرب وبين ثقافة التوراة الدموية تجعل الميزان لايرجح .. فالكفتان متعادلتان ..لأن المصدر واحد والجذر واحد ..

    والمشكلة الآن ليست فقط في نصف الاسلام الباقي الذي صار بغيضا علينا كما ذكر الغزالي .. بل في النصف الذي التفّت عليه أفعى يهوذا .. وصار يصدّر لنا فكر التوراة ..من جزيرة العرب ..

    فالتوراة عادت الى جزيرة العرب …يا أتباع محمد ابن عبد الله بن عبد المطلب

  3. من يسمع الاخ هاني يقول ان البحرين دولة ضخمة ولها استقلالية
    ياسيدي البحرين تعتمد على السعودية في كل شيء في الغذاء والكساء وفي كل شيء
    اصلا التوحد بين البلدين موجود وغير معلن ولكنه الان ظهر للعلن

    بالنسبة للتوحد بين العراق وسورية
    انصحك بأن لاتكثر من الاحلام
    ياسيدي هذا مستحيل لان البلدين لطالما تأمرا على بعضهما البعض منذ الخمسينا مرورا بالثمانينات عندما زودت سوريا العروبة والممانعة صواريخ سكود لايران لقصف بغداد !!!!!!وانهاء بالعالم 2007
    المالكي الذي تريده حليفا أتى على ظهر الدبابة الامريكية لحكم العراق فلماذا تستكثر علينا تدخلا جويا فقط لانريد اجتياحا كما فعل صديقك وحليفك المالكي في بلده .
    بالمناسبة المالكي اراد أن يرفع دعوى في مجلس الامن ضد سورية لاتهامها بتهريب السلاح والارهابيين الى العراق
    الان أصبح صديقا وحليفا ويرفض التدخل الاجنبي !!!!!!!!!!!
    فعلا سبحان مغير الاحوال

    • يا زلمي البحرين دولة منتجة للنفط , فكيف بحاجة الكساء والغذاء من السعودية ؟ عجيب
      ارجع لارقام البنك الدولي مشان الله , فستجد انها دولة ذات اقتصاد نفطي قوي !!!

      من اتى على ظهر الدبابة الامريكية اولا هو اياد علاوي , مباشرة بعد الغزو في 2004 , وهو حليف للسعودية , الغزو تم من اراضي الخليج بنفط الخليج وبدعمهم , بس شو بساويلهم اذا حمير ما بيحسبوها ,

      اذا المالكي استفاد من حمرنة العربان لانه يعرفهم اغبياء و من جلبه وجلب الاحتلال هم الخليجيون.

      مشان التاريخ الاسد عارض بشكل قاطع غزو العراق رغم العداوة مع صدام , صدام السني !! ولم يسمح بخروج طلقة ضد النظام العراقي كما فعل الخليجيون.

      • أخ تام لا فائدة من هذا النقاش… هو لا يطرح قضية أميركا كمبدأ يؤمن به وإنما مجرد حجة للتهجم الطائفي…

        هو ليست لديه مشكلة مع المالكي بسبب أميركا كما يدعي… مشكلته مع المالكي هي مشكلة حقد طائفي… والكلام عن أميركا هو مجرد ذر للرماد في العيون…

        العمالة لأميركا تحددها السياسات والمواقف وليس الاستدلالات الظرفية… هل يعقل أن الأخ علي سعيد منزعج من المالكي بسبب أميركا ولكنه غير منزعج من آل سعود؟… هذه النقاشات مضيعة للوقت وليست نقاشات جدية…

        وبالنسبة للبحرين فما يحدد استقلالها هو القانون الدولي والكلام الذي ذكره الآخ علي سعيد لا قيمة له في القانون الدولي… لا يمكن لدولة أن تشتري دولة أخرى بالمال… هذا كلام فارغ…

  4. أخي تام البحرين كانت أول من أنتج النفط في الخليج العربي هذا صحيح ولكن الان الامور تغيرت البحرين يأخ تام عبارة عن جزيرة معزولة تحيطها المياه من كل الاتجاهات شريانها الرئيسي والوحيد هو السعودية
    بالمناسبة الاراضي البحرينية وكذلك القطرية والاماراتية غير صالحة للزراعة لانها عبارة عن سبخات تربتها شديدة الملوحة لذلك فأغلب هذه الدول معتمدة غذائيا على السعودية

