إيران تقطع الطريق على فكرة الاتحاد السوري-العراقي

الخبر التالي تداوله اليوم عدد من وسائل الإعلام:

دعت ايران حليفها العراقي رئيس الوزراء نوري المالكي الى اعلان وحدة تجمع البلدين الجارين بما يشكل “قوة عالمية كبيرة”.

النائب الأول للرئيس الايراني محمد رضا رحيمي، دعا خلال استقباله المالكي في طهران امس، الى “اتحاد البلدين بشكل تام لتشكيل قوة كبيرة على الصعيد العالمي”.

وبحسب ما افادت به وكالة “مهر” الايرانية للانباء فان رحيمي تحدث خلال لقائه المالكي عن “علاقات متينة وفريدة من نوعها بين البلدين” في اشارة الى ان الحكم في طهران وبغداد يلتقيان في الاصول الاسلامية السياسية الطائفية، وان كثيرا من القيادات الشيعية والكردية الحاكمة في العراق تدين بالولاء لطهران وسبق لها ان تمتعت بحماية طهران لها خلال عملها ضد نظام صدام حسين.

رحيمي برر دعوته الى “الوحدة بين ايران والعراق” بقوله أنه “يتم تدبير مؤامرات على المستوى الدولي ضد الشعبين الايراني والعراقي بسبب معتقداتهما وأهدافهما. وإذا اتحد البلدان بشكل تام فإنهما سيشكلان قوة كبيرة على الصعيد العالمي”.

وأكد رحيمي ضرورة “تطوير العلاقات بأسرع ما يمكن” لافتا الى ان “ربط السكك الحديد والتعاون في مجال النفط وتجارة الترانزيت، من المجالات المهمة لتوسيع العلاقات الاقتصادية، و وضع إنجازات ايران تحت تصرف العراق”.

المالكي من جهته، راى ان “التوافق السياسي بين ايران والعراق متحقق لكن هناك حاجة للتوافق الثقافي والعلمي والاقتصادي”، مشيراً الى “وجود عزيمة راسخة لدى مسؤولي البلدين لتحقيق هذا الهدف“.

هذا الخبر ليس مستغربا. من المعروف أن إيران لديها مشروع لإقامة إمبراطورية إسلامية وهي لا يمكن أن تقبل بوحدة عربية بجوارها.

فاجئني رد المالكي عن وجود “العزيمة الراسخة”. هو ربما يكون مجرد مجاملة، ولكنها مجاملة في غير محلها لأن الموضوع المطروح حساس.

هذه الفكرة التي تحلم بها إيران لا يمكن أن تتحقق. هي مثل الدعوة لإعادة ضم سورية إلى الدولة العثمانية. هي فكرة مستحيلة ولا أظن أنها لو عرضت على استفتاء في العراق يمكن أن تمر.

لو فكرت إيران في ضم العراق إليها فهذا سيؤدي إلى تقسيم العراق على أقل تقدير.

أنا بصراحة لا أعلم ما هو رأي شيعة العراق الحقيقي في هذا الموضوع. بالنسبة لأنصار حزب الله في لبنان فهم لا يمانعون أن يكونوا تحت حكم إيران، أما شيعة العراق فالمفروض أن وضعهم مختلف حسب ما نعلم.

السيء في هذا الخبر هو أنه يعني عمليا وأد فكرة الاتحاد السوري-العراقي في مهدها، وهو أمر كنت أتوقعه عندما قلت أن إيران لا يمكن أن تسمح بهكذا مشروع. لا أظن أن المالكي يجرؤ الآن على إعلان مشروع اتحادي مع سورية (هذا على فرض أنه يؤمن أصلا بهكذا اتحاد على أساس وطني علماني).

أنا كنت وما زلت أراهن على موقف العراقيين أنفسهم. الوحدة العربية هي مصلحة لهم كما أنها مصلحة للسوريين وبقية العرب، ولكن هل هم لديهم هذه القناعة؟ أم أن الشحن الطائفي هو المسيطر عليهم؟

عموما طرحي للفكرة لم يكن خطأ وأنا سأستمر في طرحها لأنها التوجه الصحيح.

4 thoughts on “إيران تقطع الطريق على فكرة الاتحاد السوري-العراقي

  1. ليست امبراطورية اسلامية .. انما امبراطورية اسلامية شيعية .. (لا تخلط بين الامور )
    المصيبة عند الشيعة هو التمسك بالعقيدة الفاسدة .. بغض النظر عن تعصبهم لقتل اهل السنة او غير ذلك !!
    العلويين مثلا ليس لديهم عقيدة .. حتى لو استولو على العالم كله .. لن يقتلوا احد لانه سني مثلا !!! لان العلويين نستطيع ان نقول عنهم علمانيين متخلفين طائفيا !!! لا يفرضون دينهم ولكن تجمعهم بنفس الوقت وحدة مصير …
    اما الشيعة فكارثة فهم عقائديون .. وليس هذا فحسب .. المصيبة الاكبر انهم متعصبون لعقيدة فاسدة !!!
    طبعا حتى لا يتهكم علي احد او ينزعج مني احد الاخوة الشيعة .. انا اراها فاسدة مليار في المئة ..ولست اله حت اقيم الاديان ولست متفرط الذكاء والفهم حتى اقيم الطوائف .. مجرد رأي يستند الى معطيات ودراسات ونقاشات قمت بها .. لكن ربما هي تكون صحيحة !!! ..واكون انا المخطأ ..
    والله تعالى اعلم واجل ..

  2. الله اكبر ..
    54 قتيل جراء قصف النظام على حي مشاع الطيار بحماه
    الله اكبر ..
    اي عدو صهيوني ؟
    العدو الصهيوني ارحم من هذا النظام الجزار الطائفي ….
    واي هدنة هذه ؟ واي اتفاق ؟
    هدنة زبالة ومجتمع دولي اتفه واحقر من هذا النظام ..
    اكثر منمئة قتيل اليوم ويقولون لي هدنة ..
    المدفعية تمسح بالمدن .. ويريدوننا ان نكون لا طائفيين !!!
    الله اكبر ..

    • الله اكبر على كل من يروج لشائعة غبية كتلك التي تقولها عن صاروخ الصاروخ في مخيلتك هذه جريمة من أخوانك القتلة الفجرة هذه الجريمة قتلت اطفال وأهالي ابرياء هذه الجريمة انت مشترك بها لآنك تتستر على القتلة يحضرون براميل محشية بالمتفجرات شاهدناها ووزنها بالمئات ولن تستطيع أن تنكر لآنك حينها ستكون مسخ شيطاني

      قتل الله ابناء الزناة ممن يحضرون قنابل لقتل أبنائنا وأخوتنا

      • لا
        بل نحنا من راينا القمع والقتل باعيننا ..ز وراينة وحشية الامن والشبيحة والجيش
        ولدينا ولله الحمد اصدقاء في كل مكان حتى في الامن والجيش ونعرف كل شيء عن قرب وعن بعد عن مرأى ومسمع فلا داعي لكل هذه الترهات !!!
        نظام ديكتاتوري قامع للحريات ويجب ان يرحل حتى لو لم يقتل اي انسان في هذه الثورة !!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s