    بالنسبة للعراق هل نسيت أم تناسيت أنه كان هنالك في العراق قبل علاوي مجلسا للحكم كان يترأسه في فترة من فتراته ابراهيم الجعفري أحد قادة حزب الدعوة الذي ينتمي اليه المالكي؟؟

    أتمنى منك أن ترجع بذاكرتك لعام 2003 لترى الممانعين الجدد في العراق الذين أتوا على ظهر الدبابات الامريكية

  5. أخي هاني الذين يتكلمون عن القانون الدولي هم أما حمقى أو مساكين
    أي قانون دولي يارجل أن تعيش في شريعة الغاب
    عندما أجتاحت أسرائيل لبنان أبن كان القانون الدولي
    عندما حدثت المذابح المروعة التي راح ضحيتها 800000 انسان خلال أقل من عام في رواندا أين كان القانون الدولي
    عندما أجتاحت امريكا العراق اين كان القانون الدولي
    عندما احتلت ايران الجزر العربية أين كان القانون الدولي
    وعندما وعندما الفلم طويل وممل
    ارجوك أخ هاني أن لاتتحدث عن القانون الدولي من يسمعك يظن أننا نعيش في عالم وديع مسالم !!!!!!!!!

    المالكي طائفي قذر هذا ليس كلامي هذا ماقالته ويكيليكس عنه بأنه يكره السنة ويسعى لتهميشهم
    من يسمع الاخ هاني يظن ان الشيعة عبارة عن حملان وديعة تحارب امريكا واسرائيل بينما السنة هم الوحوش العملاء الانذال الذين يسعون للقضاء على هذه الحملان الطاهرة .
    اتمنى من الاخ هاني ان يرى ماذا فعلت الحملان الوديعة في بغداد عامي 2006-2007
    ودمتم بخير

    • اخي علي سعيد .. لا تستغرب .. فالشيعة كتلة واحدة .. ومهما اختلفوا او حتى كان هناك نزعات بينهم فهم عقلاء يعرفوا كيف يشكلون قوة .. لانهم طائفيون متعصبون ..
      اما نحن فكما ترى واحد يدعي الفهم .. بحجة انه ليس طائفي واننا حاقدون !!
      وآخر مجرد مثخن بجراح النظام .. وما زال يتشرب شعاراته البالية ويصدقها !!
      وضعكم تعيس بصراحة …
      الشيعة يذبحون هنا وهناك .. ويبنون امبراطوريتهم على اشلاء اهل السنة المتبعثرة .. ( طبعا هذا يقربهم الى الله سبحانه وتعالى )
      ونحن كالحمير نقول لا للطائفية ولا للبطيخ …
      في اول درس لنا كان في القانون الدولي في الجامعة .. قال لنا الدكتور حينها انا ادرس مادة الكذب والمجاملات الدولية !! وفي كل محاضرة كان يعيد نفس الكلام حول القانون الدولي !!!
      كل دول العالم تستطيع خرق القانون الدولي ببساطة .. ولكن يتقيض القانون الدولي بشيء واحد فقط .. وهو ايضا رأي الدولة نفسه !!!
      مثلا امريكا اجتاحت سوريا .. روسيا ممكن ايضا ان تجتاح جورجيا !!!
      ولذلك يحاولون ان يكون كل شيء عبر مجلس الامن ..
      ………
      قلناها من قبل امريكا لا تريد التدخل العسكري واسقاط النظام .. هي تريد المحافظة عليه وتدمير سوريا فقط ..
      وللاسف النظام والمعارضة يحققون لها كل ما تريد ..
      طبعا وهي لا تعطي اي سلاح للجيش الحر يوقف النظام عند حده !! او حتى تعطيه سلاح يحسم ربما المعركة !!!
      ابداًًً ..
      بل هي تمنع السعودية وقطر وتركيا من تزويده باي شيء ..
      انا احكم على الواقع طبعا لا على التصريحات ..
      فالجيش الحر ما زالت اسلحته مهترأة وفردية خفيفة لا تستطيع فعل شيء !!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s